كتاب وأراء

بناء الثقة

لا تستطيع كوبا استنساخ النظام الأميركي، وليس من العدل مطالبتها بذلك، وأي تغير سياسي في هذا البلد الاشتراكي، لابد أن ينبع من قناعات الكوبيين أنفسهم، لكن ذلك لايعني أن العلاقات الأميركية- الكوبية يمكن أن تنتهي إلى حائط مسدود، إذ أن زيارة الرئيس الأميركي عبدت الطريق لمرحلة جديدة، تأخرت ليس إلا.

الانفتاح المرجو في هذا البلد يمكن أن يقوم على أسس اقتصادية بحتة، وإذا ما أخذنا مسألة بعض الاتفاقيات التي أبرمت بالفعل، أو التي هي قيد الإعداد، على الصعيد التجاري والنقل والاتصالات والتلاقي بين الشعبين، فإن نتائج زيارة أوباما تبدو مشجعة للغاية.

الكرة الآن في ملعب البلدين، إذ يتعين على الكونغرس الأميركي رفع الحظر، كما يتعين على الرئيس الكوبي راوول كاسترو قبول التحول إلى الشراكة، ومحاولة الاستفادة من الفرص الكبيرة التي يمكن للاستثمارات الأميركية أن تقدمها، على غرار ما فعلت الصين الشيوعية، التي حافظت على نظامها السياسي، واستفادت إلى أبعد درجة من هذه الاستثمارات، التي مكنتها في نهاية المطاف من نقل التكنولوجيا الغربية.

يتمتع الكوبيون بمهارات عالية، وإذا ما تكاتفت الاستثمارات الأميركية، والرغبة الكوبية في تحقيق إصلاحات اقتصادية جادة، فإن الصورة في هذا البلد سوف تتغير سريعا، ويمكن لكوبا أن تكون أحد أهم «النمور الاقتصادية» في أميركا اللاتينية.

قد يكون مبكرا للغاية الحديث عن تغيرات جوهرية، لكن العلاقات الجديدة بين البلدين، التي كرستها زيارة أوباما، فتحت بابا مهما لن يُغلق بعد اليوم، وإذا كان هذا الباب مازال «مواربا» حتى الآن، إلا أن المسقبل سوف يحمل متغيرات في غاية الأهمية، بعيدا عن «عبء التاريخ» الذي لا طائل من ورائه.

لقد وصل الرئيس الأميركي إلى هافانا دون أن يكون الرئيس الكوبي في انتظاره بالمطار، أما في المغادرة فقد حرص كاسترو على مرافقته، ليس ثمة دلالات مهمة جدا في ذلك، لكنها تشير بالتأكيد إلى أن مرحلة بناء الثقة ربما تكون قد بدأت بصورة جادة.



بقلم : حسان يونس

حسان يونس