كتاب وأراء

عولمة الجسد وعري الثقافة!


ارتبط الجسد عبر الثقافات بالمعتقد أياً كان هذا المعتقد ونوعه فثقافة تُمجده وثقافة تعبده وأخرى تحتقره وترى فيه ملاذاً للخطايا والآثام فهو بحاجة إلى عملية تطهير دائمة إلى أن يفنى ويزول، وهناك ثقافة تجعل منه خط دفاعها الأخير الذي تنتحر ذوداً عنه إذا ما رأت أن هناك من يدنس قدسيته ويهين كرامته. فالجسد كان في السابق أجساد مختلفه باختلاف المعتقدات والثقافات، أما عرّي الثقافة فتاريخه تاريخ البشر والناس عبر العصور، فهو لا يبدو هاماً أو خطيراً إلا حين يصطدم بالجسد فيصبح عرّي الجسد فاصلاً هاماً عدا غيره من أنواع العرّي المعنوي على الرغم من أن هذا الأخير أكثر خطورة أحياناً إلا أنه لا يحقق ما يحققه عرّي الجسد من منافع تسويقية مادية. وعبر التاريخ كان التقاء الجسد بثقافة العرّي يواجه صعوبات في التحقق والانتشار فكان بطيئاً في انتشاره مُتثاقلاً في انتقاله ولا يشهده إلا من يقع ضمن أحزمه جغرافيه معينه في هذا العالم أما اليوم فإن العولمة جعلت من هذا الالتقاء حتمياً وآنياً وضرورياً، لقد ضمت العولمة الجسد الإنساني وبخاصة جسد المرأة ضمن محتوياتها الأخرى من الماديات ونجحت في تسليع الإنسان وتنميطه، فأصبح العرّي ارتقاء كما كانت تحكي بعض الفلسفات القديمة من أن التخلص من مما يستر الجسد هو نفسه التخلص من الدنيا وبراثينها وزينتها الممقوته فالعرّي كان أولاً وهو طريق الخلاص. فبلاغة الصورة في عصر العولمة تحكي قصتين قصه عرّي الجسد وعرّي الثقافة.
أن أبلغ فا يمكن أن تشاهده على قناة أي فضائية تليفزيونية عربية بالذات هو الأجساد العارية أو مستورة بما يعريها أمام المشاهد ويجعلها أكثر عرياً مما لو كانت عارية تماماً. نجحت العولمة في جعل العرّي نسبياً ولم يعد مطلقاً يتفق الجميع حوله وربطته بالهدف فمن أجل الهدف قد لا يبدو العرّي عرياً كما تتشدق بعض الفنانات من أن المشاهد الساخنة العارية لا تبدو كذلك عندما تكون في سياق السيناريو. وكذلك فعلوا مع عرّي الثقافة الذي لم يعد يخدش الحياء أو يثير الغرائز وكل يوم نحن على موعد مع جانب من جوانب هذا العرّي النسبي الذي يُربط دائماً بهدف أسمى أو ضمن سيناريو أو سياق عام هدفه فيما يبدو جميلاً ونافعاً، فالدعايات عن المنشطات الجنسية للزوجين على مدار الساعة في وسائل الإعلام والوصفات الطبية والنفسية لها برامجها ومحاضراتها حتى شيوخ الدين أدلوا بدلوهم في هذا المجال محاولة منهم لتحقيق السعادة الزوجية ولكن عن طريق ثقافة أخرى أكثر مقدرة على التفاصيل مما عهدنا منهم سابقاً وكأن التقاء الرجل بالمرأة اكتشاف جديد أتى فقط مع العولمة وعصرها المجيد. فالفيديو كليبات المزدحمة في قنواتنا الفضائية تمثل ثقافة عارية من كل شيء سوى جسد جميل يتمايل يمنة ويسرة وطولاً وعرضاً فبالتالي يجري تسويق العرّي بشكل غير مسبوق حتى الرياضة تم ربطها بعرّي الجسد وتحركاته وتمايلاته فأصبحت أحدى مغريات المشاهدة التليفزيونية بعد أن كانت عناءً وتحتاج إلى صبر وتحمل.
ولأن العرّي مُستهلك قصير الأمد والمدة فيكفي المرء منه نظرة واحدة قد لا يكررها ولأن الكثير منه لا يتفق وآدمية الإنسان، فلا نعجب من ارتداد الكثير من أصحاب العرّي وثقافته إلى التحجب والاستتار مرة أخرى، فالعورة سوءة وخطيئة كما ذكرها القرآن الكريم في قصة آدم وحواء وخروجهما من الجنة فبدت لهما سوآتهما.
لكن الطريف أن الجسد المعولم مصحوباً بعرّى الثقافة في برامجنا التليفزيونية على أنواعها غير مدرك ولا يجعلنا ندرك كذلك حين نشاهده أننا نعيش في تناقض كبير يتمثل في قشور العولمة التي في مقدمتها الجسد المعولم العاري وبين واقع نعايشه هو اقرب إلى القرون الوسطى في مناطقنا العربية حيث يفتك الجسد بنفسه منتحراً قاتلاً كان أم مقتولاً.
على كل حال فان مصادرة الخصوصيات بجميع أنواعها الثقافية أو الاجتماعية من سمات العولمة ولكن الثقافة العربية والإسلامية لا تزال تملك الكثير من أساليب المقاومة الايجابية لحيوتها إذا ما استثمر هذا الجانب استثمارا ًحسناً.
وعلى مر التاريخ كان الجسد والجنس سلاحا هدم وخلخلة للثقافات وقد أصبحا ثقافة لا تنتمي إلى شعب معين أو وطن معين وكل همها البحث عن الفائدة والربح السريع ويستخدمها من يعجز عن اتيان البيوت من أبوابها سواء كان نظاماً معتدياً أو فرداً تسوقه ماديته وأغراضه الدنيئة.
بقلم : عبدالعزيز الخاطر

عبدالعزيز محمد الخاطر