كتاب وأراء

شكراً ومرحباً بوثامر

سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس نادي الغرافة السابق احد الشخصيات الرياضية المؤثرة جدا في الوسط الرياضي صاحب أياد بيضاء على الرياضة بصفة عامة ونادي الغرافة بصفة خاصة قدم الكثير للنادي ووصل به إلى القمة وحصل معه على العديد من البطولات.
وفي الدورة الانتخابية الجديدة لم يترشح الشيخ حمد بن ثامر للانتخابات وترشح الشيخ جاسم بن ثامر وفاز بالرئاسة بالتزكية من قبل أعضاء الجمعية العمومية لنادي الغرافة وهو خير خلف لخير سلف والاثنان وجهان لعملة واحدة وهي عملة الاخلاص والتفاني والعمل الجاد وإنكار الذات لمصلحة هذا الكيان الكبير الذي يتواجد مع أندية الصفوة في المقدمة.
هذه الإنجازات التي حققها نادي الغرافة لم تأتِ من فراغ بل جاءت نتيجة عمل كبير وجهد وإخلاص ودعم كبير من مسؤولي النادي وعلى رأسهم الرئيس السابق الشيخ حمد بن ثامر الذي نقول له ما قصرت بو عبدالله لقد كفيت وأوفيت ونجحت في وضع النادي في القمة ولم تبخل عليه لا بالجهد ولا العمل ولا المال وهذا هو حال هل الغرافة باستمرار، حيث الترابط الكبير بينهم والاجتماع باستمرار على حب نادي الغرافة وخدمة النادي.
الشيخ حمد بن ثامر عمل طوال السنوات الماضية في هدوء وبعيدا «الشو» الاعلامي لخدمة النادي ووضعه في مصاف أندية القمة والجميع يشهد بهذا العمل الكبير الذي قام به ومعه بقية اعضاء مجلس إدارة النادي ولم نسمع أو نقرأ يوماً عن مشكلة في النادي بين لاعب ومدرب أو مسؤول أو مطالبة أحد بمستحقات مالية أو غير ذلك وهذا يعود للعمل الكبير لهذه الإدارة التي عملة لمصلحة النادي وحققت نجاحات كبيرة.
والآن النادي دخل في مرحلة الشيخ جاسم بن ثامر وهو قادر على استمرار تحقيق الإنجازات للنادي والتأكيد على قدرة الفهود بالتواجد في المنافسة بصورة قوية في مختلف البطولات وفي كل الألعاب خاصة وأن إدارة النادي طموحه وتسعى لأن تكون جميع الفرق في النادي منافسة قوية على البطولات وخاصة كرة القدم.
كل الشكر للشيخ حمد بن ثامر على ما قدمه من عطاء للرياضة وللنادي وكل الدعاء بالتوفيق للشيخ جاسم بن ثامر في المرحلة المقبلة لتحقيق الانجازات للنادي الذي اعتاد دائما أن يكون منافساً على البطولات والألقاب في كل البطولات.

بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي