كتاب وأراء

حقيبة حياتك

في كل مرة أعود فيها من السفر أدرك أنني كـنت أحتاج ملابس أقـل ونقودا أكثر..
في الماضي، كنت أحمل حقائب ثقيلة ومليئة بأشياء لا أستعملها.. ولكن، رحلة بعد أخرى أكتشف أنني أحتاج شيئا واحدا فقط من كل شيء.. تعلمت ألا أقلق بخصوص (الشيء الثاني) لأنني لن أحتاجه غالبا.. وفي حال احتجته يمكنني شراؤه في بلد الوصول...
على أي حال،
هذا المقال لا يتعلق بالسياحة والسفر بل بحياتنا واهتماماتنا وعلاقتنا بالآخرين.. فهذه كلها بمثابة (حقائب سفر) نحملها بعد ولادتنا ونتركها بعد وفاتنا. كل ما نتعلق به ونحمل همه يمكن تمثيله بحقيبة سفر نحن من يحدد وزنها ومحتوياتها.. محتوياتها تختلف بين شخص وآخر، ولكن الجميع يعتقد واهما أنه لا يستطيع تخفيض وزنها أو العيش دونها (وهذا خطأ كبير)..
إن كنت تعتقد أن في حياتك أشياء كثيرة لا يمكنك الاستغناء عنها فهذا يعني أنك أصبحت عبدا لها..
من الطبيعي أن تلتزم بأشياء أساسية كالوظيفة والأطفال والتزاماتك العائلية، ولكن لا يعقل أن تكون ملتزما (مثلا) بمشكلات الناس وآرائهم فيك - أو تتعلق بمقتنيات وكماليات تعتقد أنها ترفع من شأنك.. أو تخفضه..
أنا أول من يعترف بصعوبة التخلص نهائيا من شنطة الحياة (ما لم تكن راهبا تعيش وحدك في الصحراء) ولكن بإمكانك التخفيف من وزنها كي تنطلق بحرية أكبر وجهد أقـل.. وبناء عليه إن أردت الانطلاق خفيفا ورشيقا في حياتك فيجب أن تفتح حقيبتك وتتخلص من الأشياء التالية (والأشياء التالية مجرد مثال):
يجب أن تتخلص مثلا من تعلقك بالكماليات وآخر المنتجات والماركات.. ليس للأمر علاقة بالمال، بل بعدم إرهاق نفسك وخسارة عمرك في أمور تنسيك أهدافك الأساسية.. افتح حقيبتك في الحياة وتخلص من الأشياء الثانوية التي (وإن كنت تحبها) لن تنتهي حياتك دونها...
كما يجب أن تستغني عن مساعدة غيرك أو موافقته على أمور تخصك..
فـتعلقك بآراء الآخرين وفشلك في الانطلاق وحدك يعني أنك سلمت نفسك إليهم طواعية.. لا بأس أن تطلب النصيحة والمشورة ولكن لا تسمح لشخص آخر بتوجيه أفكارك أو تقييد حركتك.. انظر خلفك دائما، هل هناك من يشد حقيبتك؟
أيضا ؛ قلص أفكارك المثالية ولا تحاول إصلاح الكون..
فأنت فرد ضمن سبعة بلايين إنسان يعيشون فوق هذا الكوكب.. مهمتك الأساسية هي إصلاح نفسك وتربية أبنائك ومساعدة من يطلب مساعدتك.. ما لم تكن أمينا للأمم المتحدة انـذر فقط عشيرتك الأقربين ولا تحمل فوق ظهرك هموم العالمين...
حتى همومك وتجاربك المؤلمة يمكنك تخفيفها بالتوقف عن جلد نفسك وغفران سيئات الآخرين تجاهك.. وبالطبع يمكنك رد سيئتهم بالحسنة ولكن «المسافر» لا يملك حتى الوقت لتقديم الحسنات.. وكي لا تتأخر عن طائرتك تخلص مبدئيا من كل شيء يذكرك بماضيك المؤلم..
وقبل أن تفكر بجمع المزيد من المال، اسأل نفسك هل تجيد الاستمتاع بما تملكه أصلا؟ هل شغلك البخل عن السعادة، أو خشية الفقر عن الاستمتاع بالثراء؟ لا تكن كمن قال عنه الشاعر:
يا من تجمع المال خشية الفقر
ما أفنيت فيه عمرك هو الفقر..
إذاً؛ افتح حقيبتك وضع فيها المزيد من الكاش؛ فهو الشيء الوحيد الذي يستحق وزنا إضافيا..
.. وكما قلت في بداية المقال؛ هذه مجرد أمثلة على أشياء كثيرة (لا تتسع المساحة لذكرها) يحملها كل إنسان في حقيبته الخاصة.. أشياء ثقيلة يتطلب التخلص منها قرار شجاع (وأحيانا مصيبة) حتى نكتشف أنها ليست بالأهمية التي كنا نتصورها.
قصة أخيرة:
قبل سنوات طويلة وصلت إلى جنيف دون حقيبتي الثقيلة.. صحيح أنني غضبت واكتأبت (واسودت سويسرا في وجهي) ولكنني سرعان ما تأقـلمت ودبرت أموري واكتشفت أنني كنت مبالغا في أخذها معي..
هكذا حقيبتنا في الحياة ؛ لن تنتهي حياتنا حتى حين نفـقـدها في أي محطة من محطات العمر..
بقلم : فهد عامر الأحمدي

فهد عامر الاحمدي