كتاب وأراء

الماء الأصلع

وقف الطالب بين الجموع ليطرح سؤاله على المحاضر، وقال: أنا صيني وجئت للدراسة في لندن لمدة سنتين، ولكني لاحظت أن الإنجليز صلعان، وقال لي بعض زملائي إن الصلع عندكم سببه الماء الذي تشربون، وأنا الآن خائف فلا أريد الصلع ولا أستطيع تجنب شرب الماء ومضطر للبقاء في لندن سنتين كاملتين!
طبعاً ضحك المحاضر وضحكت معه القاعة كلها.. والتفت الجميع لينظر كل في رأسه وهل هو أصلع، واختار المحاضر أن يسأل البنات في القاعة: هل تشربن الماء في لندن.. واكتفى الكل بالضحك وكان منظر القاعة برؤوس تكسوها الشعور كافياً لصناعة مشهد طريف لا بد أنه أقنع الطالب الصيني بأن يشرب ماء لندن دون خوف.
والطريف في الأمر أن كل احتكاك مع طلبة من مناطق الشرق الأقصى تكشف عن هوة ثقافية واسعة في تصوراتهم عن أمور يفسرونها بطرقهم الخاصة، ويفكرون بها بأسلوب إذا احتك مع غيره احتاج لشرح يفسر له هذه الفروق، خاصة مع الطلبة الصينيين، لأنهم عاشوا لعقود طويلة معزولين عن العالم الآخر وكانت سياسات ماوتسي تونج تشوه لهم صورة الغرب، مما يجعلهم يأتون برؤوس مخزونة بالأوهام ثم يسعون تدريجياً في تعديل متصوراتهم، كما حدث في مثالنا هذا.

بقلم : عبدالله الغذامي

عبدالله الغذامي