كتاب وأراء

إنجاز المريخي واستثمار
الشباب

من بين الأخبار التي أسعدتني حصول لاعب منتخبنا الوطني للشباب محمد المريخي على الميدالية الفضية لمسابقة الفردي لبطولة العالم للشباب للبولينج في أميركا محققا انجازا للبولينج القطري وهو انجاز مهم ولابد أن نقف للحظات حول هذا الانجاز الذي يستحق من الجميع الإشادة به.
هذا الانجاز حققه لاعب قطري شاب في بطولة العالم مؤكدا من خلاله على موهبة اللاعبين الشباب وقدرتهم على الوصول للعالمية إذا توفر لهم المناخ المناسب لتحقيق ذلك لاسيما في هذه السن الصغيرة التي تكون فيها الرياضة هي العامل الأساسي عندهم والسعي وراء تحقيق البطولات هدفهم.
كل التحية للبطل القطري الصاعد الواعد الذي رفع علم بلدنا الحبيب قطر عاليا في قلب الولايات المتحدة الأميركية بالتغلب على لاعبين متميزين من مختلف الجنسيات.
وهذا الانجاز لابد من استثماره بالشكل الصحيح من أجل تحقيق أكبر المكاسب في السنوات المقبلة وتتمثل هذه المكاسب في كيفية استثمار الشباب الفتي الصاعد في بلدنا الغالي في مجال الرياضة وصقلهم بالصورة التي تؤهلهم مثل المريخي للفوز بمركز عالمي.
هذا الأمر ليس بالسهل في نفس الوقت ليس بالصعب بل هو يحتاج إلى تضافر جميع الجهود من أجل تحقيق ذلك والبداية تكون مع الوقوف خلف من هو يمتلك الموهبة من الصغر وصقلها بالصورة المطلوبة ثم الدفع بها في البطولات المختلفة للحصول على الاحتكاك المطلوب ومعرفة إلى اين وصلت من حيث المستوى الفني.
وبعد الوصول للمستوى العالمي يتم الارتقاء بهذه الموهبة بالمزيد من الدعم بكافه انواعه سواء المادي أو الفني أو المعنوي وهؤلاء الابطال يستحقون كل الخير والدعم باستمرار تقديرا لما يحققونه من بطولات.
قطر بها العديد من المواهب في شتى الألعاب والتركيز على الألعاب الفردية شيء مهم جدا لأنها ألعاب أولمبية ولا يوجد شرف عند الرياضي أفضل من التواجد في العرس الأولمبي ومهما حقق من بطولات وألقاب عالمية يظل حلم الفوز بميدالية أولمبية شيء مهم جدا في حياته.
كلنا نتذكر معتز برشم ذلك الفتى الصاعد الموهوب الذي حصل على برونزية دورة الألعاب الاولمبية الماضية في لندن والمرشح بإذن الله للفوز بميدالية في أولمبياد ريو خلال الايام المقبلة كيف تم صقل موهبته والاستفادة من تلك الموهبة بالوصول بها للمستوى العالمي والأولمبية وعلينا رعاية المريخي وصقل موهبته في البولينج والوصول به إلى اعلى المستويات هو ومن مثله من الرياضيين المتميزين القادرين على صناعة التاريخ الكروي لبلدنا الغالي قطر في ظل الدعم الكبير من سيدي صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله »
ورعاه لبلدنا الغالي قطر.
بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي