كتاب وأراء

ليش نتعـب وحياتنا مريحة؟

معـظمنا حالياً يحب أن يقتني ويلبس وبلهجتنا العامية يكشخ حتى وإن أرهق نفسه مادياً، المهم إرضاء الغـير وإرضاء أعـين ستحكم عـليك أيضا بالنقص.. لا أعـلم من يجاري هؤلاء أو ما الهدف من تجميع كل مقتنيات الماركات بدواليبنا.. معظمنا يشتري فقط دون سبب وإن سألته سيقول يمكن أحتاج ومالي خلق أتعـب وأدور في وقـتها!!
الكثير من شبابنا وبناتنا لجأوا لعملية قَص المعـدة من أجل أن يضعفوا ويكونوا رشيقين.. ولا يرغـبون بعمل تمارين ولا تقليل السعـرات التي يتناولونها وحتى بعد العملية يعـودون لنفس الشراهة بالأكل ويقولون ليش نتعب نفسنا ونسوي ريجيم ما في فايدة.. العملية أسهل.. ليش نجوع ما في داعي أريح وأسهل.. ونبي الأمة ربط بطنه من الجوع صلى الله عليه وسلم في غـزوة الخندق.. ومترفـوها ربطوا معـدتهم من الشبع.
سهولة عملية التجميل وتوافـر المادة بأيدينا جعلتنا نستسهل هذا الشيء ونتسارع ونتنافـس عـليه.. ولسهولته وحتى لا نتعـب صباحاً ونحن نجهز للعمل أو المدرسة أو للزيارات أهم شي ما نتعب.!
نادراً ما نجد أما مسؤولة تربي بنتها عـلى تحمل المسؤولية منذ الصغـر وزرع هذا بأنفسهم بحجة تدليل ابنتها وليش أتعـبها توها صغـيرة.. وكذلك نجد بعض الأمهات والآباء يتفانون في تدليل أبنائهم وطلباتهم أوامر ولازم تنفيذها بحجة ولدي رجل وكأن الرجولة في تلك الأمور المادية فقط.. لذا كثرت حالات الطلاق بالمجتمع وسببها الرئيسي في معظم الحالات عـدم القدرة عـلى تحمل المسؤولية والطلبات المادية التي لا حصر لها وجيل مدلع دلع فاسد...
هناك الكثير من الأمور بواقعـنا المر الذي نعـيشه والتي مع الأسف طغت سلبياته عـلى إيجابياته.. ماذا نتوقع وماذا نطمح من جيل تعـود وكبر عـلى الربادة ماذا نقول للأمهات وللآباء.. وكذلك للأجداد.. نريد جيلا قادرا عـلى تحمل المسؤولية فقط وكل من يقدرها بنفسه.
نيويورك
بقلم : إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق

إيمان عـبد العـزيز آل إسحاق