كتاب وأراء

سعود المهندي وتنفيذية الفيفا

قطر تسعى للحصول على مقعد في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم– الفيفا– عن طريق ترشيح سعود المهندي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي وكذلك اتحاد الكرة القطري من خلال الانتخابات التي سوف تجرى في شهر سبتمبر المقبل لاختيار ثلاثة ممثلين لآسيا في المكتب التنفيذي للفيفا.
هذا المقعد مهم جدا لبلدنا الغالي قطر لعدة أسباب يأتي في صدارتها أن قطر- بإذن الله- بعد ست سنوات من الآن سوف تنظم مونديال 2022 الذي سيكون- بإذن الله- مونديال كل القرون السابقة نظرا لما تملكه قطر من إمكانيات وخبرات سوف تساعدها على تحقيق ذلك.
وتحتاج قطر أن يكون لها ممثل في تنفيذية الفيفا ويجب أن يعرف الإخوان في آسيا مدى أهمية تنظيم قطر للمونديال والنقلة التي سوف يحدثها للكرة الآسيوية في المستقبل وبالتالي مطلوب من جميع الإخوان في القارة دعم ترشيح سعود المهندي في هذا المنصب ليكون ممثلا لبلد المونديال في الفيفا وهذا أمر طبيعي لاسيما وأن هذا المقعد كان يجلس عليه سعادة محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي السابق.
سعدت كثيرا بإعلان التأييد من بعض الدول لترشيح سعود المهندي ولكن هذا ليس كافيا بل يحتاج بوعبدالعزيز إلى تحركات من جانب جميع المسؤولين لدعمه بقوة نظرا للأهمية الكبيرة أن يكون لنا عضو في تنفيذية الفيفا وهذا دور الجميع وليس دور المهندي بمفرده أو بمساعدة مسؤولي اتحاد الكرة وعلى راسهم بوخليفة رئيس الاتحاد.
المقعد يحتاج تحركات كبيرة وواسعة بين كل أعضاء الاتحاد الآسيوي وإقناع الجميع أو الغالبية بضرورة انتخاب بوعبدالعزيز لهذا المنصب وأن تكون الدعاية له كبيرة بحجم المقعد الكبير الذي نستحقه وعلينا أن نقاتل من أجل الفوز به.
وسعود المهندي يمتلك خبرة إدارية كبيرة اكتسبها في السنوات الماضية سوف تساعده لإقناع الجميع بانتخابه في الكونغرس الآسيوي وهو بمثابة واجهة مشرفة لقطر والقطريين لما يمتلك من قبول كبير من غالبية أبناء القارة الآسيوية وكل التوفيق له بالنجاح بإذن الله وتحقيق الآمال الكبيرة المعقودة عليه.
قطر تستحق من الجميع العمل والاجتهاد من أجل رفعة شأن بلدنا الغالي الذي يعطي الجميع بسخاء وهو بمثابة نهر فياض من العطاء وعلينا أن نجتهد جميعا من أجل الحصول على هذا المقعد بالاتحاد الدولي وبإذن الله يكون مقعدا قطريا.
بقلم : أحمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي