كتاب وأراء

ملاعب الصغار

تُجرى حالياً في مقاطعة «نوفاسكوشيا» الكندية تصفيات وبطولات السباحة للصغار واليافعين..
ومن خلال مشاركتي في إيصال أحفادي الثلاثة: غالية، وعمر وسلمى إلى مراكز إجراء هذه الفعاليات، اكتشفت وجود أعدادٍ كبيرةٍ منها، في جميع أنحاء المقاطعة: مدنها، وبلداتها، وقراها، ومنتجعاتها، وهي مقاطعةٌ سياحيةٌ تستقطب السياح وبخاصة من الجنوب أعني الولايات المتحدة ألأميركية. وهذه المراكز ملحقٌ بها ساحاتٌ، وهي مهيأةٌ على أفضل ما يمكن تهيئته لمراكز رياضية، تخدم الألعاب كافةً ومتطلباتها، حيث يوجد أكثر من مسبحٍ أوليمبيٍّ في كل مركز، ناهيك عن ملاعب التنس، وكرات: السلة والقدم والطائرة..
والتصفيات تُجرى يوميْ السبت والأحد من كل أسبوعٍ، وعلى مدى شهرين، وتنتهي في الرابع والعشرين من أغسطس القادم، وفي كل مرة تُجرى في موقعٍ مختلف. فقبل أسبوعين مثلاً أجريت في منتجع «لونينبيرغ» على الساحل الشرقي للمقاطعة، وهو يبتعد مسافة سبعين ميلاً عن العاصمة الإقليمية «هاليفاكس»، والرحلة لهذا المنتجع بالغة الجمال والروعة، إضافة إلى أن البلدة نفسها بنيت على تلةٍ تعلو منتجعاً آخر هو «ماهون باي» حيث توجد كنيسة تعتبرها اليونيسكو إحدى الآثار المهمة في العالم، ويشعر المرء في تلك المنطقة بأنه في رحلةٍ استجمامية بين أحضان الطبيعة الخلابة، حيث الغابات ومياه المحيط والجمال المصنوع الذي عملته أيدي المهاجرين الألمان وما شيدوه من معمارٍ في تلك المنطقة. وفي الأسبوع الماضي أجريت في مركزٍ في العاصمة «هاليفاكس» افتتح العام 1908، وفي هذا الأسبوع في مركزٍ آخر، وبلدةٍ أخرى..
وتجد هذه المراكز في قرى قليلة السكان، لكن أعضاء المراكز الكثيرين يفدون إليها من بلداتٍ وقرىً أخرى تبعاً لسمعتها، وحسن خدمتها.

بقلم : حسن شكري فلفل

حسن شكري فلفل