كتاب وأراء

طموحات قطرية بالألعاب الأولمبية

بعد عدة أيام سوف تبدأ المشاركة القطرية في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو ومعها يرتفع سقف الطموحات القطرية في البحث عن ميدالية أولمبية أسوة بما حدث في الأولمبياد الماضية في لندن عندما فزنا بميدالتين عن طريق النجم العالمي الرامي ناصر العطية النجم متعدد المواهب في الرماية وسباقات السيارات وكذلك برونزية أخرى حصل عليها بطل العاب القوي معتز برشم.
وهذه المرة يتواجد ناصر العطية وبرشم والجديد في هذه الأولمبياد وجود منتخب كرة اليد العالمي الذي يضم لاعبين على أعلى مستوى حصلوا على المركز الثاني في بطولة العالم في الدوحة في عام 2016 ثم فازوا بالمركز الأول في آسيا وفي الأولمبياد تعقد الآمال الكبيرة على حصولهم على ميدالية في هذه الأولمبياد.
وهذا المنتخب يمتلك مقومات الفريق البطل من حيث العناصر التي يضمها وكلها من اللاعبين المتميزين أصحاب تاريخ ومشوار طويل في مختلف البطولات وعندما فازوا بفضية بطولة العالم كان عن جدارة وليس بضربة حظ وأكدوا للعالم ان كرة اليد القطرية تستحق هذه المكانة العالية التي تتربع عليها بجودة اللاعبين وتسخير كافة الامكانيات لهم ليكونوا في القمة.
اتحاد كرة اليد برئاسة أحمد الشعبي ومن قبله اللجنة الاولمبية برئاسة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني تسخر كافة الامكانيات من أجل ان يكون هذا المنتخب في القمة وأن يحقق ميدالية اولمبية وإذا تحقق ذلك سيكون أول منتخب في لعبة جماعية يفوز بميدالية أولمبية وهذا في حد ذاته انجاز كبير للرياضة القطرية ونأمل ان يتحقق هذا الانجاز وتكون الرياضة القطرية في القمة في الألعاب الأولمبية المقبلة.
رسالتي لكل المشاركين في الأولمبياد.. أنا كنت لاعبا في منتخب قطر ومثلت المنتخب في العديد من البطولات ولكن حلم اللعب في الاولمبياد يمثل شرفا كبيرا يحتاج لتضحيات كبيرة من الجميع من أجل التمثيل المشرف وثقتنا كبيرة في كل فرد بالبعثة ببذل قصارى الجهد لتحقيق ذلك.
كل الدعوات بالتوفيق لبعثتنا القطرية في الألعاب الاولمبية لتحقيق الطموحات المنتظرة بالفوز بإذن الله بأكثر من ميدالية ملونة وثقتنا كبيرة في كل الرياضيين المشاركين في البعثة وفي قدرتهم على تحقيق إنجاز يحسب لبلدنا الغالي قطر ويرفع علمها في عنان السماء بإذن الله.
احمد لحدان المهندي

أحمد لحدان المهندي