كتاب وأراء

رسالة لابني الناجح

من جعلت له بطني رحمًا، فجعل لي حضنه وطنًأ.
أود أن أبرع في اختلاق كلمات لم تكتب لأحد قبلك.
أود أن أوسع المعاني وأن أعمقها لتعبرعن أصالة تقديري لك.
قد تعتقد أني أولمت لك تقديرًأ لنجاحك، لكني أردت تكريمك لأنك جدير بالتكريم بصرف النظر عن تفوقك وإن كان الأخير إشارة لجهدك.
سيمر العمر وقد تعيش لحظات تكريم في دراستك أو في عملك، وقد تنال تكريمات من دولتك، لكن تذكر أن أمك كانت أول من شعر أن شخصك جدير بالتكريم لذاتك، لا لإنجازاتك.
كنت ألمح تفردك الإنساني.
لن أنسى حين كنت أذهب لغرفتك حبلى بالدموع فتنصت لي بقلبك.
لن أنسى حين كنت تراني متخبطة فتدعمني برأي شافٍ.
سألتك يوماً: أأخطات في التصرف على هذا النحو؟.
فأجبت: بل كنت ستخطئين لو لم تتخذي هذا القرار.
كنت تأخذ القفازات دون علمي لعلاج القطط الضالة وحين سألتك لمَ لم تخبرني؟
قلت: حياة القطط أهم من استشارتك، فلم أكن لأعرض القطط لاحتمالية موافقتك أو رفضك.
أنا لا أشعر اني احتفل بك لتكريمك، بل أشعر أن الله اكرمني بأن جعلني أما لإنسان مثلك
لكم أرتاح بوجودك في الحياة ولكم أبتهج بنزقك، وأشعر بتكريم حين تناديني أمي.
يسئني أحياناً انك تجدني ملولة، فلا تسعد بمجالستي رغم أني أجد في الحديث معك متعة المتع.
يسوؤني ضحكك المجلجل وحتى خلافاتك مع إخوتك تجعل لبيتنا دوشة محببة.
اشعر بجانبك بالاكتفاء بل والثراء.
لكم تجعل لحياتي معنى حين تطلب مني أمنية وأشكر رب العالمين أنه يجعلك تحتاجني وأدعوه أن يكون معي ما ألبي به طلباتك.
قد يكون والدك اكثر ثراء مني.. لكم أغار حين ينقدك أكثر.
اعتذر لك عن أي شيء أسات فيه التصرف، أعتذر أني صدقت من ادعى ضعف مستواك الدراسي، سامحني لأي ضغط مارسته عليك -ولو دون قصد- أو أي اتهام بالإهمال وجهته لك.
الآن أدركت أنك ملول، تتخذ بين المذاكرة واللعب سبيلا لدفع الملل.
أشعر برضا عن حالي كوني أهديتك «اللاب توب» قبل إعلان النتائج، لتثق أني لا اتعاطى معك كحوذي يكافئ حصانه بقطعة سكر جزاء لإنصياعه.
شكرا لله سبحانه أنه شرفني بحملك ورضاعتك وتعليمك ولكم أشكره لأنه يضعني في مجلس اتشارك فيه معك تنفس ذات الأكسوجين.
كنت تتسابق مع اخوتك للجلوس بجانبي فيما تسمونه كرسي الشرف، اليوم اخبركم أن الشرف كله هو أني امت لكم بصلة نسب.
انكم تحملون اسم والدكم، لكن لا تنسوا أنكم حملتم رحمي وخطفتم قلبي.
شكرا لله سبحانه انه اراني ضحكك وصمتك وسمتك واقسمت عليه ألّا ارى دمعك. بل اشكره على كل نعمه سيما نعمة وجودكم بحياتي، فهو دافع كبير للمزيد من تحسين الذات لأكون جديرة بلقب أمكم.
ممتنة لأنه جعلني اتشرف بتوصيلك للمدرسة وبمصاحبتك للمشفى وانتظارك حتى تنتهي من حفلات أعياد ميلاد أصدقائك.
شكرا لوالدك ولجهوده ولإنفاقه.
ولتسمح لي ان اتطرق لموضوع حساس
فقد تشعر أن تلعثمك نقيصة أو نقطة ضعف، لكن لو الأمر كذلك ما كان تسيد عالم الكوميديا في انجلترا شخصية «مستر بيين»
وقد قيل له مئات المرات «أنت لا تنفع في التمثيل» لكونه متلعثما.
فاخترق عالم التشخيص بطريقته المتفردة واصبح أكبر شخصية كوميدية تثاني «شارلي شابلن»
كذلك تقلد الملك «جورج السادس» عرش بريطانيا عوضًا عن أخيه «ادوارد الثامن» رغم تلعثمه.
ولو أن الأخير عائق للنجاح ما كان الله اختار موسى عليه الصلاة والسلام ليكون رسوله بل لم ينهض التلعثم عائق ليكون موسى أولى العزم، ولكم اثق في عزيمتك.
ادعو الله ان يرسل لك اياما حلوة، وإن لم تجدني معك يومًا.. فالله معك دومًأ.
اساله يجبك، استعن به يعينك، استنصره ينصرك، استرزقه يرزقك، استأنس به يؤنسك، جالسه ينصت اليك، إلجأ اليه يجيرك.
وتذكر أن تسعد في حياتك، فالسعادة ليست من المؤجلات.
بقلم: داليا الحديدي

داليا الحديدي