كتاب وأراء

انتخابات الشورى ستعزز المشاركة الشعبية

تحقيق آمنة العبيدلي
أكد عدد من المواطنين على ترقبهم وانتظارهم مجيء شهر أكتوبر، حيث تجرى فيه انتخابات مجلس الشورى بموجب دستور سنة 2004، وذلك للخروج والمشاركة في العملية الانتخابية، مؤكدين أنها ستكون انتخابات ناجحة تتميز بالنزاهة والشفافية.
وقالوا: سنكون من أوائل الذين يدلون بأصواتهم في هذا الانتخابات من أجل الوطن الغالي ونحن مطمئنون إلى نزاهة الانتخابات فمن ينجح سيكون ناجحا عن جدارة وقادرا على خدمة الوطن والمواطن.
وتوقعوا حضورا فاعلا للمرأة القطرية في هذه الانتخابات، لأن تقسيم الدوائر إلى ثلاثين دائرة سوف يشجع الكثيرات على الترشح، كما سيشجع العنصر النسائي على الخروج لاختيار مرشح ما، فالمرأة القطرية حققت نجاحا في كل موقع تواجدت فيه. من جانبها، قامت الوطن باستطلاع آراء عينة من المواطنين حول مدى المشاركة الشعبية المتوقعة، وما المعايير التي يجب أن تتوفر في المرشح الجدير بالفوز، وخرجنا بالنتائج التالية :


يجب اختيار المستحق للعضوية
قال المحامي السيد جذنان الهاجري: إن الدستور الدائم لسنة 2004 حدد بكل وضوح في الفصل الثالث الخاص بالسلطة التشريعية كل ما يتعلق بمجلس الشورى بدءا من المادة 76 إلى المادة 116 من حيث عدد الأعضاء وإجراءات الترشح والشروط الواجب توافرها في العضو، والمهام الموكلة للمجلس وأمور كثيرة.
وأضاف: وأعتقد أنه من الآن حتى موعد الانتخابات سيكون الجميع على علم بالإجراءات والقوانين والقرارات التي تنظم عملية الانتخاب، لكني كرجل قانون أحب التنويه إلى أن هناك عقوبات رادعة لأية محاولات لشراء الأصوات، فعلى الأخوة الذين ينوون الترشح أن يضعوا هذا نصب أعينهم، حتى لا يقعوا تحت طائلة القانون، وأقول للناخبين علينا أن نكتسب ثقافة الانتخاب باختيار من نراه فعلا أهلا للعضوية وقادرا على المشاركة في أداء مهام المجلس من أجل قطر وشعب قطر.


نبارك لأنفسنا وجود أول مجلس منتخب
قال السيد علي الزيني: نبارك لأنفسنا وجود مجلس شورى منتخب بموجب دستور سنة 2004، ومما لا شك فيه أن الشعب القطري كله في انتظار يوم الانتخاب، ولن يتأخر كل من له حق التصويت عن الخروج للإدلاء بصوته، وسأكون من أوائل المتواجدين أمام اللجنة الخاصة بدائرتي، لأنني مطمئن بعد حديث معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية إلى الصحف المحلية، وتشديده على أن الاختيار للمواطن، ودعا كل من له حق التصويت بالذهاب إلى صناديق الاقتراع حتى تظهر قطر بمظهر لائق أمام وسائل الإعلام التي ستنقل هذا الحدث الهام إلى كل العالم.



الناخبون والمرشحون في خدمة الوطن
‏قال السيد محمد الكعبي: أولا أشكر سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على توجيهه بالمشاركة الشعبية في مسيرة تنمية الوطن وازدهاره من خلال مجلس شورى منتخب له حق الرقابة على أداء الحكومة.
‏وأضاف: سأكون من أوائل الذين يدلون بأصواتهم في هذا الانتخابات من أجل الوطن الغالي، ونحن مطمئنون إلى نزاهة الانتخابات فمن ينجح سيكون ناجحا عن جدارة وقادرا على خدمة الوطن والمواطن، وعلى العموم الناخبون والمرشحون جميعا في سفينة واحدة هي سفينة الوطن التي تسير بهم نحو مستقبل أكثر إشراقا وازدهارا.


صوتنا لمن يستطيع خدمة أبناء دائرته
قال الكاتب حمد التميمي: نشكر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على توجيهاته بإجراء انتخابات مجلس الشورى وفقا للدستور، والدولة بهذا قد قدمت ما عليها وأصبحت الكرة في ملعبنا نحن (الناخبين والمرشحين)، وعلينا أن نخرج ونعطي أصواتنا لمن يستحق، ولمن يستطيع خدمة أبناء دائرته وخدمة الوطن ككل عموما.
‏وأضاف أن المجتمع قد تهيأ تماما لهذه الخطوة منذ صدور الدستور الدائم سنة 2004، والجميع يعرف ما هي مهمات مجلس الشورى، فالمرشح الذي نستشرف من حديثه وبرنامجه العمل في إطار مهام المجلس هو من نعطيه أصواتنا.


دور المرأة القطرية سيكون قويا في الانتخابات
الكاتب أحمد الحمادي أكد أنه ينتظر بشغف مجيء شهر أكتوبر ليعيش الوطن انتخابات مجلس الشورى، وسوف يكون مشهد القطريين في يوم الانتخابات مثل مشهد الاحتفال باليوم الرياضي، الناخبون سيتواجدون أمام لجان الانتخابات منذ الصباح الباكر، للمشاركة في مسيرة التنمية لهذا الوطن الغالي. وقال: أتوقع حضورا فاعلا للمرأة القطرية في هذه الانتخابات، لأن تقسيم الدوائر إلى ثلاثين دائرة سوف يشجع الكثيرات على الترشح كما سيشجع العنصر النسائي على الخروج لاختيار مرشح ما، فالمرأة القطرية حققت نجاحا في كل موقع تواجدت فيه.

آمنة العبيدلي