كتاب وأراء

أمنيات القطريين في ليلة القدر

كتبت آمنة العبيدلي
المسلمون يكثرون من العبادة والتضرع إلى الله في شهر رمضان، فإذا جاءت العشر الأواخر منه زادوا في العبادة وقراءة القرآن وألحوا في الدعاء والتضرع إلى الله تعالى بأن يحقق لهم أمنياتهم، ويزداد دعاؤهم ليلا من خلال صلاة القيام وصلاة التهجد، عسى أن يبلغهم الله ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، والتي ترجح بعض الآراء أنها في العشر الأواخر كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عائشةَ رضِيَ اللهُ عنها قالتْ: كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ يُجاوِر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ، ويقول: «تَحرُّوا ليلةَ القَدْر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ»، رواه البخاريُّ (2020)، ومسلم (1169).
ومن جانبها، شاركت الوطن المواطنين مشاعر الاحتفاء بليلة القدر، واستطلعت أمنياتهم التي دعوا الله في ليلة القدر أن تتحقق، وكان من الطبيعي أن يتصدر تلك الدعوات أن يرفع الله سبحانه وتعالى وباء فيروس كورونا، وأن يشفي كل مصاب ويرحم كل متوفى، فهذه الأمنية قاسم مشترك بين كل القطريين، فضلا عن أمنيات أخرى كثيرة تمنوا أن يحققها الله لنا وللمسلمين جميعا.


انتهاء وباء كورونا من العالم
‏السيد علي الزيني قال إن أهم ما دعا به الله تعالى أن يبلغه ليلة القدر التي أفرد الله لها سورة في القرآن الكريم هي سورة القدر، وأن يتقبل الله صيام وقيام أهل قطر جميعا، وطبعا أمنيتي وأمنية كل إنسان أن يرفع الله سبحانه وتعالى وباء كورونا، وينتهي هذا الفيروس إلى الأبد وينتهي معه هذا الكابوس الذي تعيشه البشرية، كما أتمنى من الله تعالى الشفاء لكل مصاب بالفيروس ولكل مريض، والرحمة والمغفرة لكل من مات إثر إصابته بالفيروس ولكل الأموات، وعلينا أن نلح بالدعاء إلى الله تعالى كي تعود الحياة إلى طبيعتها ويتفرغ الناس لأعمالهم كما كانوا.
‏وسألنا الله تعالى المزيد من التوفيق والسداد لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في قيادة البلاد إلى مستقبل أكثر إشراقا وازدهارا، والدعاء بأن يحقق الله النجاح لدولتنا في كل ما تقوم به من مشاريع في البنية التحتية وفي طريقها إلى بناء قاعدة انتاجية كبيرة في كل شيء خصوصا تحقيق الاكتفاء الذاتي من كل السلع التي نستوردها، وقد أظهرت مؤشرات كثيرة أن قطر قوية تستطيع تحقيق التنمية المستدامة.


التوفيق لقيادتنا الرشيدة لرفعة بلادنا
‏قال الإعلامي فالح الشمري: إن الله تعالى يقول: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ» فنحن على يقين ان الله تعالى كما أمرنا أنه يستجيب لنا كما وعدنا، والدعاء في ليلة القدر مستجاب بإذن الله، وأول ما دعونا به الله هو الدعاء الذي ندعو به من أول رمضان بأن يرفع الله تعالى عنا وباء فيروس كورونا الذي أخذ يزداد شراسة مع الموجة الثالثة منه، ونحن متفائلون خيرا بأن اللقاح الذي وفرته الدولة لكل من يعيش على أرض الوطن سيكون بداية النهاية للفيروس وتعود الحياة إلى طبيعتها وينتهي الخوف والقلق الذي انتاب الناس منذ بدء هذه الجائحة في مطلع العام الماضي أو نهاية عام 2019، ودعوناه سبحانه وتعالى أن يشفي كل مصاب ويرحم كل من مات.
وعلى المستوى المحلي دعونا ربنا سبحانه وتعالى بمزيد من التوفيق لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في قيادة الوطن نحو مستقبل مشرق تتحقق فيه كامل الرفاهية لشعبنا، وعلى صعيد المجتمع سألناه ونسأله الله تعالى الخير لكل قطري ولكل من يعيش على أرض قطر، وأن يحفظ أسرتي من كل مكروه وأن يوفق كل فرد فيها إلى الخير، ويرزقه السعادة والنجاح في كل ما يقدم عليه.
‏وعلى مستوى الوطن العربي أتمنى من الله أن ينهي أية كروب وحروب فيه وأن نعود إخوة متحابين وندعو الله أن يعم السلام كل أرجاء الدنيا.


تظل قـطـر قــوة للخيـر والسـلام
‏قال السيد محمد الكعبي: اجتهدت في الدعاء أن يكلل الله جهود قطر بالنجاح في كل ما تقدم عليه وأن تكتمل كل مشاريع البنية التحتية، وأن نحقق الاكتفاء الذاتي من كل شيء، خصوصا أن الشعب القطري قد أثبت أنه شعب حيوي يحب العمل ويتحلى بالأمل والصبر ولا يعوقه أي عائق عن تحقيق ما يصبو إليه، وسألنا الله تعالى أن يتقبل منا الصيام والقيام وتلاوة القرآن الكريم، وأن تظل قطر قوة للخير والسلام بتوجيهات قيادتها الرشيدة.
‏أمنياتنا كثيرة ومنها أن يرفع الله عنا وباء كورونا وأن يشفي كل مصاب ويرحم كل من مات وينزل الصبر والسكينة على أهله، كما أتمنى أن يتقبل الله طاعتي من صيام وقيام وصدقة ويبلغنا ليلة القدر، فلو تحققت هذه الأمنيات لاستجاب الله تعالى لدعائنا، وأيضا أتمنى من الله تعالى في ليلة القدر أن تنتهي كل الأزمات التي يمر بها العالم من أجل أن تعود أجواء الود والتراحم بين الشعوب.


نـســـأل اللـه أن يحـفـظ بـلادنــا
الإعــلامـي محمد البريدي قــال: جــاء في القــرآن الكريــم ســورة خــاصــة بليـلــة القــدر، وقـــال رب العــزة ســـبحانه وتعــالى «لَيْلَــةُ الْقَــدْرِ خَــيـــْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ» وبما أنها خير من ألف شهر فإن الدعاء فيها مستجاب بإذن الله، وهي فرصة لأن نتوجه إلى الله بالدعاء كي يحقق لنا فيها الأمنيات ولا نظن أن الله تعالى سوف يخذلنا بل سيحقق لنا أمنياتنا.
وأول أمنية هي أن يرفع الله هذا الوباء، أعني فيروس كورونا الذي أنهك البشرية كلها فأصيب به ومات به ملايين الناس، فالصحـة تـــــــاج عــــلـــــى رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المـرضـــى، نـــتــــمــنـــــى أن تكـون اللقـــاحـــات التــي أخذها الناس فـــــــي كــــــــــــــــل دول العـالــــم فعـالـــــة لحمايتهم من هذا الفيروس، ونسأل الله تعالى أن يحفظ قطر أميرا وحكومة وشعبا من كل مكروه، ونسأله تعالى أن يعم الخير والسلام ربوع الدنيا كلها وأن يعود الناس إلى دينهم عودا حميدا.
دعونا الله تعالى في ليلة القدر أن يحفظ أسرتي ويوفقنا لما فيه خير هذا الوطن وأن يدخل السرور إلى قلوب القطريين.


نوفق في خدمة هذا الوطن الغالي
السيدة اليازي الكواري قالت: في ليلة القدر من العام الماضي كنت أسأل الله التوصل إلى لقاح يقضي على وباء كورونا، والحمد لله توصلت المختبرات حول العالم إلى عدة لقاحات، وصحيح أن الفيروس لا يزال موجودا ولكن بحسب منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع أن عدد الوفيات قد انخفض عن العام الماضي، ونتمنى من الله في ليلة القدر من هذا العام أن يحفظ قطر من كل مكروه ويحقق لها المزيد من التقدم والازدهار، وأن تبقى قوية عزيزة بفضل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وبفضل عزيمة أبنائها، وعلى مستوى أسرتي تمنيت منه سبحانه وتعالى لكل فرد فيها التوفيق في دينه ودنياه وفي خدمة هذا الوطن الغالي علينا جميعا. طبعا من أهم أمنياتنا التي سألنا الله أن يحققها أن يرفع عن وباء كوفيد 19 نهائيا وتعود حياتنا إلى سابق عهدها، وأن يعم السلام أرجاء الدنيا وألا تكون هناك موجات أخرى من كورونا بعد هذه الموجة الثالثة.

آمنة العبيدلي