كتاب وأراء

روح المبادرة وتعميق مبدأ الشفافية يسودان الساحة الوطنية

ينظر المراقبون باهتمام كبير إلى مجمل الحراك الذي ينتظم الساحة الوطنية القطرية في تناسق تام بين القطاعين الحكومي والخاص، لمجابهة واقع التحديات في القطاع الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد – كوفيد -19، ذلك أن مجمل هذا الحراك يبعث باستمرار بتطمينات كبيرة للرأي العام الوطني، استنادا إلى روح المبادرة وتعميق مبدأ الشفافية.
إن دولة قطر تعاملت مع هذه الأزمة الصحية منذ بدايتها بمسؤولية كبيرة، وشهدنا بشكل متواصل ما تبذله المنظومة الوطنية المتكاملة التي يقودها الجهاز الحكومي من جهود كبيرة، إنفاذا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وهي توجيهات سديدة أثمرت حالة راسخة من الطمأنينة لدى الجميع، مدركين ان الدولة تضطلع بمسؤوليتها العظيمة في توفير أقصى تدابير وإجراءات السلامة الصحية لمجتمعنا ووقايته من أخطار هذا الوباء.
إن مختلف القطاعات ومرافق الدولة بتناغم مع القطاع الخاص ابتدرت باستمرار مبادرات كثيرة تصب كلها في بوتقة توفير السلامة الصحية للجميع.
إن بث الطمأنينة في مجتمعنا ارتبط بالجهود الدؤوبة التي بذلتها الدولة على أعلى المستويات، تجسيدا لأهمية تسارع الجهود وتضافرها لحماية ووقاية المجتمع من أخطار هذا الوباء. ورأينا دوما أن المسؤولين بكافة قطاعات الدولة قد أظهروا روح المبادرة العالية وجسدوا التعامل بشفافية تامة خصوصا مع وسائل الإعلام من أجل أن يرتقي الوعي لدى جميع فئات مجتمعنا ليقوم كل فرد في المجتمع بمسؤوليته، امتثالا للتوجيهات الصحية السديدة التي يتم إعلانها بشكل منتظم لتوفير الحماية والسلامة الصحية للجميع.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن