كتاب وأراء

قطر آمنة محمية

جهود كبيرة، تقوم بها الجهات الصحية المختصة، لتجنيب دولة قطر فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وهو ما نجحت فيه بفعالية متميزة الفرق المتخصصة بوزارة الصحة العامة.
إن نظام الرصد المبكر للكشف عن الفيروس في المجتمع ساعد في الحد من انتشار كورونا في البلاد، وجعل الوضع في قطر آمنا ومطمئنا، فالانتشار لا يزال محدوداً بعد أن استطاعت الجهات الصحية محاصرته بالرصد المكثف، حيث تم إجراء نحو 3500 فحص منذ ظهور المرض، كان إجمالي عدد الحالات المصابة بالفيروس من ضمنها 18 حالة، عملت قطر على سرعة احتوائها، حيث تعمل فرق التقصي على مدار الساعة، وتم إخضاع المصابين للعزل الصحي التام في مركز الأمراض الانتقالية ويتلقون الرعاية الطبية اللازمة، وحالتهم الصحية جيدة جدا.
إعلان وزارة الصحة العامة، عن تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في دولة قطر لوافدين كانوا مخالطين للحالات الثلاث التي تم الإعلان عنها الأحد ليصل بذلك عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 18 حالة، يؤكد أن الشفافية التامة التي تنتهجها وزارة الصحة، نهج سديد وسليم، تستحق به الوزارة الإشادة، لغلقها الطريق أمام مروجي الشائعات، والراغبين في بث الهلع وسط المجتمع، بترويج إشاعات مغرضة، لا أساس لها من الصحة، ولا تمت للواقع بصلة.
قطر آمنة ومحمية، بفضل الله، وبجهود الجهات الصحية التي تعمل ليل نهار، لمكافحة كل الأمراض، ومواجهة كورونا، بالطرق الطبية اللازمة.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن