كتاب وأراء

وحدة وتلاحم

التلاحم القطري الرسمي والشعبي، والوقوف في وحدة كاملة صفاً واحداً خلف القيادة الحكيمة، وتكاتف الشعب القطري مع إخوانه المقيمين على هذه الأرض الطيبة، جعلت قطر العز والخير أكثر قوة ومنعة وصلابة وتلاحما، وأكثر قدرة على البناء والعطاء والبذل من أجل قطر.
إن عقد مجلس الشورى جلسته الأسبوعية العادية أمس برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس المجلس، وتجديده العهد والولاء لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بمناسبة مرور ألف يوم على الحصار الجائر المفروض على البلاد، رسالة اعتزاز بجهود صاحب السمو في رفعة شأن دولة قطر وعزتها وحماية سيادتها والذود عن كرامة شعبها والمقيمين على أرضها في مواجهة الحصار الجائر.
لم تنفك قطر تدعو لحل الخلاف بالحوار غير المشروط واحترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، غير أنها ومنذ إعلان الحصار عليها شمرت السواعد بعزم، لمواجهة الظلم البين الذي حاق بها، فزادت بفضل التوجيهات الحكيمة للقيادة من وتيرة التنمية، وبرزت معالم النهضة الشاملة، وتعززت مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي.
اليوم وبعد مرور أكثر من ألف يوم على الحصار الجائر، تبرز قطر كقوة عالمية في إحلال السلام والأمن العالميين، وتواصل فيضها الغزير بأياديها البيضاء إلى مختلف مناطق العالم لتدعو للخير والسلام، وتكافح الإرهاب والتطرف، وتدافع بقوة وثبات عن الحق وقضايا العرب والمسلمين، وتمضي في مسيرة نهضتها الشاملة بخطى واثقة وعزيمة بائنة، لتستمر ريادتها في المنطقة والعالم.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن