كتاب وأراء

جولة تاريخية

جولة رسمية ناجحة بكل المقاييس، لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى لكل من المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة والجمهورية التونسية الشقيقة، والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، عززت العلاقات الوطيدة، وعمقت من أواصر الصلات، وأسهمت بقوة في تعزيز العمل العربي المشترك. وبعد أن امتدحت الصحف الأردنية الزيارة التاريخية لصاحب السمو لعمان، أفردت الصحف التونسية أمس على صدر صفحاتها أصداء زيارة صاحب السمو، ولقاء سموه مع أخيه فخامة الرئيس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة، وتعزيزهما التعاون الاقتصادي وتوطيد العلاقات الثنائية.
وفي محطته الثالثة، أكد حضرة صاحب السمو، في تصريحات صحفية مشتركة مع فخامة الرئيس عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة أن المباحثات كانت بناءة، مؤكدا سموه العمل على تطوير علاقات البلدين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، كما أوضح سموه «أن قطر والجزائر متفقتان في كثير من الأمور، وثمن دور الجزائر الإقليمي والعربي، وتاريخها المشرف في حل كثير من النزاعات في الإقليم أو في العالم العربي».
جولة صاحب السمو في الدول العربية الثلاث، أسست لشراكات جديدة وفتحت آفاقاً واسعة لمزيد من التعاون تلبية لاحتياجات وتطلعات وطموحات الشعوب العربية، كما اكتسبت الجولة أهمية بالغة، على مستوى توحيد المواقف والجهود إزاء أهم القضايا والأزمات والتحديات التي تواجه الدول والشعوب العربية، وصولا لتحقيق الأهداف العربية المشتركة، ونصرة القضية الفلسطينية في هذا الوقت الحساس، علاوة على الدفع قدما على المستوى السياسي لحل النزاعات المشتعلة في بعض الدول العربية الشقيقة.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن