كتاب وأراء

الولايات المتحدة والحرب الصفرية على الإسلاميين

عادت جولات المواجهات السياسية والأمنية في الوطن العربي مع الإسلاميين إلى دورات جديدة وإن كانت لم تفتر أصلاً، ورغم أن هذا المصطلح واسع لكن المقصود الجماعات الفكرية، التي يتولد منها مؤسسات اجتماعية ومشاريع تكتل سياسي أو قيادي للرأي العام، وهي هنا الجماعات الإسلامية المدنية، لا قوى السلفية الجهادية التي لها موقع اشتباك سابق. تتزامن الحملة مع تقدم كبير للمشروع الغربي، المتقاطع في المشرق العربي مع المشروع الروسي الإيراني، وهو يضغط على كل حضور أو محاولة لتحقيق نظام سياسي مستقل ولو نسبياً في الشرق كتركيا، أو أي محاولات تسعى لصنع مبادرات تنافس استراتيجية مستقلة، قد تُغيّر ولو قليلاً من قواعد اللعبة في نواحي هذا الإقليم أو ذاك.
إن القرار والسياسة التي تتبعها واشنطن اليوم، تُعلن مراراً دعمها للراعي التنفيذي للحرب الصفرية على الإسلاميين، وهناك استقالة كاملة من الأحلام الوردية التي كانت تخدع بها واشنطن الإسلاميين بقبول قاعدة شراكة ديمقراطية معهم، كون هذه الديمقراطية النسبية، الضامن الأكبر لاستقرار الدول، وشراكة اطيافها، وضبط جموح الجماعات الإسلامية العاطفي، وإصلاح فقهها الدستوري.
أي أن واشنطن ومن يوافقها في الغرب، تدرك تماما أن تشجيع الحرب الصفرية واسقاط الميلاد الديمقراطي الضعيف في ربيع العرب، سيأتي برياح تشدد وتطرف عاتية، ولكنه يصنع من دول عديدة في المشرق قوساً صراعياً شرسا، يهلكها من الداخل، ويصرفها عن أي قدرة للبناء الذاتي للدولة الوطنية القوية وخاصة في مصر وسوريا لو نجح الربيع العربي، وهو كذلك موصول للمغرب العربي، الذي لا يزال يدفع بشدة مرحلة الحرب الصفرية.
وترسيخ هذا التوازن في الحرب الباردة والمسلحة في الشرق، لا يزال كما أسلفنا في مقال سابق بيد واشنطن، مع وجود مخاوف وتقديرات مختلفة في النادي الأوروبي، لكن في المجمل فإن واشنطن هي من يمسك الزمام السياسي لقرار المشرق الإسلامي ومستقبله، ومهم جدا فهم توحّد قرار استراتيجية الأمن القومي الأميركي بين المحافظين والديمقراطيين، وأن الخلاف في الوسائط لا أكثر.
فخلال السنتين اللتين أعقبتا حربي واشنطن في أفغانستان والعراق بعد أحداث أيلول سبتمبر، طرحت إدارة الرئيس بوش الجمهورية، القبول بمستوى من التنفّس السياسي للإسلاميين، ضمن قواعد لعبة مختارة للمرحلة، فيما تدعم إدارة الرئيس أوباما الديمقراطية اليوم، وبتصريحات علنية متواترة وخاصة من جانب الوزير كيري، مهمة الحرب الصفرية على الإسلاميين، بل تطلب بخطاب مباشر التزام بقية الدول بوكيل هذه الحرب، كمعيار لقبولها بالنادي الإقليمي الدولي الجديد.
إن واشنطن تدرك تماما أن تحقيق نصر حاسم في الحرب الصفرية على الإسلاميين، وهمٌ كبير وخديعة سياسية، فالقضاء على الجماعات الفكرية الإسلامية، لا تستطيعه مثل هذه الحروب، فضلا عن الإرث الذي تخلقه، من الكراهية وميادين التطرف التي يشتكي منها الغرب!! لكن المطلوب أميركيا تحقيق مرحلة فقدان توازن في الشرق، يتقدم فيه ذراعها الكردي الجديد، والحليف الإيراني المنافس ويعاد ترتيب المنطقة بعد سايكس بيكو، أما البقية فأدوات تنفيذية لا تقبل واشنطن تمردها.
ومع أن ممارسة الحرب الصفرية على الإسلاميين من الواضح والجلي، أنها تضمن تقدما إيرانيا وروسيا، وتعزّز صفقة الغرب مع طهران، إلا أنّ واشنطن تجد من جديد شركاء لها في هذه المهمة، لكون ضريبة الإصلاح السياسي والمواطنة الدستورية التي تخوض بها الدول الدفاع عن مصالحها، مستبعدة تماما في المشرق العربي.
بقي أن يفقه الإسلاميون مسار هذه المرحلة الصعب، وكيف يحيّدونها في مناطق سلمت من الحرب الصفرية إلى الآن، وهناك نماذج في تونس والمغرب وليبيا وغيرهم، فيما المخرج في مصر وسوريا معقد، لكن بوابته ليست مجهولة بل معروفة.
وهنا يبرز السؤال الصعب، هل بدأ الإسلاميون بالفعل الاعتراف بالحاجة إلى تجديد وعيهم السياسي، وأن منابر لعن قاتليهم، لن تنجيهم وشعوبهم، وانما فقه الوعي السياسي بأصوله النابهة لا مواعظ البكاء التائهة.
بقلم : مهنا الحبيل

مهنا الحبيل