كتاب وأراء

وفيات الحوادث !

فيصل المرزوقي

عدد وفيات حوادث السيارات في السويد 264 لعام 2014 وتبلغ نسبة وفيات الحوادث 3 من كل 100ألف شخص من 9.6 مليون يسكنون السويد، ويرى المسؤولون ان هذه النسبة عالية، ولذلك وضعت إدارة المرور استراتيجية جديدة تمتد 2020 للحد من وفيات الحوادث، وأطلقت عليها مسمى VISION ZERO !

أي ان رؤيتها وفق هذه الاستراتيجية قائمة على عدم وفاة أي شخص في حادث بحلول عام 2020 !

والغريب ان السويد تعتبر الأولى عالميًا في السلامة المرورية، وهذه المرتبة بطبيعة الحال لم تتحصل عليها إلا بأفق واستراتيجيات وجهود من التنظيم المذهل لحركة المرور.

ولنلق نظرة على دول مجلس التعاون الخليجي حيث تصدرت عالميا نسبة الوفيات نتيجة للحوادث دولة الامارات بنسبة %15.9 وجاءت قطر في المركز الثاني بنسبة %14.3 والبحرين في المركز الرابع بنسبة %7.3.

جاء ذلك في دراسة اجرتها جامعة ميشغين الأميركية - معهد البحوث !

ولا اعرف سبباً في عدم ذكر السعودية في هذه الدراسة، لكن الدراسات الاخرى ووفق ما نشر بالصحف السعودية تشير إلى الاعلى عالمياً !

عودة إلى الشأن المحلي واقصد السؤال الذي يطرح نفسه اين نحن من مثل رؤية السويد VISION ZERO في خفض نسبة وفيات حوادث السيارات ؟!

بحثت عن ما يسمى اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، ووجدت انها أعلنت عن استراتيجيتها منذ 2013 - لم ينتبه لها احد - وحتى عام 2022، ولم اجد رؤية بقدر هدف تقليل عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث سنوياً حتى عام 2022 !

لا شعار لا رؤية وزيادة على ذلك لا موقع إلكتروني ولا صفحة بالفيسبوك ولا حساب بتويتر، وقد يكون هناك شيئاً مما ذكرت ولكن بالفعل عجزت ان أصل إليه.

وعليه كيف يمكن تصور نجاح استراتيجية - إن صح وجودها - للسلامة المرورية، وذات الجهة المسؤولة عنها مجهولة التواصل مع المجتمع ؟!

مما لا شك فيه السويديون عندما قرروا اعتماد استراتيجيتهم وفق رؤية VISION ZERO اعدوا لهذه الرؤية عدتها، لكونها تحديا خلاصته لا وفيات في عام 2020 !

الخلاصة:

مبرر ضعف الدعم الذي تدعيه اللجنة الوطنية للسلامة المرورية لا يستقيم في ظل غياب الحد الأدنى من مقومات نجاح استراتيجيتها !

ملاحظة:

سبق ان تناولت هذا الموضوع منذ سنوات لتوفير الدعم، وذلك من خلال مساهمة شركات السيارات وشركات التأمين بدعم اللجنة بنسبة سنوية من ارباحها، لانها المستفيد الاول في البيع أو تجنب الحوادث، وهذا واجب عليها من جهة أخرى !

فيصل المرزوقي