كتاب وأراء

HAPPY BIRTHDAY !

بتاريخ 2010/2/24 اعلن عن ولادة دعم ويجوز القول في هذا اليوم اتم هذا الوليد السنة الخامسة من عمره، و HAPPY BIRTHDAY !

طبعاً الكثير من القراء لا اظن انهم على دراية بالمقصود بهذا الوليد أو بهوية ما يسمى بدعم !

دعم هو صندوق دعم الانشطة الأنشطة الاجتماعية والرياضية، والذي يصب في صندوقه 25 % من ارباح الشركات المساهمة سنوياً.

ولست في مقام الحديث عن امواله ما حجمها وأين تم صرفها، ولكن حديثي عن هوية هذا الصندوق الذي اطلق عليه مسمى دعم لماذا مغيبة عن المجتمع ؟!

لماذا الكثير منا لا يعرف هذا المسمى دعم بل حتى المؤسسات والوزارات تتعجب من هذا المسمى عند مراجعتهم لها، وهذا ما حدث بذهابهم لوزارة المالية عندما ذهب بعض من فيها إليهم، قالوا لهم من أنتم ؟!

كيف نفهم ان تقال كلمة من أنتم لمؤسسة في عامها الخامس، ومغيبة عن كل وسائل التواصل ناهيك عن الموقع الإلكتروني !

ولعل واقع حال موظفي صندوق دعم سواء على مستوى مكان عملهم والذي لا يليق بهم، أو الآلية الوظيفية المعتمدة لهم تعكس الحالة الغريبة التي يعيشها هذا الصندوق !

لا افهم سبباً لتقوقع هذا الصندوق، وغيابه عن المجتمع خلال السنوات الخمس الماضية، ما عدا هذا العام من خلال دعمها لمعرض الكتاب، ثم دعمها - السخي - لبطولة كأس العالم لليد !

لا نفهم لم لا يعلن هذا الصندوق عن هويته ونشاطاته وفعالياته وكل ما يعكس وجوده ؟!

لا نفهم لم لا يأخذ مساره المجتمعي ولما لا تفعل كافة مواده، سواء وفق المادة السابعة لقرار إنشائه، أو استكمال البند الثالث من المادة الرابعة والذي يتطلب اختيار ثلاثة اعضاء لمجلس الإدارة !

الخلاصة:

صندوق دعم يتلمس عامه الخامس ويفترض ان يخرج من قوقعته ويعلن عن نفسه، ويشهر نشاطه، ونتعرف على ما قدمه للمجتمع، وآمل ان يحدث ذلك قبل ان يستكمل هذا الوليد عامه السادس، وHAPPY BIRTHDAY !.



فيصل المرزوقي