كتاب وأراء

الهيئة الخاملة!

تم الإعلان بالامس في مؤتمر صحفي عن إطلاق مبادرة (جعلك ذخر) للمتقاعدين من أهل الشمال، وهي مبادرة لراس لفان للتواصل الاجتماعي بالتعاون مع هيئة التقاعد، وخلاصة المبادرة خلق تواصل بينهم مع الجيل الجديد وإكسابهم خبراتهم.

المضحك المبكي في تصريح ممثل الهيئة والذي يقول: يسعدنا ان نرى روح المبادرة لدى مؤسسات القطاع الخاص تجاه شريحة المتقاعدين وتقديرهم وإعادة استثمار طاقاتهم !

لعل اول ملاحظة إنها مبادرة من الغير وليس من هيئة التقاعد، والملاحظة الثانية إنها محصورة في أهل الشمال - ويستاهلون - والملاحظة الثالثة ذكر استثمار طاقاتهم، طاقات المتقاعدين !

في حقيقة الأمر كنت سأستغرب وقد اصدم لو كانت المبادرة من هيئة التقاعد، لاننا تعودنا ان هذه الهيئة في وضعية الميت من حيث المبادرات تجاه مموليها المتقاعدين !

استثمار طاقات المتقاعدين، والمقصود طبعاً ما بقي منها بعد سن الستين عاما، هذه يمكن اعتبارها مزحة، لكنها سمجة !

لأن من يفترض ان يرغب بالاستثمار في طاقات المتقاعدين ان يبادر هو بطرح مشاريع داعمة لهم، او ان يستثمرهم في الشركات التي يمتلك اسهمها، على الاقل !

اننا نتحدث عن صندوق استثمار التقاعد المدني فيه 66 مليار ريال قطري، هذا غير الموجودات !

اين هذه الاموال من الاستثمار في طاقات المتقاعدين، وتوفير حياة كريمة لهم ؟!

أين النادي الصحي للمتقاعدين ؟!

أين المستشفى الخاص للمتقاعدين ؟!

أين صناديق دعم مشاريع المتقاعدين ؟!

أين الخصومات لمشتريات المتقاعدين ؟!

أين توزيع ارباح هذه الاستثمارات للمتقاعدين !

أين جزيرة بنانا للمتقاعدين ؟!

وكل ما سبق طرحه من المشاريع السابقة يمكن إدارتها بشكل استثماري ولكن مخصصة للمتقاعدين !

الخلاصة:

المتقاعدون يحتاجون لمبادرات تصب في مصلحتهم مباشرة، فما تبقى من طاقة لديهم يفترض ان تكون لهم، وجعلهم ذخر من فلوسهم !

نحتاج لأفق من الهيئة الخاملة والتي تنتظر من يبادر لها فقط !

فيصل المرزوقي

فيصل المرزوقي