كتاب وأراء

قمة تكفون!

تكفون يا قادتنا!

تكفون يا حكامنا!

تكفون يا ولاة أمورنا!

تكفون قالها الشباب وفي بادرة مميزة وفريدة، ولأول مرة في قمة خليجية يكون للشباب كلمة موجهة لقادة مجلس التعاون الخليجي.

تكفون قالها الشاب حمد مجيغير بمعية الشابة بثينة الملا بالإنابة عن الشريحة الاكبر شريحة الشباب في خليجنا واحد.

تكفون قالها الشباب وكلمتهم موجهة للقادة عبر الأثير وعلى مسمع من كافة الشعوب الخليجية، وكأنها شهادة!

تكفون قالها الشباب للقادة وبصريح العبارة: بسنا أحلام لم تر النور وخلافات أزمت الأمور!

تكفون قالها الشباب واملهم التنقل بحرية بين دوله دون مراكز حدودية!

تكفون قالها الشباب ورغبتهم في حيازة الجواز الموحد والعملة الموحدة!

تكفون قالها الشباب وتمنياتهم بسفارات خليجية موحدة!

تكفون قالها الشباب والامل يحدوهم بركوب القطار الموحد!

تكفون قالها الشباب وإدراكهم بأن ما يجمعنا اكثر بكثير مما يجمع دول الاتحاد الأوروبي!

تكفون قالها الشباب بصوت واحد: بسنا خلافات ونزاعات سياسية وحدودية!

تكفون قالها الشباب وهم يرون عدوهم واخد يحيطهم من الشمال والجنوب!

تكفون قالها الشباب: بسنا خبر وورق وعقد قمم، نبي نعيش واقع التعاون والاتحاد الذي طال انتظاره!

الخلاصة

في هذه القمة كان للشباب كلمة ولشباب داعش هناك كلمة، هناك شباب فقدوا الأمل في الاصلاح فحملوا السلاح، وهنا شباب لا يزال لديهم الامل في الاصلاح، ولقادتنا الاختيار بين اليأس والأمل!

فيصل المرزوقي