كتاب وأراء

المطار وموسوعة غينيس !

أعلن رئيس هيئة الطيران المدني ورئيس لجنة تسيير مشروع المطار الجديد في الصحف منذ فترة أن تكلفة المطار وصلت إلى 15.5 مليار دولار، وبالقطري الفصيح التكلفة 55.8 مليار قطري !

التكلفة مروعة ليس على مستوى حسبة الفقير لله كاتب المقال وإنما حتى على مستوى كافة المشاريع العالمية، بل ظني أنه لو أرادت هيئة الطيران المدني تسجيله في موسوعة غينيس كأغلى مشروع في العالم بل في التاريخ لحصلت على الشهادة دون منافس !

اعتبروني لا أفهم في الإدارة ولا في المحاسبة ولا في الحد الأدنى من ابجديات الاقتصاد، لكن هل منكم من يستطع أن يفهمني كيف لمشروع تكلفته 55.8 مليار قطري وتنحصر المسؤولية عنه في شخصين فقط ؟!

وبشكل أكثر دقة في شخص واحد فقط، والآخر واجهة لا أكثر !

وكيف يمكن تخيل مشروع في العالم وبموازنة 15.5 مليار دولار، وبمدة تنفيذ مفتوحة دون تحديد فترة زمنية للانتهاء منه ؟!

كم سنة ونحن ننتظر من السنين العجاف لإتمام هذا المشروع، مشروع واجهة قطر، مشروع انتظرناه في سعينا للسعة بعد الضيق ولسهالات بعد العسرة وللاختصار بعد الإطالة !

ثم وبعد كل هذه السنين نكتشف انه لا زال في المرحلة الأولى وبتصميم وتجهيز ما قبل سنة 2000م !

ذكرنا بمن صمم شارع 22 فبراير، والذي أدعى بأن الشارع صمم وفق بيانات ما قبل 2000م !

الخلاصة:

لا أخفي شعوري بالغصة في سفرتي الأخيرة من خلاله مطار 55 مليار دولار ويصعب علي اختزال القول بمقال، أعلم ان فات الفوت وما ينفع الصوت، لكن أعلم ان الواجب يفرض علينا طرح ما يستدعي المحاسبة، وإن كان يستحق التحقيق الرسمي وبأثر رجعي !



فيصل المرزوقي