كتاب وأراء

من كل بستان وردة وشوكة

فيصل المرزوقي

- الحرارة لمت أب !

درجة الحرارة أصبحت في مستويات عالية جداً حتى المكيفات تعاني منها، لذا نتمنى على الجهات المعنية النهوض بواجباتها التوعوية بهذا الخصوص، وعلى وجه التحديد الصحة والعمل والبيئة، مع ثقتنا وخالص تقديرنا لجهودهم بهذا الشأن.



- تحت الأرض!

في كندا وأميركا عالم آخر تم إنشاؤه تحت الأرض خاصة في المرافق الحيوية دوائر حكومية ومجمعات وسينمات ومحلات، وكل ذلك هروباً من الثلوج، بمعنى يكيفون منشآتهم وفق طبيعة الطقس، واحنا ذبحنا الحر ولا نجد مشاريع تعكس طبيعة أجوائنا الحارة، كأن تكون مغطاة ومكيفة خاصة المشاريع الحديثة مثل اللؤلؤة أو الوسيل وليس بآخرها مشروع مشيرب!



- مظلات الرحمة !

مع ارتفاع درجات الحرارة أكثر المتضررين هم المشاة ومستخدمو المواصلات العامة، ومن هذا المقام أهيب برجال الأعمال أن يقوموا بمبادرات إنسانية ووطنية للتخفيف على هؤلاء حرارة الجو بإنشاء مظلات ووضع مرطبات مجانية في بعض الأماكن بالتنسيق مع كروة والبلدية بطبيعة الحال.



- ماذا نريد من الاتصالات

بداية شكراً لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتوضيح بعض ما ورد في مقال الأمس، مع التأكيد على أن عبء تثقيف المجتمع إلكترونياً وضعف الإقبال على الحكومة الإلكترونية تتحمله الاتصالات بالدرجة الأولى، وإن كان ذلك لا يعفي الجهات الأخرى وضرورة الارتقاء بمستوى مواقعها، ملاحظة أخيرة على الموقع غياب الحيوية والألوان وتعدد اللغات لمستخدميها !



- يبيله... !

عجيب أن يصدر خبر بإحدى الصحف: التأمين الصحي لا يغطي الفياجرا وذلك بعد شكاوى عدد من المرضى من عدم تغطية التأمين لبعض الأدوية الضرورية !

ما علاقة شكوى المرضى- هبابهم يدورون العافية والصحة- بحبوب الفياجرا ؟!

حقيقة يا الصحفي أو موظف الصحة، واحد منهم يبيله.... على أذنه !

فيصل المرزوقي