كتاب وأراء

أوريدو جهاز قطر للاستثمار !

- فيصل المرزوقي

المتابع لما حققته شركة الاتصالات العالمية OOREDOO في الآونة الأخيرة سواء على مستوى التوسع أو الاستثمار يلاحظ قفزات لهذه الشركة أكثر من خطوات في الانتشار غير مسبوق في المنطقة، فقد استحوذت على الكثير من شركات الاتصالات على المستوى الإقليمي والعالمي ومنها الوطنية الكويتية، والنورس بسلطنة عمان ونجمة بالجزائر وتونيزيانا بتونس وإندوسات بإندونيسيا وأسياسل بالعراق وفلسطين والمالديف، وميانمار وقد تجاوز عدد عملائها 92.9 مليون عميل!

وهو ما يعني أننا نتحدث عن شركة وطنية أصبح وقع نشاطها له صدى عالمي، وذات موقع نفخر به في الاقتصاد العالمي!

لست في مقام التسويق أو الحديث عن خدمات شركة OOREDOO بقدر ما أثار انتباهي شفافية المعلومات التي يمكن الحصول عليها لشركة قطرية عالمية خدمية واستثمارية بهذا الحجم!

في المقابل الحديث عن استثمارات جهاز قطر للاستثمار شبه معتم، وكل ما نسمعه هو أخبار صفقات وبعض الأرقام ليس وراءه سوى العلم بالمبتدأ من الجملة لتتوقف عن نقطة نهاية الفقرة.

وفي محاولتي للبحث عن أخبار أكثر تفصيلاً دخلت موقع جهاز قطر للاستثمار، فصدمني شحة ما فيه من معلومات وضعف مستواه من حيث الخدمة والفاعلية، ولا يرقى لمستوى وحجم الجهاز!

اضطررت للبحث عبر محرك جوجل لتأتيك الأخبار المزدحمة عن نشاطها واستحواذاتها وصفقاتها بالمليارات من الدولارات، ولكن جميعها عبارة عن مجرد خبر!

صفقة هنا وصفقات هناك تتركز معظمها بالعقارات، بعضها نشعر أنها ذات طائل وبعضها الله العالم بما آلت إليه، والحديث في هذا المقام عن المليارات من الدولارات واليورو، ولعل آخر الأخبار الانفراج بعد سنوات من المحاكم وبعد موافقة- رضوة- جيران محيط ثكنات تشـــيلســـي، وقد تكلفت هذه الصفقة 959 مليون يورو فقط !

الخلاصة:

نسمع كثيراً عن استثماراتنا الخارجية عبر جهاز قطر للاستثمار ولكن بالفعل الجهل بها عميق والحديث عنها سطحي لا يرقى لمستوى حجم ما ينفقه هذا الجهاز وأهميته للوطن والمواطن والأجيال القادمة!

فيصل المرزوقي