كتاب وأراء

تقشف وزير المالية؟!

صرح وزير المالية القطري في تقرير صدر عن مؤسسة اكسفورد بزنس جروب بقوله:إن هناك توجها لخفض نفقات الوزارات.

لا شك أن هذا الكلام توارد على مسامعنا منذ فترة ، ومن جانبنا وبما أن سعادته أعلن عنها صراحة، ومن باب الشفافية دعونا نناقش هذه التصريحات ومن وجهة نظر المواطن البسيط، والذي في الشوفة كلما طلبت الحكومة منه شد الحزام، يشد ولا يبالي دون أن يُسمع له أنين، وأي أنين سمعناه أكثر من أنين معاش الشؤون؟!

ولكون مساحة المقال لا تتسع لهذه المناقشة، سأطرحها على شكل أسئلة، وعلى سبيل المثال لا الحصر:

س: سعادة الوزير أليس من باب أولى وعند حديثك عن خفض النفقات أن تكون السياسة شاملة كل القطاعات، لا أن تُحصر في القطاع الحكومي المتمثلة في الوزارات الخدمية للمواطن؟!

س: سعادة الوزير، عندما يقرأ المواطن أن قيمة تأمين مطار حمد الدولي بـ(46) مليار ريال قطري دون توضيحات في أسباب ضخامة المبلغ، ومن باب الشفافية مع الرأي العام، ثم يقرأ تصريحاتكم بشأن خفض النفقات على الوزارات الحكومية، وأنها ستطال جزءا من راتبه هل تتوقع منه فهم أو تفهم توجهكم؟!

س: سعادة الوزير، عندما يقرأ المواطن أن تكلفة صالة لاستضافة كأس العالم لليد 2015 بمئات الملايين، ثم يتضاعف المبلغ ليتجاوز المليار وبضع مئات من الملايين، لضمان إتمام المنشأة في الوقت المحدد، هل تتوقع أن يتفهم المواطن تصريحاتكم بشأن خفض الخدمات بالوزارات؟!

س: سعادة الوزير، عندما تهدر الموارد بالملايين في قطاع البنية التحتية كما حدث في شأن غرق نفق سلوى، ثم يرى المحاسبة دون مستوى الجرم ، بينما تحوم عيون تحفيضاتكم حول راتبه فقط، هل تتوقع من المواطن تفهم تصريحاتكم؟!

س: سعادة الوزير، عندما تقول وتصرح بذات التقرير: (ولا مساس للقطاع الخاص) بمعنى أن لا مساس لأصحاب المليارات والمجمعات والأبراج والشركات والبنوك، بينما سيقتصر فقط على حقوق المواطن وخدماته، هل تتوقع تفهمه لتصريحاتكم؟!

مع التأكيد أنه ما زالت ذاكرة المواطن لم تُمحَ منها موقف الحكومة في دعم القطاع الخاص أبان الأزمة الاقتصادية بأكثر من (44) مليارا منها (16) مليارا قروضا بنكية، بينما ترك المواطن البسيط ضحية إفلاسه في البورصة وتعاظم التضخم!

الخلاصة

لم يكن المواطن يوماً ضد أي إجراء تقشفي ولم يئن يوماً رغم مصاعب ما واجهه، ولكن المراهنة على التصريحات المصاحبة عن مصلحة الأجيال القادمة يثير الغيض أكثر من الفعل نفسه، وأظن تجاوزها المواطنين!

أخيراً

لذلك تخفيضاتكم غير مقبولة ما لم تكن شاملة كل القطاعات والمستويات!



فيصل المرزوقي