كتاب وأراء

ماذا حدث في ليلة صلاح ؟

آلمنا مصابك يا صلاح..
أنت الوحيد الذي اجتمعت عليه محبة الأمة كلها،
حتى صلاح الدين الأيوبي لم يجتمعوا عليه كما اجتمعوا عليك،
فصلاح الدين الايوبي نور الله روحه، قالت عنه كثير من طوائف المسلمين ما قالت..
في أثناء إقامة المباراة خلت شوارع القاهرة تماما.
وتماما تعني تماما بالحرف.
الجميع في البيت أو في المقاهي أو في الساحات العامة لمشاهدة صلاح.
لو صادف أنك خرجت في شوارع القاهرة وقت المباراة، وخصوصا في دقائقها الأولى، فإنك ستجد نفسك وحيدا كنخلة في صحراء..
لكن لماذا خلت شوارع القاهرة لهذا الدرجة؟ هل الشعب كله يحب كرة القدم؟
الجواب لا، ولكن لو قرر أحد الخروج فإنه لن يجد من يخرج معه،
ولو وجد فلن يجد تاكسي،
ولو وجد تاكسي فإنه لن يجد موظفين،
ولو وجد موظفين فسيجدهم مشغولين لدرجة الهلوسة..
فلا أمل له بإنجاز معاملة أو إتمام موضوع..
لذلك فالسلسلة الاجتماعية في مصر كلها انقطعت أثناء المباراة.
عشرون دقيقة ثم أصيب صلاح..
أهمس في أذن صلاح لو يسمعني..
لا تحسبه شرا لك بل هو خير..
أنت دخلت المباراة بطل، ولعبت عشرين دقيقة بطل، ثم خرجت مصابا فتحولت لأسطورة، وأصبح العالم كله يقول: لو اكمل محمد صلاح لفاز ليفربول..
فانت الفائز الوحيد فيما حدث.
لكن لو أكملت المباراة فعليا، ثم خسر ليفربول، وخصوصا لو خسر بالثلاثة بسبب انخفاض مستوى الفريق في الشوط الثاني، فإن جزءا كبيرا من الخسارة ستتحمله كونك النجم المعول عليه، وستكون انت أكبر الخاسرين..
هي خيرة لك صدقني.. انهيت الموسم كأسطورة بفضل هذه الإصابة.
بقلم : بن سيف

بن سيف