كتاب وأراء

القصة الحقيقية لتفاحة أبل المقضومة

الشركات العملاقة المحترمة لا تطلق شعارا عبثيا، أو لأن شكله جميلا، أو لأن الذي صممه ابن رئيس مجلس الإدارة..
كل شعارات الشركات العملاقة لها دلالات معينة، قد تكون سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية... المهم أنه بالقطع لها دلالة..
كثرت الاقاويل حول شعار شركة أبل، تفاحة مقضومة.
لماذا تفاحة بالتحديد وليس برتقاله مثلا؟ ولماذا مقضومة وليست سليمة؟
كل ما قرأتموه أو سمعتموه ليس هو السبب الحقيقي..
خذوا السبب من هذا القصة.
خلال الحرب العالمية الثانية كانت ألمانيا تستعمل آلة تشفير (تشبه الآلة الكاتبة) مؤكد أنكم شاهدتموها في الأفلام، ترسل حروفا ورموزا لا تتفق مع الموجودة على لوحة «المفاتيح»، فحين تضغط مثلا على حرف النون يظهر على الطرف الآخر حرف الباء،وهذا يعني أن القيادة الألمانية حين ترسل لقواتها رسالة تقول: (سيبدأ الهجوم الساعة 4 مساء) تظهر على الطرف الآخر بهذا الشكل: (ركنصث بعمتا طحثقف = ؤسشو)..
ولكن القوات الألمانية (التي تستقبل الرسالة على الطرف الآخر) كانت تملك آلة معاكسة تعـيد الحروف والرموز لوضعها الطبيعي، وتسترجع الرسالة بشكلها الصحيح..
وما زاد الأمر تعقيدا أن الألمان كانوا يغيرون شفرة المفاتيح كل 24 ساعة.. وهذا يعني أن العدو (حتى في حال تمكن من فك الشفرة) سيفاجأ بتغييرها تماما في اليوم التالي.. كان الأمر معقدا لدرجة تشبه هذه الأيام محاولة فـك «رقم سري» مكون من 26 حرفا.. يتم تغييره كل 24 ساعة!!
وإزاء هذا التعقيد فتحت المخابرات البريطانية باب التطوع أمام العلماء والمتخصصين لمساعدتها في فك الشفرة الألمانية..
تقدم شاب اسمه آلان تورينج للمساعدة ولكن طلبه كاد يرفض بسبب صغر سنه وقلة خبرته وجهله باللغة الألمانية.. ورغم أنه في النهاية انضم لخبراء «فـك الشفرة» لم يستطع الاندماج معهم كونهم يعملون بالطرق التقليدية (وباستعمال الورقة والقلم) وكانوا يفشلون دائما قبل نهاية الــ24 ساعة.. كان يدرك أن عقل الانسان أبطأ من أي آلة فقرر اختراع آلة مضادة توفق بين الأرقام بسرعة هائلة.. وهكذا ترك زملاءه وانشغل بتصميم آلة كهروميكانيكية تعمل من خلال خوارزمات رياضية (وتروس معدنية مرقمة) تعد النموذج الأول للحاسبات الميكانيكية.. وبفضل هذه الآلة المدهشة تمكن أخيرا من فـك الشفرة الألمانية وكشف خططهم العسكرية.
فكانت آلـة تورينج انتصارا للحلفاء (والتي لولاها لاستمرت الحرب أربع سنوات إضافية) وكانت أيضا بداية عصر الحاسب الآلي والذكاء الصناعي..
وبذلك أصبح تورينج الأب الروحي للحاسب الآلي والذكاء الصناعي حتى قرر عام 1954 الانتحار بقضم تفاحة مسمومة بالسيانيد!
لذلك وتخليدا لذكراه وضعوا شعار الذكاء الصناعي تفاحته المقضومة التي مات بسببها.
بقلم : بن سيف

بن سيف