Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news Click to read outstate news
 
 
   نبض الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
جامعة قطر تعلن نتائج مشروع البيرق
 
الدوحة - الوطن نظم مركز المواد المتقدمة في جامعة قطر أمس حفل توزيع التقرير السنوي لمشروع البيرق لاستعراض أهم انجازات ونجاحات مشروع البيرق لعام 2012-2013 وذلك بحضور الدكتور حسن الدرهم نائب رئيس جامعة قطر لشؤون البحث العلمي والدكتورة مريم المعاضيد رئيسة مركز المواد المتقدمة في جامعة قطر والدكتورة نورة بنت جبر آل ثاني مدير الشؤون الخارجية بالمركز، والأستاذة أمنية حلمي المدير المالي في جامعة قطر بالإضافة لممثلين عن شركاء المشروع، الأستاذة أسماء الدروبي كبير أخصائيي تطوير الكوادر الوطنية من شركة راس غاز المحدودة كراع بلاتيني للبيرق، والأستاذة مها المناعي مدير تعاون الجامعات في مركز شل قطر للأبحاث والتكنولوجيا كراع فضي للبيرق، والأستاذ عبدالعزيز حجي منسق فعاليات في قطر للبترول كراع للبيرق. افتتح الجلسة الدكتور حسن الدرهم بكلمة له قال فيها: «منذ انطلاقة برنامج البيرق، بفضل جهود الشركات الداعمة، وهذا المشروع يحقق نجاحات كبيرة. نحن فخورون في جامعة قطر بهذا البرنامج الرائع الذي يقوم بالتواصل مع مؤسسات الدولة و بعض المنظمات بهدف استقطاب طلبة المرحلة الثانوية في المدارس وتعريضهم لخبرات وتجارب علمية لا تقدر بثمن واكسابهم ثقة بالنفس وتحويل المواد النظرية إلى مواد عملية تطبيقية وربطهم بالتخصصات من سن مبكرة وتعريفهم بطرق السلامة في المعامل وكيفية كتابة تقارير علمية الأمر الذي يجعلنا نعد جيلا واعيا نستبشر به خيرا». وأضاف: «إنني أعتز بالقائمين على البرنامج في جامعة قطر وأشكر كذلك الدعم المتواصل للمشروع من الشركات الداعمة الذي يعطينا دافعا للاستمرار والتطوير ويعد مؤشرا إيجابيا في أننا نسير على الطريق الصحيح فكل الدراسات النابعة من هذا المشروع تصب في خدمة هذا المجتمع الذي نعمل كلنا معا من أجل خدمته وتطويره وذلك من أجل تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030 ». كما رحبت الدكتورة مريم المعاضيد بالحضور وشكرت جهود الشركات الداعمة والمشاركة في المركز وبينت أهمية دورهم الداعم في استمرارية وتطوير الأبحاث في البيرق. وفي تعليق لها، قالت الدكتورة نورة آل ثاني: «إن من أهم انجازاتنا لعام 2012-2013 هو زيادة عدد المدارس التي قمنا بالتعاون معها حتى وصل مجموعها هذا العام إلى 27 مدرسة في الدوحة وخارجها، ووصولنا إلى المدارس البعيدة في الدولة وهو ليس بالأمر السهل وتطلب جهدا كبيرا منا ولكننا رغبنا في أن نصل لأكبر عدد من المدارس والطلاب، كما قمنا بزيادة عدد المسارات وافتتحنا مسارا جديدا وهو (العلوم في الرياضة) على اعتبار أنه أحد العناوين و المواضيع الحيوية الجاذبة للطلبة، إضافة إلى ازدياد عدد الجهات الداعمة لمشروعنا الأمر الذي يعد مؤشر نجاح هاما لنا كما أننا تلقينا دعوة من جامعة WATERLOO في كندا لإعطاء محاضرة بعنوان «التعليم خارج الفصول الدراسية في قطر» على اعتبار أننا أحد البرامج غيرالتقليدية في التعليم وذلك ضمن المؤتمر الذي تعقده جامعة ووتر لو كل سنتين لرسم خطة مستقبلية لعام 2030».

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: