Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   نبض الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
وزير الأوقاف يفتتح مسابقة الشيخ جاسم
 
الدوحة– قنا- افتتح سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمقر معهد الدعوة والعلوم الإسلامية منافسات مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني لحفظ القرآن الكريم في نسختها التاسعة عشرة والمعرض المصاحب لها بحضور عدد من مديري إدارات الوزارة وممثلي الجهات المشاركة في المعرض.

ويشارك في المسابقة هذا العام نحو 1640 متسابقا ومتسابقة في فئات الحفظ المختلفة، تشكل نسبة القطريين منهم أكثر من 67 بالمائة، فيما توزعت النسبة الباقية على أبناء الجاليات المقيمة في البلاد.

واكد سعادة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في تصريح صحفي عقب جولته في المعرض أن مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني تشهد تطورا عاما بعد عام.. لافتا إلى ما تحظى به من إمكانات في نسختها الحالية تتمثل في مقرها الجديد بمعهد الدعوة والعلوم الإسلامية.

وقال سعادته إن المقر الجديد منح فرصة لأن تنطلق منافسات الرجال والنساء في زمان ومكان واحد وهو ما لم يكن متيسرا في النسخ السابقة.. متمنيا التوفيق والنجاح لكل المتسابقين.



كما نوه سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري بالمعرض المصاحب للمسابقة والأنشطة المقامة للطلاب والزائرين والتي تشرف عليها إدارة الدعوة والإرشاد الديني التابعة للوزارة.

وتضم مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني لحفظ القرآن الكريم سبع فئات الأولى تشمل «حفظ القرآن كاملا ترتيلا وتجويدا» -مفتوحة للقطريين والمقيمين- فيما تشمل الثانية حفظ خمسة وعشرين جزءاً ترتيلاً وتجويداً، والثالثة حفظ عشرين جزءاً ترتيلاً وتجويداً، والرابعة حفظ خمسة عشر جزءاً ترتيلاً وتجويداً، والخامسة حفظ عشرة أجزاء ترتيلاً وتجويداً والسادسة حفظ خمسة أجزاء ترتيلاً وتجويداً، والسابعة حفظ جزء واحد من الأجزاء الخمسة الأخيرة من القرآن الكريم لمن هم دون سن الثامنة «للقطريين فقط».

وأوضح السيد محمد المحمود مدير إدارة الدعوة والإرشاد الديني رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني لحفظ القرآن الكريم أن عدد المتسابقين في فئة «حفظ القرآن كاملا» يشكلون ثلث عدد المشاركين 500 مشارك وهو ما يشكل تميزا وتطورا في المسابقة.. كما لفت إلى أن القراءات العشر للقرآن ستكون حاضرة بقوة في المنافسات.

وأكد في تصريح صحفي أن المنافسة في حفظ القرآن كاملا بالروايات تعد ميزة فريدة لهذه المسابقة، وقد لا تتوفر في أي مسابقة دولية أخرى.. مشيرا إلى أن من شروط المسابقة عدم السماح لأي متسابق فاز مسبقا في رواية معينة أن يشارك مرة أخرى إلا برواية أخرى.. وقال: «إن هذا الشرط دفع حفظة القرآن الكريم إلى التسابق على تعلم الروايات».

وعن المشاركة النسائية، أشار السيد المحمود إلى أن الإقبال النسائي تطور بشكل كبير خلال السنوات الماضية، حيث تشكل نسبة «الإناث» هذا العام في فئات الحفظ المختلفة اكثر من 50 بالمائة.

وبشأن الفعاليات المصاحبة للمسابقة التي تحمل هذا العام شعار «أنزل القرآن على سبعة أحرف» أوضح السيد فهد محمد الفهيد رئيس قسم الإرشاد الديني إلى أن برنامج الفعاليات حافل بالعديد من الندوات والمحاضرات الأنشطة المتنوعة منها تنظيم ندوة قرآنية بجامع الإمام محمد بن عبد الوهاب فضلا عن حفل بالحي الثقافي «كتارا» إلى جانب المعرض المصاحب الذي تشارك فيه عدد من الجهات والمقام في خيمة بمقر معهد الدعوة والعلوم الإسلامية بمنطقة الوعب.

ويرأس لجنة تحكيم المسابقة الدكتور أحمد عيسى المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية وتضم في عضويتها متخصصين في القراءات وعلوم القرآن من قطر وعدة دول عربية وإسلامية.

يذكر أن النسخة الأولى للمسابقة انطلقت في الـ16 من شهر جمادى الأولى 1414هـ الموافق الأول من شهر نوفمبر 1994 بمقتضى القرار الوزاري رقم 29 لسنة 1993، وتنظم سنوياً ويشارك فيها المواطنون والمقيمون من جميع الجنسيات.

وتهدف المسابقة إلى ربط الأمة بالقرآن تلاوة وتدبراً وعملاً، وإحياء معانيه في القلوب، وإظهار الحفاوة به، وتشجيع حفظه وتدبر آياته، من خلال إذكاء روح التنافس بين الحفظة في طلب هذه الغاية الشريفة، والارتقاء بالهمم والعزائم، وإعداد جيل قرآني متميز، وتكريم المهرة من أهل القرآن وترغيب الآخرين بتقليدهم، والاقتداء بالسلف الصالح في إكرام أهل العلم وحفظ كتاب اللَّه.

وتبلغ قيمة جائز المركز الأول 60 ألف ريال و48 ألفا للمركز الثاني و36 ألفا للمركز الثالث من الذكور والإناث.. فيما تمنح جوائز قيمة لأصحاب المراكز من الرابع وحتى الخامس عشر للرجال.. ومن الرابع إلى السابع للبنات حسب التقدير لكل فئة.

 



جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: