Colors Style

Click to read watan news Click to read economy news Click to read sports news
 
 
   نبض الوطن
  الصفحات : 
تقييم المقال
الصيف يرفع حرارة أسعار العازل الحراري للسيارات
 
مع اقتراب فصل الصيف يزداد حديث أصحاب السيارات عن عوازل الحرارة، وأيّها أجود ويعطي نتائج إيجابية بالمقارنة مع سعره، ويمتد النقاش في ذات الأواسط عن حدة ارتفاع أسعار العازل الحراري، وإن بعض المحلات تغالي في أسعار تركيب العازل، مستغلين محدودية محلات بيع العازل وإن معظم محلات زينة السيارات في قطر تحتوي فقط على المخفي الذي لا يتصدى لسخونة الشمس بأي نسبة حسب تصريح بعض أصحاب السيارات لـ الوطن.

يقول أصحاب محلات الزينة الذين التقتهم الصحيفة في مناطق الريان ومعيذر والوكرة إن المخفي لا يعتبر عازلاً للحرارة، ولا يوجد منه نوعٌ أصلي، كلها ماركات تجارية رخيصة السعر، قليلة الفائدة فيما يخص مكافحة سخونة الشمس وامتداد آثارها على الجو داخل السيارة، وما يحدث للفرش والبلاستيك من تمزق واهتراء بسبب السخونة العالية في الصيف.

عند إصدار إدارة المرور قبل أعوام قراراً بالسماح بتركيب العازل الحراري الشفاف على السيارات «زيرو زيرو» بحيث لا يخفي شيئاً من السيارة ، تفاءل الكثيرون خيراً باستجابة إدارة المرور لهكذا نداءات بفتح هذا الباب المهم في التقليل من السخونة العالية في الصيف، والمحافظة على صحة قائد المركبة وما بداخلها من فرش وحتى تقليل الضغط على التكييف حين يتم تركيب هكذا عوازل أضلية، وبالرغم من أن الحديث عند انطلاقة التركيب عقب القرار المروري إلا أن العديد من المواطنين والمقيمين أصبحوا يشتكون باستمرار من زيادة أسعار تركيب العازل الحراري لدى محلات الزينة المتخصصة في هذا الشأن بذريعة الضمان الذي يمتد لخمس سنوات، وأن المحل يحتاج إلى مساحة خاصة بمواصفات معينة يتم بداخلها تركيب العازل، في حين أن المخفي مثلا ًلا يحتاج ذلك وسعره لا يزيد على العشرة ريالات للمتر، وهو متاحٌ لمن لا يملكون القدرة المالية للاستفادة من العازل الحراري.

ميزات كبيرة للعازل..

والأسعار هي الحاجز

أكد المواطن راغب العبدالله ضرورة تركيب العازل الحراري في فترة الصيف حتى يقلل من حدة السخونة في السيارة؛ لأن معظم المواقف لا يوجد بها مظلات، وتظل السيارات في الشمس لساعات طويلة.

وأضاف العبدالله أنه عند لحظة دخولك للسيارة بعد أن تقف ساعات في الشمس، خاصة أن معظم المواقف الحكومية غير كافية مما يضطر الشخص إلى الوقوف في أماكن قريبة لكنها غير محمية من الشمس، هذا غير بعض المؤسسات التي تفتقر إلى المواقف المسقوفة، كل هذا يقول العبدالله إنه يقود إلى الاهتمام بتركيب العازل الحراري، مضيفاً أن النسب التي حددتها إدارة المرور من 10 إلى 15% مناسبة جداً، فالغرض من تركيب العازل هو عزل الحرارة وأشعة الشمس وليس إخفاء مَنْ في السيارة.

وأشار العبدالله إلى مدى ارتفاع أسعار العازل الحراري بشكل عام، موضحاً أن تجربته الشخصية تؤكد ذلك، حيث إنه قام بتركيبه في الزجاج الأمامي والخلفي بتكلفة قدرها ألف ريال، وهذا الرقم حسب العبدالله مبالغٌ فيه ولا علاقة له بالتكلفة الحقيقة للعازل الحراري. واقترح العبدالله تدخل إدارة حماية المستهلك بإيقاف استمرار ارتفاع العازل الحراري في فصل الصيف بالذات، حيث إن سعره في الصيف يختلف عن سعره شتاءً.

وأضاف العبدالله أن زيادة عدد الشركات المسموح لها بتركيبه تقلل من أسعاره؛ لأن المنافسة تخفض كثيراً من الأسعار التي أرهقت المواطنين والمقيمين.

صاحب محل زينة سيارات على شارع معيذر، يقول في حديثه لشباب مقيمين يودون تركيب عازل أو مخفي لم يكن أمرهم واضحاً لكثرة أسئلتهم للبائع الآسيوي بحضور الوطن على مقربة ومتابعة للاستعلام، حيث أكد لهم البائع أن التركيب مسموح للمقاعد الخلفية فقط، وأن السعر 30 ريالاً، وأن المخفي لا يعزل الحرارة ولكنه يخفي الشمس قليلاً، وأضاف ذات البائع للشباب المقيمين أنه لا يوجد مخفي أصلي!

غادر الشباب مباشرة بعد حديث البائع الصريح ، أوقفتهم الوطن وهم على وشك الوصول لسيارتهم الصالون متسائلة عن سبب مغادرتهم بالرغم من أن السعر الذي حدده لهم البائع زهيدٌ جداً، أجابني صاحب السيارة وهم يهم بالمغادرة نحن كنا نرغب في تركيب عازل حراري مع اقتراب الصيف والمخفي لا يفيدني في شيء، سأبحث عن محل لديه عازل حراري، ورغم من محاولته الإسراع في البحث عن محل يتوفر فيه عازل حراري إلا أن تساؤلات الوطن المتلاحقة أجبرته على إيقاف محرك السيارة ، والترجل مرة أخرى هو ورفقاؤه للإجابة بشكل مستقر، حيث أشار أولاً إلى أن اسمه عبدالله سليمان وأنه كمهندس كهربائي لديه اهتمام بالموضوعات التقنية، وأضاف أن المعلومات المتوفرة لديه حول العازل أنه يوفر الحماية التامة لزجاج السيارات ويزيد من قوة الزجاج العادي مما يساعد الزجاج على مقاومة الكسر بدرجة كبيرة.

وأضاف سليمان أن العازل يقوم بامتصاص نسبة كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في اهتراء وبهتان جلد المقاعد، وقال سليمان إنه يجب ألا نتناسى الضمان الذي يتوفر من قبل لمدة 5 سنوات على جميع أنواع الخدوش يساعد في خفض الطاقة المستهلكة في تبريد مكيف السيارات.. مشيراً إلى أن المعلومة الأخيرة أكثر أهمية، وقبل أن يستأذن أبدى تخوفه من معلومات عن غلاء الأسعار هذه الأيام.. داعياً الصحيفة إلى أن تهتم بهذه الزيادات التي لا يجد مبرراً لها، مفيداً بأن بعض المحلات حسب علمه تقارب فيها السيارات الصغيرة إلى 1500 ريال أو تزيد.

تشكيك في كفاءة العازل

شكك المواطن عارف المير في الثقة الكبيرة التي يتحدث بها الباعة في محلات زينة السيارات حول كفاءة العازل الحراري.. مشيراً في حديثه لـ الوطن إلى أن هؤلاء الباعة كاذبون في تسويقهم لبضاعتهم، حيث يقولون لك إن تركيب العازل الحراري يعني مباشرة أن تقوم بتشغيل مكيف السيارة عند الرقم 1، وتصير مثل الثلاجة! هذا الحديث يقول المير إنه كذبٌ؛ لأنه بعد أن قام بتركيب العازل الحراري قبل أسبوعين بسعر يقارب ألفي ريال ولا يوجد فرق يذكر بين العازل غالى السعر والمخفي الذي لا يتجاوز سعره 30 ريالاً. ويتساءل المير غاضباً: هل نجد أموالنا في الشارع حتي نلقيها لكل من يكذب علينا ويخدعنا؟!.. مطالباً بتفعيل دور حماية المستهلك التي من المفترض أن تراقب محلات زينة السيارات التي تمتلك تصريح تركيب العازل وتستغل أصحاب السيارات من المواطنين دون أن تخشي من أكاذيبها التي لا تعاقب عليها.

«المخفي» لا يؤدي دوراً رغم ضعف التكلفة

في شارع منطقة أم نخلة التجاري الذي يقابل حدائق أسباير التقت الوطن بأحد أصحاب المحلات، وطرحت عليه عدداً من التساؤلات حول العازل والمخفي وأسعارهما ومستوى الإقبال، البائع أكد أولاً أنه لا يوجد ليه عازل في محله وهو متخصص في تركيب المخفي الذي يجد سوقاً جيداً نسبة لرخص سعره، وأضاف البائع أن الاختلاف في الأسعار استناداً للألوان، وليس له علاقة بجودة نوع معين فهي في الأساس ليست أصلية ولا ضمان لدى محلات زينة السيارات للمخفي وهو أمرٌ معروفٌ.

وعن سعر العازل الحراري أشار البائع إلى أنه حسب علمه يصل النوع الممتاز منه في بعض المحلات إلى ألفى ريال للسيارات الصغيرة وإلى ثلاثة آلاف ريال في بعض الأحيان للسيارات الكبيرة.

في شارع معيذر التجاري شاهدت الوطن أول بائع عربي في محلات زينة السيارات واستمعت إلى حواره مع الزبائن حول عازل لدى المحل يوفر ما يقارب 51 % من نسبة العزل الحاري، مضيفاً لزبائنه وهم يتحدثون إليه بجوار سيارتهم أنه أفضل من المخفي وأن سعره 350 ريالاً، لم يكن حديثه حول نسبة الـ15 % مقنعاً للشباب، خاصة أن السعر عالٍ جداً، وفاجأه أحدهم بالقول نحن نريد ما نسبته 75 % على الأقل، أجاب البائع العربي بكل أريحية أن محلاً في الغرافة يدعي «...» لديه عازل ممتاز يوفر النسبة التي طلبها وأن سعره في حدود 850 ريالاً، لكن أحد المواطنين فضل عدم ذكر اسمه أشار إلى الوطن أن ذات المحل الذي ذكره البائع العربي في الغرافة أسعاره غالية جداً ويصل إلى قرابة 1500 ريال.

التصريح المروري يحدد البيع والتركيب

في شارع الوكرة التجاري قال محمد رشاد- بائع في أحد محلات زينة السيارات- في حديثه لـ الوطن إن تركيب المخفي أو العازل الحراري ممنوعٌ من المرور وحتى على الزجاج الجانبي في مقصورة الركاب، فعلى من أراد أن يقوم بتركيب أحدهما (المخفي أو العازل الحراري) أن يأخذ تصريحاً من المرور، وذكر أنه يبيع المخفي دون تركيبه طالما أن استمارة صاحب السيارة ليس مثبوتاً عليها تصريح تركيبه وتتراوح أسعار تركيب المخفي للزجاج الجاني للمقصورة الخلفية من 30 إلى 50 ريالاً، ويباع دون تركيب بـ 10 ريالات للمتر أياً كانت درجته من 10 % وحتى 100 %، وفيما يخص العازل الحراري قال إنه ليس لديه أي علم عن أسعاره أو أنواعه، إذ أنهم لا يقومون ببيعه لأنهم ليسوا مخولين بتركيبه سواء أن كانت تحمل استمارة السيارة تركيبه من عدمه (فهو ممنوع علينا).

التقليد

سيد الموقف!

وأضاف فيروس فيغي– بائع آخر– بذات شارع الوكرة التجاري أن المخفي الموجود في السوق هو نوع واحد فلا يوجد له عدة لنواع مثلما يتهيأ للبعض، وهو تايواني الصناعة، كما أن أسعار بيعه وتركيبه واحدة بمختلف درجاته، فأسعاره تتراوح من 8 إلى 10 ريالات للمتر الواحد ويتراوح سعر تركيبه من 30 إلى 45 ريالاً للسيارات السيدان ومن 40 إلى 55 ريال لسيارات الدفع الرباعي للزجاج الخلفي لمقصورة الركاب فقط وبمختلف درجاته، أما عن العازل الحراري فأضاف أنه لا يوجد لديه أي فكرة عنه فهو لا يقوم ببيعه، حيث إن بيعه وتركيبه له عدة معايير ونسب قانونية.

وعن حركة بيع المخفي ذكر أن البيع ضعيفٌ للغاية رغم قدوم فصل الصيف وهذا يعود إلى تفضيل معظم الناس لتركيب العازل الحراري.

ارتفاع الأسعار لم يمنع

«العازل» من الانتشار

وأشار محمد رياس- بائع في أحد محلات زينة السيارات- إلى أن شعبية تركيب المخفي بدأت تختفي شيئاً فشيئاً مع انتشار العازل الحراري رغم ارتفاع سعره بشكل كبير، وهذا لعدة عوامل أبرزها وضوح رؤيته وتأثيره الأكثر فاعلية في حجب أشعة وحرارة الشمس عن السيارة، وأوضح أن المخفي نوعان في السوق العادي وهو تايواني الصنع والذي يعد الأكثر انتشاراً والذي يباع منه المتر بـ 10 ريالات، والآخر وهو البحريني (كما يُسمى بين أوساط الشباب) وهو إما كوري أو أميركي الصنع والذي نسميه نحن الباعة بالعازل التقليدي وهو أفضل نسبياً من حيث الجودة ويباع منه المتر بـ 20 ريالاً، وذكر أن الإقبال على المخفي للنوعين يعد واحداً، ففارق السعر ليس بكبير بينهما، ففيما يخص التركيب يتم تركيب البحريني بـ 70 ريالاً والعادي 50 ريالاً للسيارات الكبرى وبالنسبة للسيارات الصغيرة 40 ريالاً للبحريني و30 ريالاً للعادي.

وأضاف أن محلات زينة السيارات لا تقوم بتركيب العازل الحراري وهذا لعدة أسباب هي ارتفاع سعره ووجوب غرفة خاصة به لتركيبه، بالإضافة لضرورة وجود ضمان له يتراوح من 3 إلى 5 سنوات مما تسبب كل هذه العوامل في عبء مادي على المحل فمَنْ يقوم بتركيب العازل الحراري هي شركات مختصة فيه ليست محالات زينة عادية.

وعن أسعاره قال يتراوح تركيب العازل الحراري في السيارات الصغرى من 1300 إلى 1500 ريال، بينما في السيارات الكبرى فيصل سعره إلى 2200 ريال على حد علمه. وأوضح أن العازل الحراري لا ينطبق فقط على زجاج السيارات وإنما أيضاً على أنوار السيارات، حيث يتم وضع عازل حراري من نوع خاص للأنوار يكون شفاف اللون ليحمي الأنوار من اصفرار لونها نتيجة أشعة الشمس والرمال والأتربة، كما أوضح أن العازل الحراري لا يُزال حين تجديد استمارة السيارة وهذا لثبوته عليه وامتلاكه ضماناً يصل لمدة 5 سنوات.

وعن المخالفات التي تتعرض لها محلات الزينة جراء تركيب المخفي، أكد أن جميع المحلات الآن تلتزم التزاماً تاماً بالتأكد من استمارة السيارة إذا كان مثبوتاً عليها تركيب المخفي من عدمه، حيث تصل عقوبة المحل المُخالف بإغلاقه لمدة تصل من 10 أيام 30 يوماً، بالإضافة لغرامة مالية تتجاوز الـ 5000 ريال التي تم فرضها على أحد محلات زينة السيارات، ومن يومها أصبح الموضوع معروفاً لدى معظم البائعين ولا يتجرأ أحدٌ على ارتكاب هكذا مخالفة.

    
 

أضف تعليقك

الإسم:*
البريد الإلكتروني:*
 
    شروط وقوانين




جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية ©
تصميم و برمجة: