قطر .. جهود مشهودة للارتقاء بالتعليم على المستوى العالمي

ظلت دولة قطر تستقطب الاهتمام الإقليمي والدولي بمبادراتها الرائدة في مختلف مجالات الارتقاء بمنظومات العمل المشترك، لتحقيق أهداف متميزة، في كل المجالات الحيوية التي تهم مجتمعات اليوم، وفي مقدمتها قطاع التعليم.
في هذا المقام فقد أعربت أوساط المراقبين عن تثمينها للجهود القطرية الناجحة والمتواصلة في قطاع التعليم عبر نظرة عالمية تضع في رؤيتها أولوية التنسيق إقليميا ودوليا للحفاظ على الحق الجوهري في التعليم، باعتبار أن التعليم يمثل مشروع استثمار اقتصادي واجتماعي في كل المجتمعات الإنسانية، مثلما تشير إلى ذلك مفاهيم علم الاجتماع.
وظل المحللون يشيدون بما قدمته قطر في هذا القطاع من جهود دؤوبة ومشهودة تستند إلى التخطيط الاستراتيجي السليم.
في هذا الإطار تابعت الأوساط الإعلامية باهتمام كبير، الإعلان عن استضافة مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز)، إحدى مبادرات مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ما يزيد على 350 مشاركا من المبتكرين وخبراء التعليم وقادة الفكر حول العالم، وذلك في منتدى يعقد في «نيويورك» في 22 سبتمبر المقبل، لبحث مستقبل التعليم.
لقد ترسخت باستمرار الأهمية العظيمة لفعاليات مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز)، حيث ظلت دورات انعقاده الماضية تشهد حراكا فكريا وعصفا ذهنيا متواصلا بمشاركة أهم النخب في عالم الفكر والمتخصيين في قضايا التربية والتعليم، والساسة والاقتصاديين، الذين يضيفون حيوية أخاذة إلى جلسات المؤتمر في توجهه نحو صيغة أفضل المفاهيم والقيم المرتبطة بالتعليم والنظرة إلى المستقبل بتناسق عالمي واضح، يحقق الكثير من الأهداف الحيوية المرموقة .