صحة وحيوية

تعزيزا للمشاركة المجتمعية، كإحدى ركائز تنمية المجتمع، تحولت دولة قطر أمس إلى ملعب كبير، لممارسة الرياضة، والاستمتاع بنمط حياة صحي، وحيوي، ملؤه العافية، والترفيه الحميد، في يوم ابتكرته الحكمة القطرية، لممارسة الرياضة، بكافة صنوفها، لتؤكد قطر بريادتها، أنها الأكثر اهتماما بالمسؤولية المجتمعية، وبناء مجتمع صحي، سليم.
في تنافس إيجابي، جميل ومميز، شهدته دولة قطر ومؤسساتها وسكانها جميعا، في اليوم الرياضي أمس، وتعزيزا للصحة العامة وترسيخ الرياضة كسلوك معتاد، شارك حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، المواطنين والمقيمين في فعاليات اليوم الرياضي للدولة، بممارسته رياضة المشي والهرولة في ممشى لوسيل، كما شارك صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في الفعاليات بممارسة رياضة المشي في الشقب، كما شاهد عرضا للخيول العربية الأصيلة، وشاركت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في فعاليات اليوم الرياضي، بالمدينة التعليمية.
إن مشاركة القيادة الرشيدة للمواطنين والمقيمين في الفعاليات، رسمت لوحة زاهية من الالتحام بين القيادة والشعب، في يوم حافل بالرياضات المختلفة، شهد مشاركة الآلاف من المواطنين والمقيمين من كافة شرائح المجتمع، تدافعوا للميادين المختلفة والحدائق والملاعب، تعزيزا للصحة، والحيوية، وتلبية للمبادرة الرائدة لإقامة اليوم الرياضي، تلك المبادرة التي أبانت أنها تولي الإنسان وصحته وسلامته اهتماما خاصا، باعتباره ركيزة رئيسية في النهضة القطرية الشاملة، فالمحفل الرياضي الكبير، أكد حرص قطر على تحقيق التنمية البشرية والتي تعد إحدى أهم ركائز الرؤية الوطنية 2030، عبر زيادة وعي المجتمع بأهمية ممارسة الرياضة وتحفيز المواطنين لاتباع نمط حياة صحي وحيوي.
بقلم: رأي الوطن