قطر .. أنبل المواقف في تقوية الأواصر التاريخية مع الأشقاء

ظلت دولة قطر تجسد نهجا سديدا في توطيد أواصر الإخاء التاريخية مع الأشقاء، حيث ما فتئت قطر دوما تقف إلى جانب الدول الشقيقة في السراء والضراء تقديرا للعلاقات المتينة التي تجمع قطر بهذه الدول. ومن هذا المنطلق فقد ثمن المراقبون أهمية تقديم صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني التعازي إلى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عمان الشقيقة في وفاة السلطان الراحل المغفور له بإذن الله تعالى قابوس بن سعيد بن تيمور، وذلك بقصر العلم بمدينة مسقط صباح أمس (الإثنين).
كما قدم صاحب السمو الأمير الوالد التعازي إلى أصحاب السمو أعضاء العائلة المالكة الكريمة وكبار المسؤولين والأعيان، سائلاً المولى عز وجل أن «يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله والعائلة الكريمة الصبر وحسن العزاء».
إن دولة قطر تجسد باستمرار أنبل المواقف في احترامها العميق لأواصر الإخاء، وعملها الدؤوب لتوطيد العلاقات التاريخية المتينة مع الدول الشقيقة.
لقد شاطرت دولة قطر سلطنة عمان الشقيقة الأحزان في مصابها الجلل بفقد السلطان الراحل المغفور له بإذن الله تعالى قابوس بن سعيد بن تيمور. وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى قد نعى الفقيد الكبير بكلمات بليغة، معددا مآثره التي سيخلدها له التاريخ. كما قام صاحب السمو بالتوجه إلى مسقط حيث قام سموه بتقديم التعازي إلى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور سلطان عمان الشقيقة في وفاة السلطان الراحل المغفور له بإذن الله تعالى قابوس بن سعيد بن تيمور.
لقد ترجمت قطر بصدق ووفاء تقديرها للفقيد الراحل، وأعربت بمواقفها المشهودة عن تقديرها المستمر للعلاقات الوطيدة والأواصر الأخوية القوية مع الأشقاء في سلطنة عمان.
إننا ننوه بأهمية المواقف النبيلة لدولة قطر في الحفاظ على قوة أواصر علاقات الإخاء الوطيدة مع سلطنة عمان الشقيقة.
بقلم: رأي الوطن