سياسات قطر تحظى بتقدير العالم

تتميز سياسات قطر على المستويين الداخلي والخارجي بانتهاجها نهجا سديدا، يتواءم ويتسق مع معطيات المبادرات والإجراءات الدولية الرائدة التي تتعلق بخطط التنمية العالمية.
وفي هذا المقام، فإننا ننوه بأهمية توقيع مركز قطر للمال، أحد المراكز المالية والتجارية الرائدة والأسرع نموا في العالم، لمذكرة تفاهم مع المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، تهدف إلى «زيادة التعاون المشترك بين الجانبين في مجال التعريف بالتحديات الإنسانية ونشر الوعي بشأنها».
إن قطر تخطو باستمرار نحو تأكيد أهمية إسهاماتها الناجحة في العمل التنموي الدولي، وفقا لسياسات سديدة تحظى بتقدير العالم.
ونشير هنا، إلى أن توقيع مذكرة التفاهم، والتي تستند إلى اتفاقية وقعها الطرفان في مايو الماضي، يساهم في زيادة التعاون بين مركز قطر للمال والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، والذي يهدف إلى التعريف بالتحديات الإنسانية المطروحة ونشر الوعي حولها ضمن مجتمع الأعمال الأوسع، هذا إضافة إلى حشد وإشراك القطاع الخاص في القضايا الإنسانية العالمية الأساسية.
وفي هذا الإطار، قال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال، إن مركز قطر للمال «يحرص على الاستمرار في جهوده بما يعكس تطلعات قطر والتزامها في مواجهة التحديات التنموية والإنسانية والاجتماعية».
من جانبه، قال سعادة الدكتور أحمد بن محمد المريخي، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة: «أصبح من المهم إشراك القطاع الخاص في العمل الإنساني أكثر من أي وقت مضى، وكذلك تقديم حلول مبتكرة وفعالة، ولقد أظهر مركز قطر للمال ريادة قوية سواء داخل قطر أو على الصعيد العالمي في إشراك القطاع الخاص».
بقلم: رأي الوطن