أدوار إنسانية كبيرة لدولة قطر

ظلت دولة قطر تثبت بشكل متواصل رسوخ سياستها السديدة في الانفتاح الإيجابي على المبادرات والإجراءات التي يتبناها المجتمع الدولي في كافة القضايا الحيوية ذات الأولوية، وفي مقدمتها مسألة تقديم المساعدات الإنسانية للاجئين، والعمل الدؤوب على معالجة واقع الأزمات بمختلف بقاع العالم. في هذا المقام، فإننا ننوه بأهمية ما أعلنته دولة قطر بتأكيد «تجديد التزامها بتقديم مبلغ ثمانية ملايين دولار أميركي إلى برامج المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لعام 2020».
وجاء ذلك في البيان الذي ألقاه سعادة السيد علي خلفان المنصوري، المندوب الدائم لدولة قطر لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، خلال مؤتمر التعهدات السنوي لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين لعام 2020.
في هذا السياق، نوه المنصوري «بحرص حكومة دولة قطر والمؤسسات والجمعيات الإنسانية الخيرية القطرية على مواصلة ترسيخ الشراكة مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وتقديم مختلف أشكال الدعم اللازم، من أجل المساهمة في تنفيذ برامجها ورسالتها».
وقال المندوب الدائم لدولة قطر «انطلاقا من شعورنا بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية وروح التضامن الدولي، والمشاركة في تحمل الأعباء من أجل مواجهة التحديات الكبيرة الناجمة عن تزايد وتعقد أزمة اللاجئين والنازحين في العالم، نعيد تأكيد التزامنا بتقديم مبلغ قدره ثمانية ملايين دولار أميركي غير مشروط، إلى برامج المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لعام 2020».
إن قطر مستمرة في سياستها السديدة في تقديم المبادرات، التي تثبت اضطلاعها بأدوار إنسانية كبيرة.
بقلم: رأي الوطن