قطر .. أدوار مهمة في تعزيز السلم والأمن

أثبتت دولة قطر دوماً أهمية نهجها السياسي المتميز، في التفاعل مع القضايا والمشكلات على الساحتين الإقليمية والدولية، مما أكسبها باستمرار ثقة العالم وتقديره، حيث تنتهج قطر سياسةً خارجيةً تقوم على تعزيز الجهود والمبادرات التي تتبناها مؤسسات الشرعية الدولية لتعزيز السلم والأمن الدوليين.
في هذا المقام، فإننا ننوه بأهمية الكلمة التي قدمتها سعادة السيدة لولوة الخاطر، المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية خلال مؤتمر في العاصمة الرومانية بوخارست، بشأن البحث عن حلول للأزمات في الشرق الأوسط، حيث أكدت سعادتها، أن مشاكل المنطقة تتطلب وجود إرادة داخلية مستقلة لدى دول المنطقة تمثل مصالحها الجماعية وتفصل حسابات اللاعبين الدوليين.
وتناولت سعادة المتحدث الرسمي، خلال الجلسة النقاشية لـ «مؤتمر بوخارست»، مشاكل المنطقة، وأوضحت أن «أسبابها متعددة، ومنها عدم وجود مؤسسات تحمي الحريات المدنية، والنسبة العالية من الأمية والبطالة وعدم وجود تمكين اقتصادي».
ورداً على سؤال عن طبيعة توتر العلاقات بين إيران وعدد من الدول العربية، أكدت سعادتها «أن الخلاف ليس طائفياً بطبيعته كما يعتقد البعض، وإنما هو خلاف على النفوذ والتأثير بين قطبين مختلفين في المنطقة»، ودعت إلى «ضرورة حله عبر الحوار البناء والقنوات الدبلوماسية».
إن قطر ظلت تواصل نهجها المتميز في تعزيز السلم والأمن عبر جهود فاعلة ومشهودة في كافة المحافل الدولية.
بقلم: رأي الوطن