الازدهار والتطوير

«أنا لست قلقا من أي أمور أخرى، فلا أحد يستطيع أن يلعب معنا بعد الآن، فقطر بعد 2017 أصبحت دولة مختلفة بالكامل»، هذه العبارة قالها سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع، خلال مشاركته في فعاليات اليوم الثاني لـ «منتدى الأمن العالمي 2019»، وهي عبارة تلخص بإحكام ذلك القدر الكبير من التطور والازدهار والقوة الذي حققته قطر التي لا تلتفت إلى الخلف، وإنما تنظر دائما إلى الأمام وتعمل من أجل المستقبل.
التركيز في قطر الآن كما قال سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون الدفاع، على الازدهار والتطوير وتثقيف الشعب وتنويره، وهو ليس حديثا نظريا، وإنما واقع عملي تؤيده ما تشهده كافة قطاعات الدولة ومؤسساتها من نمو مطرد على كافة الأصعدة، ويشهد له المجتمع الدولي، الذي يشيد بتطور قطر وانفتاحها وأدوارها القوية ومواقفها المشهودة في كافة القضايا، وأدوارها الإنسانية وأياديها البيضاء التي تنثر الخير وتنشره في العديد من دول العالم، إضافة إلى وساطاتها الشفافة والمخلصة بين الكثير من أطراف النزاعات، ونجاحها الدائم في التقريب وإحلال السلام، حتى صارت وسيطا موثوقا، نظرا لما تتمتع به دبلوماسيتها من سعة ومرونة وشفافية ووقوف على مسافة واحدة من جميع أطراف النزاع – أي نزاع.
بقلم: رأي الوطن