انتهاك سعودي جديد

تواصل دول الحصار انتهاكاتها المشينة ضد حقوق الإنسان، وممارساتها التي تخالف كل القوانين والمواثيق والأعراف، بل وقيم الجوار والدين أيضا.. فها هي السعودية مجدداً تخفي قسرياً مواطناً قطرياً وابنه.. حيث أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أنها تلقت معلومات مؤكدة من مصادر موثوقة، بشأن الاختفاء القسري للمواطن القطري علي ناصر علي جار الله، البالغ من العمر 70 عاماً، وابنه عبدالهادي، البالغ من العمر 17 عاماً، في المملكة العربية السعودية.. مشيرة إلى أن المواطن القطري وابنه دخلا المملكة العربية السعودية بموجب تصريح عائلي يوم الخميس الموافق 15 أغسطس الجاري.
إن اختفاء المواطن القطري وابنه تعسفياً يخالف كافة القوانين والاتفاقيات الدولية، وهو ما يستدعي تحركاً عاجلاً وحاسماً من المؤسسات والهيئات الدولية المعنية، من أجل وقف هذه الممارسات وتلك الانتهاكات الجسيمة بشكل سريع.
كما أن السعودية تتحمل كامل المسؤولية عن حياة المواطن وابنه، وسلامتهما الجسدية والصحية، وعلى سلطات الرياض أن تكشف فوراً عن مصيرهما والإفراج عنهما.
إن قطر التي تحترم الإنسان والإنسانية، وتدافع عن الحرية والكرامة، لن تفرط في حق مواطنيها المحتجزين قسرياً والمختفين تعسفياً، وستواصل جهودها من أجل أن ينالا حريتهما.
وإذا كان ثمة دول لا تقيم وزناً لحياة الإنسان وحريته وكرامته، ولا تعبأ بالقوانين الدولية، فقطر تحترم القانون الدولي، والمؤسسات الأممية، وهو ما يُوجب على تلك المؤسسات مواصلة دورها وتفعيل آلياتها لوقف انتهاكات دول الحصار وإجراءاتها الجائرة.
بقلم: رأي الوطن