الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  شراكة بين مختبر قطر و«ميتابولون»

شراكة بين مختبر قطر و«ميتابولون»

شراكة بين مختبر قطر و«ميتابولون»

كتب – موسى عبدالله
وقع مختبر قطر لمكافحة المنشطات اتفاقية للتعاون المشترك مع شركة ميتابولون في ختام فعاليات الملتقى السابع أمس الذي نظمه مختبر مكافحة المنشطات تحت عنوان (مكافحة المنشطات في البشر والحيوانات.. أوجه الشبه والاختلاف) بمشاركة عدد من نخب الأطباء والمختصين في مكافحة المنشطات.
وتقضي الاتفاقية بتحقيق تعاون مختبري مشترك مع مختبر قطر لمكافحة المنشطات، المعتمد دوليا من قبل المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) والذي يقدم إلى جانب خدمات فحوص المنشطات، خدمات تحليلية في مجالات فحص السموم وأبحاث علوم الحياة.
وسيقوم مختبر قطر لمكافحة المنشطات بتأسيس منصة خاصة بالنواتج الأيضية مملوكة من قبل شركة ميتابولون وذلك في المختبر بالدوحة بهدف خدمة المنظمات الأكاديمية والمنظمات غير الربحية في 13 بلدا في منطقة الشرق الأوسط، كما ستتيح هذه الاتفاقية لمختبر قطر لمكافحة المنشطات الترويج لتكنولوجيا شركة ميتابولون ومنتجات الطب الدقيق لاستخدامها في البحوث، فضلا عن تطوير الدراسات الصحية الخاصة بالمجموعات السكانية الكبيرة في جميع أنحاء المنطقة.
جاء ذلك من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بقاعة الشعلة بمنطقة اسباير زون بحضور الدكتور محمد الصيرفي مدير عام مختبر مكافحة المنشطات في قطر، والدكتور مايك ملبورن نائب رئيس شركة ميتابولون، والدكتور خالد مشاقة مساعد عميد الأبحاث في كلية الطب جامعة وايل كورنيل للطب – قطر.
وقال الدكتور مايك ملبورن: سيمكننا التعاون مع مختبر قطر لمكافحة المنشطات من توجيه خدماتنا إلى سوق جديدة ومهمة، وسنعمل بالتعاون مع مختبر قطر لمكافحة المنشطات على تطوير أساليب اختبارات متقدمة لمكافحة المنشطات وتزويد أكبر الباحثين في منطقة الشرق الأوسط بموقع إلكتروني يتيح لهم الاستفادة من خبرات ميتابولون بشكل أكبر.
ومن جانبه، قال المدير العام لمختبر قطر لمكافحة المنشطات د.محمد الصيرفي: بصفة مختبر قطر لمكافحة المنشطات رائدا لمكافحة هذه الآفة في المنطقة، أبرم المختبر شراكة مع كلية طب وايل كورنيل للطب – قطر في قطر لإنشاء منصة ميتابولون في الدوحة، وذلك لخدمة الباحثين داخل دولة قطر والمنطقة.
أضاف الصيرفي: تعززت هذه الشراكة من خلال مشاركة كل من معهد قطر لبحوث الطب الحيوي التابع لجامعة حمد بن خليفة ومعهد الأبحاث الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية، وقد سارعت المساهمات المقدمة من قبل شركائنا في شكل أجهزة للبنية التحتية المختبرية في الاستفادة من قدرات ميتابولون المتطورة الخاصة بالنواتج الأيضية.
وقال الدكتور خالد مشاقة مساعد عميد الأبحاث في كلية الطب جامعة وايل كورنيل للطب – قطر: هو حقا إنجاز عظيم، والاتفاقية من شأنها جلب أحدث ما توصل إليه العلم من التقنيات للاحتياجات المحلية في دولة قطر، ولمختبر قطر وسيكون لدينا كيان محلي للتعامل مع ذلك، وسيكون لها رد فعل عال في المستقبل القريب.
وكانت قاعة الشعلة باسباير زون قد شهدت أمس إسدال الستار على فعاليات الملتقى السنوي السابع الذي نظمه مختبر قطر لمكافحة المنشطات بحضور الدكتور محمد الصيرفي مدير عام المختبر والذي قام بتكريم عدد من العلماء الحضور، ومشاعل الأنصاري مديرة إدارة التسويق والاتصالات، وعدد من الشخصيات البارزة في مجالات مكافحة المنشطات من شتى أنحاء العالم.. حيث واصل العلماء المشاركون في الملتقى الدلو بدلوهم من خلال مجموعة من الجلسات ناقشوا فيها عددا من المحاور المتعلقة بموضوع المؤتمر.




نماذج قطرية مشرفة شاركت في الملتقى
شارك في المؤتمر عدد من طالبات الدكتوراه اللائي يعملن ضمن الكادر الطبي والبحثي في مختبر مكافحة المنشطات في قطر وتضم القائمة كلا من: العنود القحطاني التي تدرس في السنة الأخيرة في جامعة خرونيجن الهولندية وتعد أول قطرية تدرس في برنامج مكافحة المنشطات ودراستها البحثية في مكافحة السرطان، وفاطمة عبدالله الخليفي التي تدرس في السنة الأولى في كلية لندن الجامعية وتبحث في الجينات الوراثية للرياضيين، وأسماء محمد رئيس التي تدرس في السنة الأولي في كلية لندن الجامعية ويتعلق مجال ابحاثها في دراسة تأثير المنشطات علي الأوعية الدموية، وأفنان صالح المنهالي التي تدرس في السنة الثالثة في كلية لندن الجامعية ويتعلق ابحاثها بتأثير الرياضة علي الأكسدة في الجسم.
وقالت العنود القحطاني: نستفيد بشكل كبير من وجود عدد من الخبرات العالمية في مثل هذه الملتقيات، وهي استفادة تكمل بالنسبة لنا الدائرة العلمية التي نسعى إلى تطويرها من خلال الاطلاع على أحدث الأبحاث العلمية وتبادل الآراء بما يتطور وينمي من افكارنا.
وقالت فاطمة الخليفي: نتبادل الخبرات مع عدد من الباحثين منهم من يشترك معنا في مجال التخصص وآخرين في تخصصات طبية مختلفة تتعلق بنفس المجال، ونستخدم أيضا التقنيات الحديثة في التواصل مع الآخرين سواء في الداخل أو الخارج وذلك لتطوير قدراتنا العلمية.
وقالت أسماء رئيس: نتعرف علي الأبحاث التي تجري في عدد من المراكز المتطورة في العالم، ونتبادل معهم الأفكار والخبرات، ونأخذ منهم افكارا جديدة، ويأخذون منا ايضا أفكارا، ونستفيد منهم وهم كذلك بما يؤثر بالإيجاب على خبراتنا، ونحاول أيضا حضور مؤتمرات خارجية وداخلية لتعزيز أفكارنا وتطويرها.
وقالت افنان المنهالي: تساعد هذه الملتقيات العلمية على اكتشاف نقاط الضعف لدينا، وفي الوقت نفسه نرى عوامل القوة الموجودة لدى الآخرين ونحاول تطوير قدراتنا من خلال التواصل معهم.



المؤتمر منصة دولية تفاعلية
قالت مشاعل الأنصاري مدير الاتصال والتسويق بمختبر مكافحة المنشطات– قطر إن الملتقى السنوي الذي ينظمه المختبر اكتسب شهرة دولية واسعة خلال السنوات الماضية ونحن سعداء بحضور بعض أعضاء الرابطة العالمية للكيميائيين المتخصصين في المسابقات الرسمية وهو الأمر الذي ضاعف من نجاح النسخة الحالية.
وقالت: تعرضنا لعثرة هذا العام لكننا تعلمنا من التجربة وخرجنا أكثر ثقة وقوة لمواصلة العمل من خلال خططنا المستقبلية لتكريس الصورة الذهنية في أن مختبر قطر المعتمد من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (الوادا) هو واحد من أبرز وأهم المختبرات ليس فقط في المنطقة بل في أسرة الوادا بشكل عام، مؤكدة أن ملتقى هذا العام جمع نخبة من أبرز الخبراء والمسؤولين والمختصين والمهتمين من شتى أنحاء العالم ونحن سعداء بأن نرى هذا الإقبال الذاتي على المشاركة في الحدث الذي اصبح أيضا منصة دولية فاعلة ومتفاعلة لتقاسم الخبرات والمعارف والمستجدات في عالم المنشطات متعدد الجوانب، ونتطلع لمواصلة هذا العمل في السنوات المقبلة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below