الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بحث أمراض الصدفية والسكري والقلب

بحث أمراض الصدفية والسكري والقلب

بحث أمراض الصدفية والسكري والقلب

كتب- طاهر أبوزيد
كشف مصدر بمؤسسة حمد الطبية عن أنه يجري حاليا عمليات المسح وأخذ العينات الخاصة بالدراسات والأبحاث المتعلقة بأمراض الصدفية والسكري والقلب بالتعاون مع كلية طب وايل كورنيل قطر وجمعية السكري التابعة لمؤسسة قطر.
قال المصدر: إن الأبحاث المتعلقة بالصدفية تهدف لدراسة تأثير الصدفية على حيا ة المريض وأسبابها والمخاطر المترتبة عليها، منوها إلى أن أبحاث القلب تجرى من خلال مسح على الشرايين لبيان المخاطر التي يمكن من خلالها ان يتأثر القلب مستقبلا..
وأشار المصدر إلى أن هناك أبحاثا اخرى تتعلق بانتشار متلازمة تكيس المبايض لدى السيدات المصابات بحب الشباب والشعرانية طبقا للحدة السريرية والمؤشرات الحيوية المحتملة، مشيرا إلى ان الأبحاث المتعلقة بعلاقة الصدفية وارتباطها بأمراض السكري يتضمن بحث العلاقة في ما بينهما وتأثير كلاهما على الاخر، فضلا عن ان أبحاث السكري تتعلق بعلاقته وتأثيره على مرضى الكلى والنظر والإحساس في الأطراف والأعصاب وشبكية العين.
ولفت المصدر إلى ان مؤسسة حمد الطبية تجري سنويا العديد من الأبحاث، مشيرا إلى انها لديها في كل وقت من الأوقات من 400 إلى 600 بحث يجري العمل عليها وأقصى عدد وصلت له الأبحاث في وقت واحد بلغ 1000 بحث، وهى ليست جميعا ثابتة، منوها إلى ان دورة البحث العلمي عادة ما تستغرق ما بين 3 إلى 5 سنوات، وبعض الأبحاث تنتهي خلال عام واحد، والأبحاث تشمل جوانب مختلفة من الطب، حيث تبدأ من الخلية والعمل عليها. ونوه إلى ان المؤسسة لديها ما يقرب من 40 بحثا متخصصا في علم الخلية، و50 بحثا آخر يبحث في الجين وأنواع الدراسات المتعلقة بالجينات بشكل عام، بالإضافة إلى الأبحاث التطبيقية السريرية، والأبحاث التي تتعلق بتطبيق الخدمات على المرضى وهي تساعد في تطوير اساليب وطرق تقديم الخدمات استنادا إلى معايير علمية ومقارنات بين الأنظمة المعمول بها قديما وما يتعلق بتطوير الخدمات، علاوة على الأبحاث المتعلقة بالسياسات الصحية والطبية. أضاف أنه في ما يتعلق بنوعيات الأمراض التي تبحثها المؤسسة فهناك أبحاث على معظم الأمراض المنتشرة لكن التركيز يتم على الأمراض التي وجهتنا إليها الاستراتيجية الوطنية للصحة في دولة قطر، حيث بينت الاستراتيجية التحديات الكبرى للصحة في قطر من أمراض السمنة والسكري وحوادث الطرق والأمراض الوراثية والأمراض العقلية والنفسية، بالاضافة إلى صحة المرأة والطفل، فجميع الأبحاث التي تعني هذه المحاور يتم دعمها بشكل سريع..
وتابع المصدر ان دولة قطر من الدول المعروفة التي تخصص من موازنتها السنوية من 2 إلى 2.5 % من الناتج المحلي للأبحاث، وهذا يعني انها من الدول المتطورة التي تعنى بالأبحاث، وهناك دول نعتقد انها متطورة ولكنها لا تخصص مثل هذه المبالغ أو مبالغ قريبة منها، مؤكدا ان الاهتمام في الدولة بالبحث العلمي نابع من رؤية قيادة دولة قطر التي تؤمن بأن الأبحاث مصدر تطور الأمم، وهو ما دفع مؤسسة حمد الطبية في عام 2016 لتخصيص 30 مليون ريال كميزانية تمويل بحثي للمؤسسة فقط.
ونوه إلى أنه في مجال أبحاث السكري لدى المؤسسة مجموعة من الأبحاث على مرض السكري، يعمل عليها مجموعة من المتخصصين ومنها ما يقوم على بحث طرق مختلفة لتقديم العقاقير الخاصة بمرض السكري ستكون نتائجها متميزة، بالاضافة إلى بحث خاص بالخلايا يدرس اثر قشرة العنب على نسبة السكر، وجزء من الأبحاث وصفية تقوم على وصف المرض الجيني وتأثير البيئة على الجين في ما يخص المنطقة الجغرافية.
وزارة الصحة والأبحاث
جدير بالذكر أن وزارة الصحة العامة أنشأت إدارة البحوث في شهر يناير من عام 2008 كجهة تنظيمية في مجال البحوث الطبية الحيوية والسلوكية في البلاد.. حيث تهدف الإدارة إلى متابعة العلوم من خلال إجراء البحوث في المعارف الأساسية حول طبيعة وسلوكيات الأنظمة الحية، وتطبيق تلك المعارف في سبيل تعزيز أساليب الحياة الصحية والحد من الأعباء المرضية وحالات العجز. حيث تقوم الإدارة بوضع وتنفيذ البرامج التي تعكس الاحتياجات اللازمة لإجراء بحوث تحاكي الطراز العالمي والحداثة في مجال الطب الحيوي داخل دولة قطر، من خلال السعي لخلق برامج متكاملة من الجانب الإداري والعلمي والتدريبي وذلك لوضع وتنفيذ السياسات والمبادئ والأنظمة الخاصة بمجال البحوث من أجل المشاركة الأخلاقية للأفراد في مجال البحوث، وكذلك من أجل إنشاء سياسات تُعنى بالبحوث الأساسية والانتقالية في دولة قطر. والعمل كجهة اتصال تُعنى باستمرار عمليات تنسيق وتبسيط وتحسين السياسات والمتطلبات المتعلقة بسلوكيات ومراقبة البحوث التي يتم إجراؤها على البشر، الأنسجة، الخلايا الجذعية ومشاريع علم الوارثة وعلم الوارثة الجزيئي. بالاضافة إلى حث الاستراتيجيات والطرق الجديدة على إجراء البحوث السريرية والانتقالية، الأمر الذي سيؤدي إلى تحسين مستوى الرعاية الطبية، ولاسيما الطرق التشخيصية والوقائية والعلاجية، وعليه تعزيز نوعية الحياة بالنسبة للمرضى وأسرهم، تعزيز فعالية وكفاءة مشاريع البحوث الطبية الحيوية، يتم بشكل جزئي من خلال تسهيل عمليات الامتثال والمراقبة في سبيل تحقيق اكتشافات طبية هامة، من شأنها تحسين صحة الفرد والإبقاء على حياته. فضلا عن وضع وتنفيذ السياسات والمبادئ والأنظمة الخاصة بالاستخدام البشري والأخلاقي للحيوانات الفقارية في البحوث، وكذلك من أجل إنشاء سياسات تُعنى بالبحوث الأساسية، وما قبل السريرية، والانتقالية في دولة قطر، خلق البيئة المناسبة لتدريب القادة الجدد الذين سيشكلون قوة العمل الاحترافية والمصدر الفكري لدولة قطر. وتتضمن رسالة وأهداف إدارة البحوث تطوير وتنفيذ السياسات والمبادئ التوجيهية للبحوث في المجال الصحي، وإنشاء أولويات للبحوث الوطنية الصحية والتشجيع على تطبيق استراتيجيات وأساليب البحوث الجديدة على المستوى الأساسي، والسريري، والانتقالي، علاوة على تدريب القادة الجدد الذين سيشكلون قوة العمل الاحترافية والمصدر الفكري مبدئياً لدولة قطر، ولاحقاً للمنطقة بأسرها.
كما تتضمن رسالة البحوث والتدريب عدة أهداف على رأسها الحث على تكوين فهم أفضل للأساسيات الوراثية والنفسية في الصحة والمرض، وتوظيف ذلك الفهم لتطوير طرق أفضل للتشخيص والعلاج والوقاية من الأمراض، وكذلك حث ودعم تكوين فهم أفضل للآليات السريرية للمرض وعليه التمكن من تقديم أفضل الأساليب الوقائية والتشخيصية والعلاجية، الى جانب تقديم المساعدة والتسهيلات اللازمة لخلق فهم أفضل للعمليات التي يتم تضمينها في ترجمة البحوث إلى ممارسات، وتوظيف ذلك الفهم لإدخال تلك التحسينات في الصحة العامة والحث على إنجاز المزيد من الاكتشافات العلمية.
أبحاث السدرة
وتمتلك دولة قطر العديد من المؤسسات البحثية المتعلقة بالقطاعات الطبية وعلى رأسها مركز السدرة للطب والأبحاث إلى جانب قطر بيوبنك وكلاهما من المؤسسات البحثية المتميزة التي تجري العديد من الدراسات الهامة وتمتلك كوادر بحثية ذات مستوى وترتيب عالمي في الكفاءة والعمل إلى جانب صندوق رعاية الأبحاث العلمية والطبية وغيرها من المؤسسات المهتمة بقطاع الأبحاث. ويعد مركز أبحاث السدرة جزء من البيئة البحثية والتعليمية الحيوية في قطر والذي يضم المؤسسات الدولية الرائدة، مثل: كلية طب وايل كورنيل في قطر- الشريك الأكاديمي لمركز السدرة، واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، قطر، كما أنه أيضا جزء من البيئة البحثية والتعليم الديناميكي في دولة قطر وذلك من خلال الشراكات القوية مع كبرى المؤسسات في جميع أنحاء العالم، السدرة خلق نظام بيئي فكري للمساعدة في اكتشاف علمي مسبق من خلال الاستثمار في الأبحاث الطبية.
اهتمام الرعاية الصحية بالأبحاث
كما تهتم مؤسسة الرعاية الصحية بالأبحاث لتعزيز النظام الصحي، وتعزيز رعاية الأسرة والوقاية من الأمراض المزمنة، تهدف من خلالها للتركيز على البنية التحتية للرعاية الصحية وتطوير قوى عاملة قادرة ذات قدرات بحثية وتدخلات فعالة لتحسين الصحة سيقوم بتقديمها مجموعة من العلماء العالميين وعلماء البحوث الطبية المحليين بالإضافة إلى عرض ملصقات علمية توضيحية تخص العروض للبحوث الأصلية تم إعدادها من قبل أخصائيين في مجال الرعاية الصحية. وتهتم المؤسسة بالنظم الصحية ورعاية الأسرة وبناء القدرات والوقاية من الأمراض المزمنة من خلال الأبحاث التي تجريها في هذا المجال.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below