الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تجارب ابتكارية في «منتدى التعليم والتعلم» غدا

تجارب ابتكارية في «منتدى التعليم والتعلم» غدا

تجارب ابتكارية في «منتدى التعليم والتعلم» غدا

كتب – محمد الجعبري
تنظم مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، غدا السبت، المنتدى السنوي الرابع للتعليم والتعلم، وذلك بمشاركة دولية ومحلية كبيرة وقد تعدى عدد المشاركين في المنتدى الـ 1100 مشارك من العاملين في المجال التعليمي سواء من داخل قطر أو خارجها.
ويشارك في المنتدى الذي يعتبر من أهم المنتديات التربوية والتعليمية في المنطقة العربية، الكثير من خبراء العملية التعليمية من جميع أنحاء العالم، كما يقدم مجموعة متميزة من الدورات التدريبية وورش العمل لعدد كبير من المعلمين العاملين في مدارس قطر، كما يشهد المنتدى تناول أحدث استراتيجيات التعليم في العالم والتي يتم العمل بها في كثير من الأنظمة التعليمية المتقدمة، كما أن نسخة هذا العام ستشهد محاضرات تقدمها أكثر من 40 مدرسة ومنظمة من شتى أرجاء قطر، ينفذها معلمون من مؤسسة قطر ومدارس محلية مختلفة، لمشاركة تجاربها وابتكاراتها في مجال التعليم. وفى لقاء خاص مع الوطن قال السيد ناصر الخوري منسق مشاريع الشراكة بمعهد التطوير التربوي بمؤسسة قطر إن رسالة معهد التطوير التربوى الأساسية تتمثل في الفعالية وتتمحور حول التعليم والتعلم، وإلهام المعلمين وتحفيزهم على تحقيق أقصى درجات التفاعل لدى طلابهم لتعزيز تحصيلهم العلمي. ونحن نبحث باستمرار عن محاضرات وورش عمل تعزز الانخراط لدى المعلمين، وتوفر لهم الأدوات والأفكار التي يُمكنهم استخدامها مع طلابهم، وفي النهاية، تتمحور رسالتنا حول طلابنا، ونموهم، وتحصيلهم.. وإلى نص الحوار:
ما الفائدة التي سيعود بها المنتدى على التعليم والتعلم في قطر والمنطقة؟
- تستقطب نسخة عام 2017 من المنتدى السنوي للتعليم والتعلم ما يربو على 1000 معلم وتربوي من قطر والمنطقة. ويُعد هذا المنتدى، وهو الآن في نسخته الرابعة، أحد أهم المؤتمرات حول التعليم والتعلم في المنطقة، كونه يسلط الضوء على أفضل الممارسات الابتكارية والفاعلة في مجال التعليم والتعلم، من خلال المحاضرات وورش العمل التي يقدمها أهم المختصين. وبالإضافة لتبادل الآراء والخبرات، يهدف المؤتمر لإلهام المعلمين وتحفيزهم على تعزيز المشاركة الطلابية لتحسين تحصيلهم العلمي، من خلال التركيز على أساليب العمل في الصفوف الدراسية. كما يستقطب المنتدى عدداً من أهم المتحدثين العالميين والمؤلفين في مجال التعليم، على غرار رائدة الفضاء الدكتورة ماي جيميسون، لتقديم محاضرات حول التكنولوجيا والقيادة والتعليم ثنائي اللغة.
هل يمكنك أن تخبرنا عن المتحدثين العالميين الخمسة في منتدى هذا العام؟
- ستكون الدكتورة ماي جيميسون المتحدثة الرئيسية في جلسة الافتتاح.. والدكتورة جيميسون هي أول رائدة فضاء من أصل أفريقي- أميركي وأول أخصائية علمية في الناسا تؤدي تجارب علمية في الفضاء الخارجي بمجالات العلم المادي وعلوم الحياة والتأقلم مع انعدام الجاذبية، كما أنها متحدثة مرموقة حول قضايا الرعاية الصحية، والمسؤولية المجتمعية، والتكنولوجيا، والتعليم، والتحفيز. وقد أسست الدكتورة جيميسون شركتين في مجال التكنولوجيا الطبية، كما أنها تقود مبادرة 100 YEAR STARSHIP للسماح للبشر بالسفر إلى عوالم فضائية أخرى خلال القرن المقبل.
كاثرين ميرسيث هي أخصائية معروفة في حقول المدارس المستقلة وتطوير المعلمين وتعليم الرياضيات ومقاربة «قضية-أسلوب» في التعليم. وقد أطلقت كاثرين في جامعة هارفرد «مبادرة أطفال هارفرد» التي تركز على تلبية احتياجات الأطفال التعليمية، فضلاً عن سُبل القيادة التعليمية في المدارس، وبرامج تطوير المعلمين في كلية التعليم.
الدكتورة ديبورا جويل-شيرمان هي خريجة برنامج المشرفين الحضريين في كلية التعليم بجامعة هارفرد، وهي تُعد واحدة من أهم المشرفين التعليميين في المدن في الولايات المتحدة الأميركية.
الدكتور محمود البطل هو أستاذ اللغة العربية في قسم الدراسات شرق الأوسطية في جامعة تكساس في أوستن، كما أنه رائد معروف في مجال تعليم اللغة العربية. وسيكون الدكتور البطل المحاضر الرئيسي أمام معلمينا حول التطور العالمي في مجال تعليم اللغة العربية. والدكتور البطل متخصص في علم الألسن التطبيقي وتعليم اللغة العربية كلغة ثانية، كما أنه المؤلف المشارك لسلسلة «الكتاب» العربية التي تنشرها دار نشر جامعة جورجتاون.
السيد توم شيمر هو مستشار تربوي مستقل من مدينة فانكوفر الكندية. وقد عمل السيد شيمر خلال مسيرته المهنية كمعلم، ومدير مدرسة، وقائد تربوي على مستوى المقاطعة. والسيد شيمر هو قائد معروف عالمياً في مجالات التقييم، ووضع العلامات، والاستجابة للتدخل، والقيادة التعليمية، مما سيؤهله لمساعدة المشاركين في المنتدى في دعم الطلاب الذين يواجهون صعوبات في التعلم.
استخدام التكنولوجيا في التعليم هو موضوع متكرر في المنتدى.. ما هي أهمية التكنولوجيا الآن في مجال التعليم؟
- تُعد التكنولوجيا في صميم حياة الطلاب وتعليمهم.. لم تعد التكنولوجيا موضوعاً نقوم بتدريسه فحسب، بل إنها تشمل كافة نواحي حياة طلابنا. وتشدد العديد من المحاضرات على كيفية استخدام التقنيات المتواجدة في حياة طلابنا وجعلها في صلب الحصص المدرسية.
كيف تطور منتدى هذا العام بالمقارنة مع النسخ السابقة؟
- لقد ازداد عدد المشاركين من 250 إلى نحو 1100 شخص هذا العام. كما أننا بلغنا مرحلة من التطور والنمو تسمح لنا باستضافة 5 متحدثين عالميين يوفرون آراء مختلفة حول قضايا متنوعة. كما أن نسخة هذا العام ستشهد محاضرات تقدمها أكثر من 40 مدرسة ومنظمة من شتى أرجاء قطر، ينفذها معلمون من مؤسسة قطر ومدارس محلية مختلفة، لمشاركة تجاربها وابتكاراتها في مجال التعليم.
كيف تنظر إلى مستقبل هذا المنتدى؟
- نحن نأمل أن يتطور المنتدى ليصبح حدثاً إقليمياً مرموقاً، يستقطب الشركاء المحليين والدوليين لإنشاء فعالية عالمية تنمو وتتخطى حدود الدوحة.
ما هي الرسالة الأساسية التي يوجهها المنتدى إلى المعلمين في قطر والمنطقة؟
- تتمثل رسالتنا الأساسية بأن هذه الفعالية تتمحور حول التعليم والتعلم، وإلهام المعلمين وتحفيزهم على تحقيق أقصى درجات التفاعل لدى طلابهم لتعزيز تحصيلهم العلمي. ونحن نبحث باستمرار عن محاضرات وورش عمل تعزز الانخراط لدى المعلمين، وتوفر لهم الأدوات والأفكار التي يُمكنهم استخدامها مع طلابهم. وفي النهاية، تتمحور رسالتنا حول طلابنا، ونموهم، وتحصيلهم.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below