الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «صراع الأشقاء».. في أصعب المواجهات

«صراع الأشقاء».. في أصعب المواجهات

«صراع الأشقاء».. في أصعب المواجهات


كتب- محمد الجزار
صحيح أن الجيش ولخويا سيصبحان كيانا واحدا بداية من الموسم المقبل تحت مسمى نادي الدحيل بعد قرار الدمج، إلا أن ذلك لا يمنع من أن المواجهة بينهما اليوم في نصف نهائي كأس قطر ستكون مباراة من نوع خاص واستثنائية جدا، فكل مدرب يريد أن يقود فريقه للفوز والوصول إلى منصة التتويج ومعانقة اللقب بالتالي لتسجيل اسمه في سجلات التاريخ من ناحية وأيضا زيادة أسهمه ومن هنا، فإن اللقاء يمثل الكثير بالنسبة للجزائري جمال بلماضي، وأيضا للفرنسي صبري لموشي فكلاهما رفع شعار الفوز فقط ولا غيره مهما كانت الصعوبات وحتى وإن كانت المباراة في غاية القوة والندية.
ورغم غياب لموشي عن حضور المؤتمر الصحفي وتواجد مساعده جون مارك إلا أن الأخير أكد الرغبة القوية لدى فريقه لعبور حاجز بطل الدوري والتأهل للمباراة النهائية.
أما بلماضي فيؤكد ثقته الكبيرة في لاعبيه ورغبتهم في تحقيق المزيد وعدم الاكتفاء فقط بلقب بطولة الدوري، بل زيادة غلة النادي من البطولات في كأس قطر وكأس سمو الأمير، بالاضافة للحلم الأكبر وهو بطولة دوري أبطال آسيا.
وعموما بدا واضحا من خلال المؤتمر الصحفي أن التحدي سيكون حاضرا في لقاء اليوم، وإليكم أبرز ما جاء في تصريحات كلا المدربين ولاعبي الفريقين محمد مثناني وعبدالرحمن محمد.


نريد المنافسة على كل الألقاب
تمنى الجزائري جمال بلماضي مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي لخويا أن ينجح في التتويج شخصيا لأول مرة بلقب بطولة كأس قطر التي لم يسبق لها الفوز بها سابقا.
وقال بلماضي في المؤتمر الصحفي: لخويا سبق له الفوز باللقب والفريق استطاع الفوز بجميع الألقاب المتاحة لكنني أريد شخصيا حصد لقب هذه البطولة كأول مرة بالنسبة لي مع الفريق، وأتمنى أن يحالف الفريق التوفيق بداية من مباراة اليوم أمام الجيش.
وأضاف المدرب الجزائري قائلا: «نحن الآن مقبلون على منافسة جديدة يمكن الفوز فيها بكأس من خلال مباراتين فقط، لكن أتوقع مباراة صعبة وقوية اليوم لأن الجيش يريد هو الآخر الفوز بالبطولة، ولذلك علينا أن نكون في قمة التركيز ونخوض المباراة بكل قوة من أجل التأهل للمباراة النهائية وبعد ذلك نفكر في الكأس.
وتابع قائلا: «أتمنى الفوز بهذا اللقب، لتحقيق ألقاب أخرى بعد الفوز بلقب الدوري ومازلنا نطمح لأكثر لذلك سندخل المباراة برغبة قوية في تحقيق الفوز خلال هذه المواجهة من أجل التأهل للمباراة النهائية وحصد الكأس.
وأضاف: لا أحبذ التحدث عما سأفعله في المباراة القادمة لأنني أرفض أن اكشف عن استراتيجيتي وخططي بل ما أقوله إننا نريد المنافسة على كل الألقاب.
وتابع قائلا: «لعبنا في مباراة الشحانية بلاعبين شباب يمثلون مستقبل النادي لمنحهم الفرصة والثقة للاعتماد عليهم، لكن في المباراة المقبلة سنلعب بالتشكيلة الأساسية، فنحن أمامنا بعد هذه المباراة مباراة مهمة في بطولة آسيا ضد فريق الجزيرة الاماراتي وعلينا أيضا أن نبدأ التحضير والتركيز أيضا فيها، وبعدما انتهينا من الدوري الآن سنفكر في كأس قطر التي تضم فرقاً قوية ونعتبر انفسنا قد بدأنا من الصفر طالما نريد الحصول على لقبين آخرين واذا لم يحدث في بطولة سنركز في البطولة التي تليها.
وأوضح بلماضي قائلا: نحن نسير خطوة بخطوة ولا أريد أن نستبق الأحداث لأن كل مباراة وكل بطولة لها حساباتها الخاصة وتعامل ايضا مختلف عن البطولة الاخرى وبالتالي فيجب أن نكون مركزين.
وتابع بلماضي قائلا: «بالنسبة لي شخصيا وللاعبي لخويا نحن لا نفكر في وضعية الجيش لأنها لا تخصنا أساسا وليس لنا بها علاقة بل نحاول ان نقدم افضل مستوى ونركز على أدائنا لنكون في الموعد ونقدم المستويات المنتظر منا.


«الدمج» أكثر من مجرد انضمام الفريقين
تطرق الجزائري جمال بلماضي مدرب نادي لخويا لمسألة اندماج نادي الجيش مع لخويا خلال الموسم المقبل وأكد أن موضوع الدمج ليس بالبساطة التي يراها البعض. وقال بلماضي: «هناك تفاصيل أخرى اكبر من أن لخويا بالاضافة للجيش سيكونان فريق الدحيل فمن المستحيل ان تكون قائمة لخويا من 60 لاعبا لكن التفاصيل ستظهر مع الوقت».
وأضاف: «أكيد انه من الصعب على الفريق ان يعيش في هذه الوضعية سواء بالنسبة للجهاز الفني أو الإدارة وأيضا اللاعبون وحتى الجهاز الطبي ولكن أنا لا اتمنى أن أعيش هذه الوضعية، ولكن الموضوع لايخصنا ولا يمكننا ابداء الرأي فيه».


مهمة جديدة لـ«الخنجي»
أدار الزميل محمد راشد الخنجي المنسق الإعلامي السابق لمنتخبنا الأولمبي ونادي أم صلال المؤتمرات الصحفية لمباراتي نصف النهائي، حيث أسندت له مؤسسة دوري نجوم قطر هذه المهمة بعد عودته للمؤسسة مرة أخرى.
وتميز بوراشد كعادته في إدارة المؤتمرات بأفضل صورة نالت استحسان الجميع ومعه أيضا بقية فريق عمل المؤتمرات المكون من الدكتور العروسي العتروس والمترجمين صادق بدر وعبدالجبار.
ومن المنتظر أن يتولى الخنجي أيضا مهمة إدارة المؤتمر الصحفي للمباراة النهائية يوم 29 أبريل المقبل.



لخويا المرشح الأقوى للقب
اعتذر الفرنسي جون مارك مساعد مدرب الجيش عن عدم حضور صبري لموشي للمؤتمر الصحفي وتحدث عن مواجهة لخويا مؤكدا أن فريقه سيخوض مباراة صعبة أمام افضل فريق حاليا في قطر وهو لخويا بطل الدوري الذي يقدم مستويات جيدة محليا وفي البطولة الآسيوية.
وقال جون مارك: «اعتقد أن لخويا هو الأفضل والمرشح الأقوى للفوز باللقب، لكن نحن أيضا لدينا أمل وسنلعب من أجله والوصول للمباراة النهائية والفوز باللقب حتى وان كانت المهمة الصعبة.
وأضاف: «دائما ما نلعب من اجل الفوز لكن في الفترة الأخيرة حدث ما حدث بعد قرار الدمج حيث سينتهي الجيش بالاندماج مع لخويا ولكن علينا أن نلعب حتى النهاية بروح قتالية خاصة في مباراة لخويا لأنها مباراة مهمة ولا بديل خلالها عن تحقيق الفوز.
وتابع جون مارك قائلا: «سنحاول أن نخرج بصورة طيبة من هذه المباراة ونقدم أفضل ما لدينا وأتمنى أن يحالفنا التوفيق خلال هذه المواجهة ونحصد بطاقة التأهل.
وبسؤاله عن كيفية التعامل مع هذه المباراة قال جون مارك: «العمل الأكبر الذي يقوم به المدرب الآن هو تغيير تفكير اللاعبين لأنهم لا يعلمون أي ناد سيذهبون إليه في الموسم المقبل، ولموشي يحاول جاهدا إخراج اللاعبين من هذه الحالة خاصة أن الوقت ضيق للعمل على النواحي البدنية والتكتيكية وبالتالي العمل أكبر على الناحية النفسية لتأهيل اللاعبين لخوض اللقاء.


مباريات الكأس تختلف عن الدوري
شدد محمد عبد الله مثناني لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجيش أن مباريات الجيش ولخويا دائما ما تكون صعبة وفيها الكثير من الاثارة والندية بين كلا الفريقين ومن الصعب التكهن بنتيجتها على الإطلاق.
وقال مثناني: «رغم أننا خسرنا بالخمسة في المواجهة الأخيرة أمام لخويا لكن هي مباراة من الماضي الآن ويجب علينا ألا نفكر فيها، بل يجب أن نبذل قصارى جهدنا من أجل الظهور بمستوى أفضل وتحقيق نتيجة الفوز للتأهل إلى المباراة النهائية وقطع خطوة كبيرة نحو المنافسة على لقب البطولة».
وأضاف مثناني: مباريات الدوري تختلف عن مباريات الكأس وخيارنا الوحيد هو الفوز وسنقاتل من أجل الانتصار، رغم أن لخويا الآن يمر بفترة جيدة ولديه امكانيات كبيرة الا ان ثقتنا كبيرة بأنفسنا وقادرون على تحقيق الانتصار.


طوينا صفحة الاحتفالات بالدوري
اعترف عبدالرحمن محمد، لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بنادي لخويا، بصعوبة المواجهة مع فريق الجيش، لكنه أكد أن فريقه سيبذل قصارى جهده من أجل تحقيق الفوز والتأهل للمباراة النهائية.
وقال عبدالرحمن محمد: «طموحنا الفوز باللقب، لأن لخويا بطبيعة الحال في أي مباراة أو أي بطولة يشارك فيها يضع نصب عينيه التتويج بها».
وقال اللاعب: «نتمنى أن يواصل فريقنا الأداء الجيد الذي قدمناه في بطولة الدوري وأيضاً في البطولة الآسيوية، خلال بطولة كأس قطر من أجل الفوز بلقب هذه البطولة، وتحقيق المزيد بعد التتويج بلقب بطولة الدوري أيضاً.
وأشار عبدالرحمن محمد إلى أن جميع اللاعبين تركيزهم في المرحلة القادمة قوي للغاية، وبعد أن طوينا صفحة الدوري والاحتفالات لدينا أيضاً بطولة مهمة وينتظرنا الكثير من التحديات خلال الفترة المقبلة.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below