الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  توجه لتمديد خفض إنتاج «أوبك»

توجه لتمديد خفض إنتاج «أوبك»

توجه لتمديد خفض إنتاج «أوبك»

أبوظبي– رويترز- أكد وزراء نفط عرب أن مسألة تمديد اتفاق خفض إمدادات النفط المبرم مع منتجين خارج المنظمة إلى النصف الثاني من العام يحظى بقبول واسع من جانب عدد كبير من المنتجين، وذلك خلال مؤتمر «ملتقى الإعلام البترولي» لدول مجلس التعاون الخليجي المنعقد في أبوظبي.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الخميس: إن الإجماع يتنامى بين منتجي النفط على ضرورة تمديد اتفاق كبح الإنتاج بعد فترته الأولى البالغة ستة أشهر لكن لا يوجد اتفاق حتى الآن.
وأضاف خالد الفالح: «هناك إجماع متنام لكن الأمر لم يحسم بعد».. فيما أجاب عندما سئل بشأن روسيا غير العضو في أوبك بقوله: «نتحدث مع جميع الدول. لم نتوصل إلى اتفاق بالتأكيد لكن الإجماع يتنامى».
من جانبه أكد وزير النفط والغاز العماني محمد بن حامد الرمحي أن عددا كبيرا من المنتجين يفضلون تمديد اتفاق كبح المعروض الهادف إلى رفع أسعار النفط، مضيفا: «عدد الدول الداعمة للتمديد أعتقد سيكون كبيرا كنسبة مئوية».
وأعطت السعودية والكويت أوضح تلميح حتى الآن إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تعتزم تمديد اتفاق خفض إمدادات النفط المبرم مع منتجين خارج المنظمة إلى النصف الثاني من العام.
وتوقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق تمديد الاتفاق، قائلا: «عندنا زيادة ملحوظة في الالتزام من غير الأعضاء في أوبك مما يظهر أهمية تمديد الاتفاق، روسيا موافقة بشكل مبدئي.. التزام روسيا جيد جدا. والجميع سيستمرون على نفس المستوى».
وقال المرزوق: إن تخفيضات إنتاج الخام قد تكون أقل حجما إذا قررت أوبك والمنتجون غير الأعضاء بالمنظمة تمديد اتفاقهم على تقليص المعروض البالغة مدته ستة أشهر لأن من المتوقع ارتفاع الطلب على النفط لأسباب موسمية في النصف الثاني من 2017.
وأضاف أن أوبك ستمدد الاتفاق إذا كان هناك إجماع بين المنتجين غير الأعضاء في أوبك وإن المنتجين يتطلعون دائما إلى إشراك المزيد من الدول غير الأعضاء بأوبك في الاتفاق.
وتتطلع أوبك لاضطلاع المنتجين غير الأعضاء في المنظمة بدورهم في تقليص المخزونات العالمية لدعم زيادة الأسعار التي توقفت قرب 55 دولارا للبرميل.
وتجتمع أوبك يوم 25 مايو المقبل لمناقشة تمديد تخفيضات الإنتاج مع الدول غير الأعضاء في المنظمة والتي يبلغ إجماليها 1.8 مليون برميل يوميا، وتتحمل أوبك ثلثي ذلك الخفض.
واتفقت دول «اوبك» في نوفمبر على خفض الانتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا ابتداء من الأول من يناير، بينما وافقت الدول المنتجة خارج المنظمة على خفض الانتاج بنحو 600 ألف برميل.
وتأمل هذه الدول في أن يسفر خفض الانتاج 1.8 مليون برميل يوميا الذي من المفترض ان يستمر لمدة ستة اشهر في فترة أولى مع امكانية تمديده، في تقليص تخمة الإمدادات ورفع الأسعار.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below