الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «3» مجموعات للمصابين بفيروس كورونا

«3» مجموعات للمصابين بفيروس كورونا

«3» مجموعات للمصابين بفيروس كورونا

قسم الدكتور عبد اللطيف الخال رئيس مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية المصابين بفيروس كورونا (كوفيد - 19) إلى ثلاث مجموعات: الأولى أعراضها خفيفة أو معدومة ويتم عزلهم حتى لا ينتشر الفيروس لأفراد آخرين وهؤلاء تتم مراقبتهم من قبل الطاقم الطبي والتمريضي حتى مرحلة الشفاء التام حيث يتم إجراء فحوصات مخبرية دورية على إفرازات الجهاز التنفسي وغالبا بعد أسبوعين إلى ثلاثة يتحول الفحص إلى سلبي. أما المجموعة الثانية أو الإصابات الشديدة وغالبا ما يكون لديهم التهاب في الجهاز التنفسي السفلي (الرئتين) ويتم عزلهم وحجزهم بالمستشفى وإعطاؤهم مجموعة من الأدوية للحد من شدة الالتهاب. أما المجموعة الثالثة فيحتاجون الدخول للعناية المركزة ويتم إعطاؤهم مجموعة أكبر من الأدوية ووضعهم على جهاز التنفس الصناعي لعدة أيام لمساعدة جهاز المناعة لديهم للتغلب على الفيروس ومن ثم يبدأ التحسن التدريجي. وأكد الدكتور الخال أنه لا يوجد دليل علمي على أن تناول الأدوية المستخدمة في المستشفيات تقي من الإصابة بالفيروس ناصحا بتجنب مثل هذه الأدوية لما لها من آثار جانبية.
وشدد رئيس مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية خلال المؤتمر الصحفي للجنة العليا لإدارة الأزمات على أهمية التباعد الاجتماعي بين أفراد المجتمع حتى في المنزل الواحد وأن يلتزم كل فرد بالبقاء في حجرته قدر الإمكان للحد من انتشار الفيروس في المجتمع، مشيرا إلى أن الدولة قامت بدورها على أكمل وجه في توفير جميع الظروف واتخاذ جميع القرارات وتطبيق جميع الإجراءات ونشر جميع الإرشادات للحد من التجمعات ومحاصرة المرض.
وبين أن معظم الحالات التي تم تشخيصها لا تزال تخضع للعزل والعلاج وغالبية الحالات بين 20 عاما إلى الأربعينات وأن أكثر من 18 شخصا في العناية المركزة. معرباً عن قلقه إذا تزايدت الحالات التي تحتاج إلى العناية المركزة خاصة إذا كانوا من المصابين بالسكري وأمراض القلب والكلى والرئة ومن يتناولون أدوية مثبطة للمناعة وكبار السن، مشددا على ضرورة حماية هذه الفئة وتجنب الاختلاط بهم وخروجهم من المنزل.
وأكد الدكتور الخال أنه لا علاقة بين الإصابة بالفيروس والسن فالمرض قد يكون شديدا في فئة الشباب ما يستدعي دخول العناية المركزة. وعن مؤشرات الشفاء أوضح أنها لأصحاب الإصابات الشديدة تكون بانخفاض درجة الحرارة وقلة الكحة وسهولة التنفس وتحول الفحص المخبري لإفرازات الجهاز التنفسي من إيجابية إلى سلبية.

الصفحات