الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  ما مصير الهبوط والصعود بالدوري ؟

ما مصير الهبوط والصعود بالدوري ؟

ما مصير الهبوط والصعود بالدوري ؟

كتب- جليل العبودي
يبقى الترقب قائما لما سيكون عليه منافسات دوري نجوم qnb بعد أن تم التأجيل الأول ونحن في اتجاه التأجيل الثاني لفترة زمنية محددة، بعدها سيكون مصير الدوري مرهونا بما ستؤول إليه الظرف في ظل «فيروس كورونا» الذي أوقف عطل الرياضة في العالم وشل حركة البشرية، ولكن لابد أن تكون للجهات المعنية في اتحاد الكرة ومؤسسة دوري نحوم قطر رؤى وخطط للتعامل مع الواقع الجديد الذي سيعيد خريطة الرياضة عامة وكرة القدم خاصة في كل بقاع العالم.
وبلا شك إن من يبحث عن اللقب يتمنى أن يستأنف الدوري ومن ينافس يطمح لمواصلة المشوار لعله يطول الإنجاز ومن يرد أن يكون في الموقع المتقدم ينتظر أن يكون فيه عبر ما تبقى من مباريات وهي خمس جولات أي كل فريق يلعب خمس مباريات وهي التي ستحدد المصير، ومع أن البحث عن الإنجاز شيء مشروع وتسعى إليه كل الأندية لاسيما الكبار، لكن هناك صراعا من أجل البقاء في الأضواء، حيث تتنافس ثلاثة فرق من أجل النجاة من خطر الهبوط والفاصلة..
ففي الوقت الذي يتأهب الخريطيات إلى العودة من جديد إلى دوري نجوم qnb بعد موسم تواجد فيه في الثانية، ويمني وصيف الثانية نفسه أن يجتاز وصيف قاع الأولى، ولكن الجميع ينتظر ما سيكون عليه الأمر بعد التأجيل الثاني، أو ما يليه، فإذا كانت العودة ممكنة فهو أمر جيد حتى لو قبل الموسم القادم لكي يأخذ كل ذي حق حقه، أما إذا لم تسمح الظروف، حيث سيكون اللجوء إلى آخر الحلول وهو الإلغاء لا سمح الله، فهنا يظهر التساؤل المهم وهو مصير الصعود والهبوط، وبلا شك أن من يعيش خطر الهبوط يتمنى أن يكون القرار لصالحه، فيما متصدر الثانية والقريب من الصعود يريد أن يؤمن حقه بالصعود بعد موسم تنافسي صعب، وهناك حلول وخيارات، ومن بينها ان يصبح عدد الفرق 14 فريقا كون فرق الدوري الحالي 12 فريقا، ويصعد الأول والثاني من أندية الدرجة الثانية، وإذا ما تمت العودة إلى 12 فريقا بعد الموسم الذي سيشهد 14 فريقا، فيمكن أن تتم معالجة ذلك بهبوط ثلاثة فرق وصعود واحد وخوض الفريق الذي يأتي في المركز الحادي عشر مباراة فاصلة مع وصيف أندية الثانية، وفي مثل هذه الحالة تكون المنافسة في المواقع المتأخرة شرسة، أو الاستمرار بتواجد 14 فريقا مع هبوط فريقين وصعود اثنين وتوسيع دوري أندية الدرجة الثانية، وهذه كلها قراءات واستنتاجات، إذا ما استمر الأمر ووجدنا صعوبة في عودة المنافسات في الفترة المنظورة، وإن شاء الله تعود الحياة من جديد بأقرب فرصة سانحة إذا ما تم تجاوز الظرف الذي يعيشه العالم بأجمعه.
يذكر أن من يتذل القاع في دوري qnb هو الشحانية برصيد 10 نقاط ويقف أمامه أم صلال والخور ولكل منهما 14 نقطة وأفضلية الأهداف للخور ويسبقهم فريق قطر برصيد 17 نقطة.

الصفحات