الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  افتتاح آخر تقاطعات طريق الخور «عن بعد»

افتتاح آخر تقاطعات طريق الخور «عن بعد»

افتتاح آخر تقاطعات طريق الخور «عن بعد»

كتب - محمد عبدالعزيز
افتتحت هيئة الأشغال العامة «أشغال» وشركة الديار القطرية التقاطع الرابط بين طريق الخور و«طريق الرمث» الواصل مع شمال ووسط لوسيل، باستخدام تقنيات التواصل عن بعد، وذلك بمشاركة كل من المهندس يوسف العمادي، مدير شؤون المشروعات في «أشغال»، المهندس فهد الجهرمي، رئيس قطاع تسليم المشاريع – قطر – في شركة الديار القطرية، والمهندس بدر درويش، مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة، والعميد محمد معرفية، مدير إدارة السلامة المرورية، وعضوي المجلس البلدي المركزي السيد مشعل النعيمي والسيد علي بن فهد الشهواني، وعدد من مسؤولي ومهندسي «أشغال» والديار القطرية.
وتشير «أشغال» إلى أن التقاطع الجديد هو آخر تقاطعات مشروع طريق الخور حيث تم إنجاز نحو 97 % من أعمال طريق الخور، حيث من المقرر الانتهاء بشكل كامل من الطريق منتصف 2020، حيث جار الانتهاء من باقي الأعمال مثل المسار المشترك للدراجات الهوائية والمشاة والطرق الخدمية الأخرى.
تقاطع «جو الرمث»
ويعتبر تقاطع طريق الخور الجديد الذي نفذته «أشغال» حلقة وصل رئيسية، حيث يتكامل مع طريق «جو الرمث» الجديد الذي أنشأته الديار القطرية بطول 2.4 كيلومتر ليصل القادمين من قلب لوسيل إلى طريق الخور عبر التقاطع الجديد.
مزايا مرورية
يعتبر التقاطع الجديد من التقاطعات الحيوية، حيث يسهل الوصول إلى استاد لوسيل من جهة ومحطة مترو لوسيل من جهة أخرى، كما يخدم شمال لوسيل عبر الطريق الجديد شرقا وروضة الحمامة والخيسة ووادي البنات غرباً.
يتألف التقاطع من أربعة جسور ومخرجين التفافيين وأربعة مخارج جانبية إلى جانب أربعة أنفاق، حيث سيعمل التقاطع على تحسين الحركة المرورية في المنطقة ليوفر التقاطع تدفقاً مرورياً حراً لنحو 28000 مركبة في الساعة.
ويمتد الطريق الجديد بطول 2.4 كم من التقاطع الجديد على طريق الخور وصولا للمنطقة الوسطى لمدينة لوسيل مما يساهم في تسهيل الحركة بين أحياء ومناطق مدينة لوسيل، مثل جبل ثعيلب وساحة لوسيل والخرايج ومنطقة الجولف وجزر قطيفان.
يتضمن الطريق أنفاق وجسور بطول 260 مترا إلى جانب مسارات للمشاة والدراجات الهوائية بطول 4.2 كيلومتر، ويشتمل الطريق على أشجار ونخيل وشجيرات بعدد 160، ومغطيات التربة بمساحة 36.280 مترا مربعا ومسطحات خضراء ومناطق مفتوحة بمساحة 50.000 متر مربع وكذلك شبكة لتصريف مياه الأمطار بطول 5 كيلومترات إلى جانب أعمال تجميلية على طول الطريق لمسافة 850 متر على أن يتم الانتهاء منها بحلول نهاية العام الجاري 2020.
إجراءات احترازية
وبهذه المناسبة، أكد المهندس يوسف العمادي، مدير شؤون المشروعات، تسعى «أشغال» لتوفير حلول بديلة وغير تقليدية لإدارة المشاريع في ظل مواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19)، مشيراً إلى أن الهيئة اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا خصوصاً في مواقع العمل.
وبدوره أكد السيد المهندس فهد الجهرمي، رئيس قطاع تسليم المشاريع – قطر بالديار القطرية (إن افتتاح طريق جو الرمث اليوم لهو استمرار لاستراتيجية شركة الديار القطرية في زيادة معدلات إنجاز مشاريعها خاصة في مدينة لوسيل والتي تتعاون فيها مع جميع الجهات العاملة في الدولة مثل هيئة الأشغال العامة، وذلك لما لمدينة لوسيل من طبيعة نوعية حساسة واحتوائها على عدد من المشاريع القومية لا سيما استاد لوسيل الذي سيحتضن مباراتي افتتاح وختام كأس العالم 2022، حيث تم الانتهاء من أكثر من 95 % من البنية التحتية للمدينة، وعلى الرغم من التحديات الحالية التي يواجهها العالم والإجراءات الاحترازية والوقائية وتوجيهات الدولة للحد من انتشار فايروس كورونا الجديد كوفيد -19، والتي تقوم شركة الديار القطرية بتطبيقها جميعا، إلا أن الشركة تسعى جاهدة في استمرار تنفيذ مشاريعها الوطنية بما يتناسب مع طبيعة المرحلة الحالية).
ومن جهته، أكد المهندس بدر درويش، مدير إدارة مشروعات الطرق السريعة، أن مشروعات «أشغال» تتكامل ليس فقط مع بعضها ولكن مع كافة مشاريع البنى التحتية التي تنفذها الجهات المختلفة ومن بينها الديار القطرية والتي يخدمها التقاطع الجديد بشكل أساسي حيث يربط شمال لوسيل بطريق الخور وصولا لطريق الشمال.
ومن جانبه صرح المهندس وليد السعدي، مدير مشروع طريق «جو الرمث» بأن العمل في مدينة لوسيل مستمر بوتيرة عالية وأن المدينة سوف تكون جاهزة لاستقبال كأس العالم 2022 وسوف يتم الإعلان عن افتتاحات لمشاريع جديده قادمة قريبا بإذن الله، وبهذه المناسبة نود أن نتقدم بالشكر لهيئة الأشغال العامة على تعاونها المستمر معنا. وبدوره، أشاد العميد محمد معرفيه، مدير إدارة الهندسة والسلامة المرورية بالتقاطع الجديد على طريق الخور لافتاً إلى أن التقاطع سيسهل الحركة المرورية إلى روضة الحمامة والخيسة ووادي البنات ولوسيل عبر الطريق الجديد الذي تم افتتاحه أمس. من جهته، أكد السيد مشعل النعيمي، عضو المجلس البلدي المركزي، أن الافتتاحات الجديدة تسهل الوصول بين مدينة لوسيل وطريق الخور وصولا لمناطق الخيسة وروضة الحمامة ووادي البنات، مشيداً بتكامل شبكة الطرق والجهود المشتركة بين الجهات المختلفة.
وقد صرح السيد علي الشهواني عضو المجلس البلدي عن الدائرة الثانية «لازالت شركة الديار القطرية تتحدى نفسها بتحقيق إنجازات كبيرة وهي في سباق دائم مع الزمن، الطرق والأنفاق والجسور التي يتم الإعلان عنها في مدينة لوسيل تخلق شغفاً عظيماً للعيش في هذه المدينة دون سواها نظراً للرؤية الواضحة للخطط المرسومة لها آنفا، فهي وضعت النجاح هدفا لها وهي تسعى له دون كلل. فكل طريق جديد يفتتح فيها هو شريان حياة للمنطقة وميزة اقتصادية تطمئن المستثمر، فشركة الديار بهذه الافتتاحات تؤكد أنها الأفضل دائما».
طريق الخور
يوفر طريق الخور طريقا بديلا لطريق الشمال بطول 33 كيلومترا وحلقة وصل رئيسية بين شمال شرق البلاد والدوحة، حيث يتألف من 10 تقاطعات ويستوعب نحو 20000 مركبة في الساعة في كلا الاتجاهين، حيث يتألف من خمسة مسارات في كل اتجاه بدلاً من مسارين في كل اتجاه بينما كان يستوعب طريق الخور القديم 8000 مركبة في الساعة فقط.
«محور تنمية الساحل الشرقي»
سيخلق طريق الخور ديموغرافية جديدة ومناطق عمرانية تمتد بطول الساحل الشرقي من الدوحة وصولا للخور وراس لفان. سيصبح الطريق محورا للتنمية لتشجيع سكان الدوحة على النزوح خارج المدينة التاريخية وتعمير المناطق الخارجية في شرق قطر وصولا للخور، لتصبح مدينة لوسيل مدينة نموذجية. وفي الوقت ذاته سيعمل المشروع على فتح الباب أمام مزيد من الاستثمارات سواء في مجال الأعمال أو العقارات أو زيادة الرقعة الزراعية، حيث تم الأخذ في الحسبان كافة المشاريع المستقبلية الخاصة بالبنية التحتية في مجالات الاتصالات وتصريف المياه والصرف الصحي وغيرها.
المسار الأولمبي
يمتد المسار الأولمبي للدراجات الهوائية والذي افتتحته «أشغال» في اليوم الرياضي على طول 33 كيلومترا وعرض سبعة أمتار تسمح بإقامة مسابقات رياضية عالمية لاسيما وأنه تم تصميم المسار الأولمبي ليسمح بسرعة تصل إلى 50 كيلومترا في الساعة خصوصا مع توفير 29 نفقاً للمرور دون توقف و5 جسور، كما قامت «أشغال» بتزويد خمسة مواقف للسيارات على امتداد المضمار بالقرب من جامعة قطر ومحطة مترو لوسيل وحلبة لوسيل الدولية وتقاطع سميسمة واستاد البيت، وكما قامت الهيئة بتركيب 1450 عمود إنارة تم تخصيصها للمسار الحيوي للتشجيع على ممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية ليلاً.
المسار المشترك
كما يمتد على الجانب الآخر من طريق الخور مسارات مشتركة للمشاة والدراجات الهوائية والتي جار الانتهاء منها.
يصل طول المسارات 34 كيلومترا وعرض 6 أمتار و18 نفقاً للمشاة والدراجات الهوائية، ولتسهيل استخدام المسارات على طول الطريق تم توفير 80 موقفاً للدراجات الهوائية إلى جانب 100 مقعد و20 استراحة.
طرق رئيسية
يتصل طريق الخور بعدة طرق رئيسية على امتداد طول الطريق والتي بدورها تتصل بطريق الشمال الموازي، مثل طريق الخور وطريق سميسمة وطريق المجد وشارع الطرفة وهو ما يوفر خيارات متنوعة أمام مستخدمي الطريق للتنقل بين المناطق الشمالية والمناطق الشرقية فضلا عن المناطق الغربية والجنوبية عبر طريق المجد.
نفق جمال
يتضمن طريق الخور إنشاء نفق واحد للجمال من أجل سلامة الجمال والحركة المرورية على الطريق وعدم إعاقتها.
ويخدم طريق الخور إلى جانب الدوحة والخور أكثر من 20 منطقة سكنية مثل سميسمة وأم قرن وتنبك ووادي البنات وروضة الحمامة إلى جانب لوسيل واللؤلؤة ولقطيفية والطرفة وغيرها. كما يسهل الطريق الوصول إلى مسيعيد ودخان من خلال تقاطع الطريق مع طريق المجد.
منشآت رياضية
كما يعتبر الطريق حلقة وصل رئيسية لعدد من ملاعب كأس العالم حيث يتصل مباشرة بكل من استاد لوسيل واستاد البيت ويسهل الوصول إلى استاد الريان واستاد المدينة التعليمية من خلال اتصاله بطريق المجد، إلى جانب تسهيل الوصول إلى مركز شباب سميسمة ومركز شباب الخور ونادي الخور وكذلك مجمع رياضات لوسيل ونادي الدوحة للجولف.
مرافق اقتصادية
كما سيخدم طريق الخور العديد من المرافق الاقتصادية والحيوية مثل راس لفان ومدينة لوسيل واللؤلؤة والخليج الغربي، حيث الشركات ومناطق الأعمال المختلفة والفنادق، كما يسهل الوصول إلى مجمع خدمات الظعاين ومحميات لوسيل وغيرها.
مرافق ترفيهية
كما سيعمل الطريق على توفير حركة مرورية سلسلسة أمام المتجهين إلى عدد من المرافق الترفيهية مثل كتارا وشاطئ سميسمة وشاطئ الفركية ومجمع احتفالات الظعاين.
مؤسسات تعليمية
كما يسهل الطريق الوصول إلى العديد من المؤسسات التعليمية مثل جامعة قطر وكلية المجتمع في قطر وكلية شمال الأطلنطي وأكاديمية قطر للقادة ومعهد الدوحة للدراسات العليا.
«حقائق وأرقام»
بدأ تنفيذ أعمال مشروع طريق الخور في الربع الأخير من عام 2016، تم إنجاز نحو 97 % من إجمالي أعمال المشروع. ومع نهاية المشروع منتصف 2020 سيكون قد تم إنجاز قدرٍ كبيرٍ من أعمال تجهيز الطريق بحجم 11.5 مليون متر مكعب من أعمال الرصف والدفان و2.3 مليون طن من الأسفلت و580 ألف متر مكعب من الخرسانة المسلحة بالإضافة إلى تنفيذ أعمال الحفر بحجم 10.87 مليون متر مكعب، وسيكون قد تم تركيب 167 كيلومترا من شبكة تصريف مياه الأمطار والصرف الصحي و110 كيلومترات لتمديد أنابيب شبكة المياه المعالجة والري إلى جانب 160 كيلومترا من شبكات الكهرباء و290 كيلومترا من شبكات الاتصال.

الصفحات