الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  غروب شمس طوكيو 2020..!

غروب شمس طوكيو 2020..!

غروب شمس طوكيو 2020..!

إعداد- هشام حامد
تصدر تأجيل دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020) وسائل الإعلام العالمية، أمس الأربعاء.
وحول هذا الأمر، عنونت صحيفة «يابان تايمز»، أقدم صحيفة باللغة الإنجليزية في اليابان: «رسميا.. تأجيل أولمبياد طوكيو حتى 2021».
وذكرت صحيفة «يو إس إيه توداي» الأميركية: الأولمبياد المؤجل يستحق الانتظار، في إشارة إلى التفاؤل والأمل في غد أفضل، لدى العديد من الرياضيين، بعد سماع نبأ تأجيل هذه الدورة.
وأشارت صحيفة «ذا ستار» الكندية إلى الدورات الأولمبية، التي لم تقم في الماضي، حيث تسببت الحرب العالمية الأولى والثانية في عدم إقامة ثلاث نسخ، وهي (1916 و1940 و1944). لكن أولمبياد طوكيو 2020، أصبح أول دورة أولمبية تتأجل في وقت السلم.
اهتمت الصحف الإنجليزية، الصادرة أمس بتأجيل أولمبياد طوكيو 2020 للعام المقبل، بسبب تفشي فيروس كورونا في العالم.
وعنونت صحيفة «ميرور»: أمل للعالم.. المنظمون اليابانيون يبقون على الشعلة الأولمبية لمدة عام، كمنارة في الأوقات المظلمة.
أما صحيفة «مترو» فكتبت: تأجيل الأولمبياد مدمر.. النجوم البريطانيون بقلب محطم بعد تأجيل الألعاب، لكنهم يتقبلون أنه القرار الصحيح. وفي الأعلى قالت:كين على طريق العودة عند استئناف الموسم.
وبدورها عنونت صحيفة «الجارديان»: الأمر أكبر من أي أحد منا.. فريق بريطانيا يتحد دعمًا لتأجيل الأولمبياد.
وقالت صحيفة «إندبندنت»: الوقت ينفد من طوكيو.. تأجيل الأولمبياد لمدة عام بسبب فيروس كورونا.
وعنونت صحيفة «ديلي إكسبريس»: سنبقي الشعلة قيد الحياة.. مسؤولو الألعاب يبقون على نيران الشعلة الأولمبية رغم تأجيل الأولمبياد لمدة عام.
أما صحيفة «التايمز» فكتبت: غروب شمس طوكيو 2020. وفي الجانب قالت: بيب (جوارديولا) يتبرع بـ920 ألف جنيه إسترليني، لمكافحة الفيروس (كورونا) في إسبانيا.
كما سلطت الصحف الإسبانية الضوء على تأجيل أولمبياد طوكيو للعام المقبل 2021، بسبب تفشي وباء كورونا، ورغبة برشلونة في التخلص من 8 لاعبين في صفوفه، قبل نهاية الانتقالات الصيفية المقبلة.
وعنونت صحيفة «ماركا»: طوكيو 2021. وأضافت: توصلت اللجنة الأولمبية الدولية لاتفاق مع الحكومة اليابانية حول تأجيل الأولمبياد لعام واحد. وتابعت: ستبقى الشعلة الأولمبية في البلاد كرمز للأمل.
وخرجت صحيفة «موندو ديبورتيفو» بعنوان: طوكيو 2021. وأضافت: اتفقت اللجنة الأولمبية ودولة اليابان على التأجيل لعام بسبب تفشي وباء كورونا، ورغم أن المسابقة لم يتم تأجيلها من قبل، لكن كل الرياضيين صفقوا لهذا القرار.
وتابعت: ميسي وجوارديولا تبرع كل منهما بمليون يورو لمواجهة فيروس كورونا.
وعلى الصفحة الرئيسية لصحيفة «سبورت» جاء عنوان: مُجبر على بيعهم. وأضافت: برشلونة يعطي الأولوية لـ8 لاعبين للرحيل من أجل تعزيز الفريق وهم أومتيتي، راكيتيتش، جريزمان، كوتينيو، فيدال، نيتو، ألينيا، وبرايثوايت. وتابعت: برشلونة يقترح تخفيض 70% من رواتب العاملين واللاعبين، والنادي سوف يرسل عرضًا جديدًا لتير شتيجن للتجديد.
الموعد الجديد
من جهته قال باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أمس إن اللجنة كانت تثق في قدرة اليابان على تنظيم الأولمبياد لكنها كانت تشك في جاهزية العالم للألعاب، وأضاف أن تأجيل أولمبياد طوكيو كان بسبب التساؤل: هل تستطيع اليابان في ظل أجواء فيروس كورونا، أن توجه حقا الدعوة للعالم؟، موضحا أن قرار تأجيل أولمبياد طوكيو جاء مشتركا بين اللجنة الأولمبية الدولية واليابان، ويجب أن نكون متحدين لإعادة تنظيم ألعاب ناجحة. وقال إن اللجنة الأولمبية الدولية كانت مضطرة للتحرك بعد متابعة أرقام فيروس كورونا في أفريقيا وكذلك التطور السريع للموقف في أميركا الجنوبية والولايات المتحدة، وأعلن عن تشكيل مجموعة عمل للنظر في تحديد موعد جديد لأولمبياد طوكيو 2020. وأضاف أن اللجنة الأولمبية الدولية ستتواصل مع الاتحادات الرياضية الدولية بخصوص موعد الألعاب الجديد، ونأخذ في الاعتبار دائما آراء الرياضيين ونحن على تواصل مستمر. وقال إن دورة الألعاب الأولمبية المؤجلة ستحتاج إلى تضحيات وتنازلات من كل الأطراف، ونحتاج إلى تخطيط دقيق لتحديد الموعد الجديد للألعاب: هذا يشبه أحجية ضخمة.. عندما تنتزع قطعة يدمر ذلك الأحجية بأكملها. وأضاف نحن واثقون أن بوسعنا تكوين أحجية رائعة معا وفي النهاية سنملك دورة ألعاب أولمبية مذهلة. وأكد باخ ضرورة إقامة دورة الألعاب قبل نهاية صيف 2021، وأشار إلى أن المواعيد المحتملة لن تقتصر بالضرورة على أشهر الصيف وقال: مهمتنا تنظيم الألعاب وتحويل أحلام الرياضيين إلى حقيقة.
ضمان النجاح
اما ياسوهيرو ياماشيتا رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية فقال إن قرار تأجيل أولمبياد طوكيو بسبب جائحة فيروس كورونا جاء أسرع من المتوقع لكنه يرغب في ضمان نجاح الحدث بعد تأجيله لمدة عام. وتأجلت الألعاب الأولمبية أمس الثلاثاء إلى 2021، وهو أول تأجيل من نوعه في تاريخ الألعاب الحديث البالغ 124 عاما، لتطيح أزمة فيروس كورونا بآخر الأحداث الرياضية الدولية البارزة المتبقية هذا العام.
وكان الضغط يزداد على اللجنة الأولمبية الدولية وأبدت هيئات رياضية وبعض الرياضيين غضبهم من استغراق كل هذا الوقت في اتخاذ قرار بدا حتميا لكن ياماشيتا أبلغ الصحفيين بأن الوقت حان للتحلي بالإيجابية والاستعداد.
كما قال ياماشيتا، وهو لاعب جودو سابق يبلغ من العمر 62 عاما وسبق له نيل ميدالية ذهبية في أولمبياد لوس أنجليس 1984، إن التأجيل لمدة عام أفضل من عامين بسبب عملية التأهل.
وجاء قرار اللجنة الأولمبية الدولية أسرع من المتوقع لكن ياماشيتا أبدى احترامه له من أجل ألعاب آمنة ومكتملة. وقال ياماشيتا الذي غاب عن أولمبياد موسكو 1980 بسبب مقاطعة اليابان للألعاب: سأكمل قريبا 63 عاما، وهناك العديد من الأشياء غير المتوقعة ولا يمكن تخيلها في الحياة.
كما تحدثت شبكة «إيه بي سي» التليفزيونية الوطنية في أستراليا، عن مدى ترحيب المسؤولين المحليين بقرار تأجيل الأولمبياد.
وفي آسيا، علقت صحيفة «تشاينا ديلي»، التي تصدر في الصين باللغة الإنجليزية، على التأثير الاقتصادي للتأجيل على الشركات الصينية.
كما ذكرت صحيفة «إنديان تايمز» الهندية في عنوانها: «طوكيو تبدأ مهمة أولمبية لإعادة تنظيم دورة الألعاب»، التي تأجلت إلى العام المقبل.
وتساءلت عما إذا كان لدى طوكيو القدرة، على تحديد الموعد الجديد للأولمبياد، لا سيما أن موعد انتهاء أزمة «كورونا» غير معروف.

الصفحات