الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «هدنة» في الديربي بين السد والعربي

«هدنة» في الديربي بين السد والعربي

«هدنة» في الديربي بين السد والعربي

كتب - جليل العبودي
انتهى الديربي الكبير بين السد والعربي «بهدنة» بعد تعادلهما الإيجابي 1 /‏ 1 في المباراة التي جرت أمس في استاد جاسم بن حمد بالسد ضمن مباريات الجولة 16 لدوري نجوم qnb، وقد خطف العربي هدف التعادل بالوقت القاتل وتحديدا بالدقيقة 87 من عمر المباراة بعد أن احتسب الفار ركلة جزاء نفذها لاسوجا، والتعادل هو الثاني على التوالي للزعيم الذي اصبح رصيده «32» نقطة ثالثا بالدوري، فيما فاز منافسوه الريان والدحيل، ورفع العربي رصيده إلى 19 نقطة.
لقد اندفع السد مبكرا صوب مرمى العربي وأراد أن يباغت الأحلام، وبالتالي تعطيل النوايا العرباوية بالهجوم، وفرض التراجع عليه، ومن الدقيقة الثانية كاد السد ان يتقدم من كرة انفرد بها اكرم عفيف مع الحارس الشاب محمود إبراهيم حيث أراد عفيف ان يحاوره الا انه انقض عليه برشاقة وأبعدها لتصل إلى نام تاي الذي سددها للخارج وهو أمام المرمى الخالي، وهذه المحاولة أربكت حسابات العربي، أكملها نام تاي بفرصة أخرى هيأها عفيف إلا أنه لم ينجح في التسديد الجيد، وحاول العربي أن يخرج من طور التراجع للدفاع والاعتماد على الرد السريع، وان الهجوم الخاطف للسد والرد السريع اصبح سمة المباراة، وقد اجاد يوسف عبد الرزاق من الجانب، وحاول أن يجرب وسدد كرة جاءت بالشباك من الخارج، وبعد عدة اختراقات لهجوم السد حاول الدفاع العرباوي أن ينظم نفسه لأن الخطر أخذ يداهمه، ومرماه يمكن أن يكون عرضة للاهتزاز، لا سيما أن الكرة الثابتة التي سددها عفيف إلا أن الحارس ابعدها ببراعة ثم تلوح فرصة انفراد لمحترف السد مارك لكنه لعب الكرة بجوار القائم. وقد غاب عن الفريقين بعض اللاعبين حيث يفتقد السد إلى الهاجري والهيدوس وأسد، فيما غاب عن العربي مصعب والنيل وأحمد فتحي، وجلس الحرباوي على الدكة، والأفضلية التي كانت للسد أسفرت عن هدف التقدم الأول بالدقيقة 29 من كرة توغل بها اكرم عفيف وعبر الدفاع وواجه الحارس، وسددها هذه المرة للشباك، وهو تتويج للاستحواذ الذي كان عليه الزعيم الذي صنعه في الدقائق السابقة بالعديد من الفرص، وحاول ان يترجمها الا انه افتقد إلى اللمسة التي تنهي الكرة بالشباك بالرغم من وجود الهجوم الضارب لديه، وبعد الهدف سعى العربي إلى الرد على محاولات السد والوصول إلى ساحة الزعيم اكثر من مرة وأخطرها الكرة التي سددها يوسف عبد الرزاق وردها الحارس الشيب لترتطم بلاعب سداوي وتتجه صوب المرمى الا ان طارق سلمان ابعدها من فم المرمى، وأنقذ فريقه من فرصة التعادل، والدقائق الأخيرة ما يعيد العربي أو يعزز السد هدفه لينتهي الشوط الأول بهدف للسد.
أراد السد أن يفرض أفضلية بالشوط الثاني عبر اندفاع مبكر للبحث عن هدف آخر يمكن ان يضع حدا لطموحات العربي وعودته الا ان الأخير تحسن مستواه وتجاوز تراجع الشوط الأول، وأصبح يبادر بالهجوم بجرأة أكبر وهو ما جعل المباراة تجري سجالا، وقد سنحت فرصة التعادل للعربي بالدقيقة 54 عن طريق شنين الذي تسلم الكرة وحاور الدفاع وواجه الحارس الا انه سددها بجوار القائم، وهذه المحاولة حفزت لاعبي العربي على التقدم في ساحة الزعيم، الذي اخذ لاعبه المحترف المكسيكي مارك دي لامورا يوجه كرات من خارج الجزاء الا انها افتقدت للتركيز بالرغم من التسديد القوي له، واحدى كراته انقذها الحارس العرباوي، وقد دفع مدرب العربي هيمير هلال محمد بدلا من محمد سعد والحرباوي بدلا من ياسين يعقوب وأراد يعزز الهجوم أكثر بعد أن أخذ الوقت يسرقه، فيما استقر السد على التشكيل الذي بدأ به المباراة حتى الدقائق الأخيرة باستثاء محمد وعد الذي اشترك في دقائق معدودة بدلا من دي لامورا. ومن خلال مجريات اللقاء يمكن أن يأتي الهدف لأي من الفريقين إذا ما استغلت المحاولات الهجومية المتبادلة التي ارتفعت حدتها في الدقائق العشر الأخيرة، وكلاهما يبحث عن الطريق الذي يقود إلى التسجيل مع الإقرار بأن العربي قدم شوطا أفضل من الأول، ومن محاولة للعربي لامست الكرة المشتركة بين كنجي وبوعلام يد الأخير، وقد استدعى «الفار» الحكم المري ليعلن قراره بالدقيقة 87 حيث احتسب ركلة جزاء للعربي نجح في التسجيل منها لاسوجا بتسديدة قوية بشباك الشيب، وقد ترك ذلك اثرا على لاعبي والجهاز الفني وجماهير السد الذين كانوا يمنون النفس بنقاط المباراة، إلا أن التعادل ظل قائما، وهي المباراة الثاني التي يتعادل بها الزعيم على التوالي وفقد فيها «4» نقاط!

الصفحات