الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  فائض كبير في الميزان التجاري

فائض كبير في الميزان التجاري

فائض كبير في الميزان التجاري

كتب- محمد حمدان
أظهرت بيانات جهاز التخطيط والإحصاء تحقيق الميزان التجاري السلعي والذي يمثل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات خلال شهر يناير عام 2020 فائضا ملياريا كبيرا مقداره 12.5 مليار ريال فيما بلغت قيمة إجمالي الصادرات القطرية (التي تشمل الصادرات ذات المنشأ المحلي وإعادة التصدير) في الشهر ذاته مستوى 22.4 مليار ريال تقريباً، ومن جانب آخر ارتفعت قيمة الواردات السلعية خلال شهر يناير عام 2020، لتصل إلى نحو 9.9 مليار ريال بارتفاع نسبته 11.9 % مقارنة بشهر يناير عام 2019، وارتفاع نسبته 6.4 % مقارنة بشهر ديسمبر عام 2019.
وبالمقارنة مع شهر يناير عام 2019، انخفضت قيمة صادرات «غازات النفط والهيدروكربونات الغازية الأخرى» والتي تمثل (الغاز الطبيعي المسال والمكثفات والبروبان والبيوتان، إلخ..) لتصل إلى نحو 15.1 مليار ريال قطري وبنسبة 6.8 %، وانخفضت قيمة «زيوت نفط وزيوت مواد معدنية قارية خام» لتصل إلى ما يقارب 3.2 مليار ريال قطري وبنسبة 15.7 %، وانخفضت قيمة صادرات «زيوت نفط وزيوت متحصل عليها من مواد معدنية قارية غير خام» لتصل إلى نحو 1.2 مليار ريال قطري وبنسبة 26.1 %.
وعلى صعيد الصادرات حسب دول المقصد الرئيسية فقد احتلت اليابان صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات دولة قطر خلال شهر يناير عام 2020 بقيمة 4.3 مليار ريال تقريباً أي ما نسبته 19.1 % من إجمالي قيمة الصادرات القطرية، تليها الصين بقيمة 3.6 مليار ريال تقريباً أي ما نسبته 16.1 % من إجمالي قيمة الصادرات، ثم كوريا الجنوبية بقيمة 3.3 مليار ريال تقريباً وبنسبة 14.7 %.
وخلال شهر يناير عام 2020، جاءت مجموعة «السيارات وغيرها من العربات السيارة المصممة أساسا لنقل الأشخاص» على رأس قائمة الواردات السلعية حيث بلغت قيمتها ما يقارب 0.4 مليار ريال قطري وبارتفاع نسبته 25.2 %، تليها مجموعة تليها مجموعة «أجزاء الطائرات العادية والطائرات العمودية» بنحو 0.39 مليار ريال قطري وبارتفاع نسبته 33.2 %، ومجموعة «ذهب (بما في ذلك الذهب المطلي بالبلاتين) خاما أو نصف مشغول أو بشكل مسحوق» حيث بلغت قيمتها 0.2 مليار ريال قطري تقريباً وبارتفاع نسبته 48.6 %.
وعلى صعيد الواردات حسب دول المنشأ الرئيسية فقد احتلت الصين صدارة دول المنشأ بالنسبة لواردات دولة قطر خلال شهر يناير عام 2020 بقيمة 2 مليار ريال قطري تقريباً وبنسبة 19.7 % من إجمالي قيمة الواردات السلعية، ثم الولايات المتحدة الأميركية بقيمة 1.5 مليار ريال قطري أي ما نسبته 15.7 %، تليها المانيا بقيمة 0.7 مليار ريال قطري أي ما نسبته 7.3 %.

الصفحات